: آخر تحديث

الرئيس أردوغان وحاكمية اقليم الشمال العراقي

بسبب الظروف السياسية الاقليمية المعقدة التي تحيط باقليم كردستان، وتحالف البرزاني وحزبه مع تركيا وتقارب الطالباني وحزبه مع ايران، ونتيجة لبقاء الخلافات القائمة بين بغداد واربيل، وتوازيا مع الأزمات السياسية والاقتصادية والمالية التي يعاني منها شعبنا الكردي، وتعمد السلطة الحاكمة على صنع وابقاء المشاكل الخانقة واصرارها على تهلكة المواطنين وابادة الموظفين بالادخار الجشعي، واستقراءا لعامل التمدد التركي في المنطقة لغايات عدوانية ومنها محاربة الكرد اينما وجدوا ولو كانوا في امريكا الجنوبية، وسط هذه الاجواء المغيمة تمكن الرئيس التركي السيد اردوغان وبالتحالف مع السيد البرزاني من تثبيت اقدامه على ارض وسلطة الاقليم وبتحدي واضح للعراق وللقوى الاقليمية والدولية المتواجدة في المنطقة، وتمكن السلطان العثماني من فرض نفوذه على القرار السياسي والامني والعسكري والاقتصادي للاقليم، وبسط سيطرنه على قطاعات النفط والتجارة والمال بقوة، وحول الاقليم الى ولاية تركية يرفرف عليها العلم الكردستاني باشارة منه مع فرض التسمية التركية ادارة الشمال العراقي في الخطاب السياسي والاعلامي.
وخلال الأزمات الاخيرة بالاقليم انكشف الدور المخفي لتركيا بوضوح كبير للعامة والخاصة، وتبين ان اردوغان هو الحاكم الفعلي للاقليم وهو اللاعب الرئيسي المتحكم بالنفط الكردي، وما من برميل مسوق عبر جيهان الا وله حصة وحصص لشخصبات واطراف تركية وكردية على حساب شعب الاقليم، اضافة الى نهب حصة اخرى من النفط غير معلنة عن كميتها تسلم الى انقرة لسد حاجتها من الطاقة بنسبة 40% وبسعر زهيد حسب تقارير صحفية تركية، والأدهى من كل ذلك وحسب كشوفات لنواب من برلمان كردستان اضافة الى الكميات المنتجة المعلنة عنها شهريا فان كمية اخرى تقدر بنصف مليون برميل من نفط الاقليم تذهب هباءا بالجيب بين السيد اردوغان ومجموعة كردية حاكمة، ويخمن انتاج النفط الكردي من قبل بعض النواب بمليون وربع المليون برميل باليوم تقريبا يذهب نصفها الى مافيات تركية وكردية.
والمشكلة الحقيقية في هذا المسار هي ان تركيا غير مستقرة في قرارة مواقفها السياسية والاقتصادية، وهي تذهب دائما صوب بوصلة مصالحها وكثيرا ما بدلت موقفها بزاوية منفرجة كاملة من اجل منافعها، والحدث الاخير بعدم تصويت انقرة على قرار بخصوص اسرائيل والقدس والاقصى في منظمة يونيسكو مؤشر واضح على صحة هذا القول، والمؤشر الاخر هو ان الاتفاق النفطي المبرم بين السيدين اردوغان والبرزاني يراعي فقط المصالح التركية ولا يراعي المصالح الكردية بدليل ان شعب الاقليم قد اوقع عمدا من قبل اردوغان والسلطة الحاكمة بالاقليم تحت وطأة سلسلة من الأزمات الاقتصادية والسياسية والمالية والاجتماعية، ولهذا لا يستبعد تقلبات تركية تجاه الاقليم في المستبل القريب، وبالتالي تعريضه الى مخاطر كبيرة، كما حصل عندما دفعت انقرة تنظيم داعش الارهابي الى الهجوم على اربيل، ولولا ايران والولايات المتحدة وبيشمركة حزب الطالباني لذهبت العاصمة ادراج الرياح مثل الموصل.
ويبدو ان الