: آخر تحديث

التوريث السياسي والديني في الوطن العربي

من الآفات التي يعاني منها العالم العربي منذ انحسار الحقبة الاستعمارية منتصف القرن الماضي وحتى وقتنا الحاضر، آفة التوريث على المستويين السياسي والديني. بدأت هذه الآفة القاتلة في الدول العربية ذات الأنظمة الجمهورية الصورية باحتكار السلطة من قبل قادة الانقلابات العسكرية عبر الأحزاب السياسية الشكلية التي شكلوها كإطارات للديمقراطية المزيفة، والدساتير التي تخلو من مادة تحديد الفترة الرئاسية، وان وجدت مثل هذه المادة في بعض الدساتير يتم التحايل عليها لاحقا ليبقى الرئيس على رأس السلطة مدى الحياة.

قبل الانتفاضات العربية نهاية العام 2010م وبداية العام 2011م، لم تخلو دولة عربية من الحديث عن قضية توريث الحكم لأبناء الحكام. ففي مصر، كان الحديث عن الجهد الذي يبذله "مبارك" لتهيئة نجله الأصغر "جمال" لخلافته في الحكم يتبادله الشعب المصري بشكل شبه يومي رغم عدم قبول كبار قادة الجيش المصري بشكل خفي لمثل هذا التوجه. وفي ليبيا، اعتبر الكثيرون من السياسيين في العالم ان التقارب الليبي مع الغرب كان بمثابة صفقة سياسية تسهل "للقذافي" تحقيق رغبته في تمهيد الطريق لابنه "سيف الإسلام" لخلافته. وفي اليمن، كان "علي عبد الله صالح" يمهد الطريق لنجله "احمد" لخلافته مستحضرا النموذج السوري في التوريث من خلال جملة من الإجراءات والملفات التي كان يمسك بها كالتعيينات والاشراف شبه الكامل على الجيش والأجهزة الأمنية. 

الانتفاضات في هذه الدول الثلاث افشلت محاولة هؤلاء الحكام في تحقيق حلمهم. فـ "مبارك" اضطر الى التخلي عن الحكم تحت وطأة المطالبة الشعبية برحيله، و "صالح" تم ارغامه على التنازل عن الحكم مقابل عدم ملاحقته قانونيا، و "القذافي" لقي حتفه على ايدي الثوار. أما في سوريا فقد تمكن "بشار" من خلافة والده في الحكم بعد تغيير الدستور خصيصا لتحقيق رغبة "حافظ الأسد"، وها هو منذ العام 2011م وحتى اليوم يواجه ثورة اختلط فيها الحابل بالنابل. أما في العراق، فلم يمهل القدر "صدام" الذي كان على وشك تعيين أحد ابنيه "عدي" او "قصي" مساعدا له تمهيدا لتسليمه مقاليد الحكم لاحقا. هذا على المستوى السياسي للحكام الذين كانوا في سدة الحكم وحاولوا توريث أولادهم حكم الشعوب، ولكن القدر لم يمهلهم.

لنعرج الآن الى قادة الأحزاب السياسية-الدينية. ففي العراق ورث "عمار الحكيم" زعامة حزب المجلس الإسلامي الأعلى بعد وفاة والده "عبد العزيز الحكيم" في 2009م الذي ورث بدوره الزعامة من أخيه محمد باقر الحكيم الذي اغتيل في النجف عام 2003م. اما "مقتدى الصدر" زعيم التيار الصدري فقد ورث الزعامة الدينية والسياسية من ابيه المرحوم "محمد الصدر" الذي اغتيل على ايدي زبانية الطاغية "صدام" في عام 1999م، وهو الان يحاول توريث إرثه السياسي الى ابن أخيه "احمد الصدر" لرئاسة التيار الصدري. 

وفي لبنان، ورث "وليد جنبلاط" زعامة الحزب التقدمي الاشتراكي بعد اغتيال والده "كمال جنبلاط" في 16 مارس 1977م، وها هو يسلمها مؤخرا الى نجله "تيمور" لتأهيله الى خوض الانتخابات البرلمانية القادمة، وافساح المجال له لرئاسة الحزب في الانتخابات المقبلة. كما ورث "سعد الحريري" الزعامة السياسية بعد اغتيال والده "رفيق الحريري" في 14 فبراير 2005م وتولى رئاسة الوزراء مؤخرا للمرة الثانية. ولا ننسى دخول "ميشال عون" رئيس الجمهورية نادي التوريث السياسي، حيث سلم صهره "جبران باسيل" زعامة التيار الوطني الحر، على ان يتولى آخرون من العائلة مواقع نيابية وحزبية وسياسية أخرى لاحقا.

التوريث السياسي-الديني أصبح في الوقت الحاضر سرطانا ينخر جسد العالم العربي، حيث تحولت اغلب الدول العربية إلى إقطاعيات تابعة لحكام طغاة يعيشون بعقلية العصور الوسطى، ولا علاقة لها بالعصر الحديث. منذ سنوات طويلة وحتى وقتنا الحاضر، قدمت تقارير التنمية البشرية العربية توصيات وخلاصات لباحثين وخبراء عرب اضاعوا سنوات طوال من اعمارهم كي يقدموا للسياسيين من صانعي القرار في الوطن العربي ما يجب ان يسترشدون به في اتخاذ القرارات على كل المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية. ولكن الذي حصل في الواقع ان الوطن العربي لم يتقدم على أي صعيد، بل العكس هو الذي حدث، حيث ان الأمور تنحدر نحو الأسوأ على كل الصعد بسبب تسلط وفساد انظمة الحكم سواء الجمهورية الصورية او الملكيات المطلقة. 

يقول الكاتب اللبناني "خليل أحمد خليل" في كتابه "التوريث السياسي في الأنظمة الجمهورية العربية": إنه لفهم هذه الظاهرة، يجب ابتداء الانطلاق من ظاهرة المجتمعات العربية السياسية معا، والتدقيق في مهنة كل من رجل الدين ورجل السياسة في المجتمعات العربية، فهناك عائلات ذات صلة بالسياسة ولو بالتبعية، وهناك عائلات سياسية ذات صلة برجال الدين ولو من قبيل الاستقطاب والاحتواء، فكلا الطرفين يسعى الى أن يفرض سلطانا مركبا في مجتمعه، سلطة في المجتمع، وسلطانا على الدولة. 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 37
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انظمة وظيفية لا ترغب في
الإصلاح وغير قادرة عليه - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:16
صحيح ان الاستعمار الغربي رحل لكنه أوجد نظم وظيفية تابعة له في الجمهوريات والممالك والمشيخات وهي لا تخرج عن إرادة الاستعماريين ، نعذر النظم التقليدية من ممالك ومشيخات ولكن ما عذر الجمهوريات التي أسقطت الملكيات حتى تورث الحكم فيها ؟! وكذا الأحزاب العلمانية التي تدعي الديمقراطية ؟! لكي تتحرر الشعوب من كل ذلك تحتاج الى شغل كثير والى تضحيات جسام نأمل بعد ثورات الربيع العربي التي تفجرت ضد الاستبداد والتوريث رغم ما تتعرض له من حصار وتدمير داخلي وخارجي متمثل في نجدة الغرب للنظم الوظيفية المستبدة بالمال والسلاح والسياسة رغم تشدقه بحقوق الانسان والحريات والديمقراطية لكنه على ما يبدو يقصد مواطنيه بهذه المباديء او يستخدمها في الابتزاز او الترويج ، ان النظم الوظيفية وان بدت قوية وهي تعارض اتجاه التاريخ وترفض الإصلاح الأقل كلفةً وتفضل عليه الخراب والدمار لاشك ان هذه النظم الوظيفية صائرة الى السقوط والاندثار ، نأمل ان يكون المستقبل أفضل لإبناءنا وأحفادنا . فتكون خلافة على منهاج النبوة .
2. الى 1
مسلم - GMT السبت 29 أبريل 2017 10:31
دائما نبحث عن جهة او جهات خارجية نلقي اللوم عليها فيما وصلنا اليه من الجهل والتخلف,طالما ان الاستعمار رحل فكيف اوجد نظم وظيفية تابعة له؟ما هي الادلة الموثقة والمعتمدة التي تسند ذلك الزعم؟لماذا لم تقم شعوبنا بالثورات على تلك النظم التي بقيت تابعة للاستعمار؟مع الاسف اصبح الربيع العربي الذي كنا نتمنى نجاحه,اصبح خريفا بل شتاء قاسيا على الشعوب التي مارسته,التوريث بكافة اشكاله لم يكن طارئا ولا مرتبطا بالاستعمار,بل هو اصيل في حياة العرب منذ القدم,ففي الجاهلية كانت الزعامة متوارثة ايضا,وفي صدر الاسلام اقيمت الخلافة لفترة قصيرة,ثم انتهت بقيام الدولة الاموية ثم العباسية حيث كان التوريث منهجا مستمرا حتى سقطت الدولتان,نشاركك الامل بالمستقبل الافضل للجميع,وربما يحتاج الامر لعقود بانتظاره
3. الى تعليق رقم (2)
وباختصار شديد - GMT السبت 29 أبريل 2017 11:16
التعليق رقم (1) ربما يحاول التفسير وليس التبرير على الأغلب.. تفسير ظاهرة هامة هو أمر هام لكنه يظل غير التبرير وتبني موقف لوم الآخرين دون النفس. سلوك الأمويين ليس حجة على الاسلام.
4. مفيش فايدة
فول على طول - GMT السبت 29 أبريل 2017 11:39
المعلق الأول يريد خلافة على منهاج النبوة ربما لا يعرف أنها كانت خاصة فقط وممنوع على الأخرين الدخول فى دائرة الحكم وكأنت أسوأ من التوريث وهى التى أسست للديكتاتورية والتوريث حتى تاريخة . ..بالتأكيد هو يعرف ولكن العصابة على عينية تجعلة لا يرى الحق حيث غسلوا لة عقلة . .. - السيد كاتب المقال حدد 3 دول فقط ولا أعرف لماذا لم يذكر بقية بلاد الذين أمنوا جميعا من شرقها الى غربها ؟ وكالعادة لابد أن يبحث الذين أمنوا عن أسباب خارجية لتخلفهم وشقائهم ولا يبدأون البحث فى أنفسهم مطلقا ..ها هم يعلقون أسباتب فشلهم على الأنظمة المستبدة الموالية للغرب الكافر ...غباء منقطع النظير بالطبع ...يعنى معقول أن كل أنظمة الذين أمنوا ومنذ بدء الدعوة موالية للغرب أم غباء الذين أمنوا وتنصلهم من المسئولية ؟ يا أخى الهند وجنوب أفريقيا واستراليا وكندا وحتى امريكا كانوا تحت الاستعمار الغربى ...أين هم الان وأين أنتم ؟ ؟ كل التحية للمعلق رقم 2 .
5. فول واللغة
لا يلتقيان - GMT السبت 29 أبريل 2017 12:27
ما معنى: "على عينية تجعلة"... تعلم اللغة اولاً ثم علّق.
6. فول
سلطان - GMT السبت 29 أبريل 2017 13:25
كيف كانت الخلافة على منهج النبوة خاصة؟ما هو ذلك المنهج الذي تعنيه؟ومن هم الاخرون الممنوع عليهم دخول دائرة الحكم,وما الادلة على منعهم؟كذلم ما الادلة على ان منهج النبوة كان تاسيسا للديكتاتورية والتوريث؟انت تطرح شبهات متتابعة دون ان تسندها بادلة واقعية,اما موالاة بعض الانظمة للغرب فلم تبدا مع الدعوة بدليل ان الغرب الذي نعرفه اليوم لم يكن قائما انذاك,امثلتك غير منطقية:الهند ليس فيها نفط او اسرائيل ربيبة الغرب,جنوب افريقيا ما زالت على النهج الغربي,استراليا كانوما زالت بريطانية وتتبع للتاج,كندا وامريكا انشاهما الغرب على حساب الهنود الحمر وما زالتا جزءا اصيلا من الغرب,هل لديك اجابات مقتعة حول الاسئلة السابقة؟بالانتظار !!!
7. سيد سلطان
خوليو - GMT السبت 29 أبريل 2017 16:03
يسال السيد سلطان ماهي الخلافة على منهج النبوة ؟ هي ؛ وعد ابوبكر ومن بعده عمر بالخلافة ومن ثم ولى علي بخطبة الغدير ،،الدليل في تعيين ابو بكر ؛ سورة التحريم والسر الذي أفشاه لبعض ازواجه ( حفصة ) اي ان السر كان بشارة جِبْرِيل له بالتعيين اخرجه الطبراني في معجمه الكبير ،، واما تولية علي فهي واضحة في خطبة الغدير ( راجع خطبة الغدير ) ،،النتيجة ؛ مذابح بين بعضهم البعض ليومنا هذا من اجل الكراسي وهذا هو المنهج الذي لايزال ساءداً اليوم في سلوك اتباع جناحي دين الذين امنوا ،،وانت وانا والعزيز فول وكل من له عينان وبصيرة يشاهد ذلك ،، . فهل أنتم مقتنعون ؟
8. اهتم بشئونك يا
ارثوذوكسي شتام - GMT السبت 29 أبريل 2017 16:44
هذا شأن خاص بالمسلمين حبذا لو ينشغل هذا الارثوذوكسي الشتام بقضايا طائفته
9. خوليو
سلطان - GMT السبت 29 أبريل 2017 19:14
"يسال السيد سلطان ماهي الخلافة على منهج النبوة ؟هي وعد ابوبكر ومن بعده عمر بالخلافة ومن ثم ولى علي بخطبة الغدير" ,فقد أرسى الإسلام ركائز وأسساً في كيفية اختيار الخليفة والحاكم مبنيةً على الشورى بين المسلمين،بارع طرق:1-قرار أهل الحل والعقد:بعد وفاة النبي تداعى المسلمون إلى سقيفة بني ساعدة، حيث اجتمع عددٌ من زعماء المهاجرين والأنصار، وقد حصلت حينئذٍ سجالاتٌ بين كلّ فريقٍ قدم فيها كل طرفٍ رأيه فيمن هو أحقّ بالخلافة وقد استقر رأي كبار الصحابة على أفضلية الصديق وأنه هو الأحق لفضله وسبقه في الإسلام فبايعه الصحابة ثمّ بايعه المسلمون2- الشورى والتزكية: زكى أبو بكر شخصية عمر ليكون الخليفة من بعده بما له من الصفات والفضائل، كما شاور المسلمين في ذلك، فلم يسمع منهم في حقه إلّا خيراً 3- التزكية من بين مجموعةٍ: تمّ اختيار عثمان بناءً على اختيار عمر مجموعةً من خيار الصحابة وكان عددهم ستة، وأمرهم بتزكية رجلٍ منهم واختياره، فأعطى الزبير صوته لعلي، وأعطى سعد صوته لعبد الرحمن بن عوف، وأعطى طلحة صوته لعثمان ثمّ أخيرا تنازل عبد الرحمن لحقه في الخلافة لعثمان مرجحا كفته ليكون هو الخليفة4- اختيار مباشرٍ من أهل الحلّ والعقد : تمّ اختيار علي بهذه الطريقة من قبل الصحابة، حيث بويع له في فترةٍ حرجةٍ من فترات التاريخ الإسلامي ثمّ بايعه الناس على الخلافة. " الدليل في تعيين ابو بكر ؛ سورة التحريم والسر الذي أفشاه لبعض ازواجه ( حفصة ) اي ان السر كان بشارة جِبْرِيل له بالتعيين" ,لان السر لم يكن التعيين,بل النبي, خلا مرة بمارية القبطية في بيت حفصةتألَّمت حفصة أشد الألم من هذه الضرة، لم يتزوجها بعد، فمارية جاءته هدية من المقوقس، فبكت حفصة أمامه، فلما بكت أراد النبي أن يسترضيها, فقال: ألا ترضين أن أحرمها على نفسي فلا أقربها؟ قالت: بلى، فحرمها على نفسه، وقال لها: لا تذكري ذلك لأحد، فرضيت حفصة بذلك، وسعدت ليلتها بقرب النبي حتى إذا أصبحت الغداة لم تستطع كتمان هذا السر فنبَّأت به عائشة، وقالت لها: البارحة جاء عندي النبي وبكيت أمامه فحرم مارية على نفسه، فأنزل الله معلماً ومرشداً، وهادياً ومؤدباً, لحفصة خاصة, وللنساء عامة: {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إلى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ ق
10. استفتي عقلك يا سلطان
واحد - GMT السبت 29 أبريل 2017 20:46
استفتي عقلك يا سلطان هل يقبلها عقلك ولن اقول مذهبك ان ابو بكر اكثر حرصاً على امة الاسلام من الرسول ص ؟؟؟؟ ابو بكر يوصي لعمر والرسول ص يتركها سايبة ويتحاربوا بعده !!!! نصيحة ان تقرأ خطبة الغدير كاملة في كتبك كخطبة تاريخية وبدون تمذهب وستراها كالشمس . لا اقصد الانتقاص من اي صحابي ولكن كقارئ للتاريخ واستعمال نعمة العقل ....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.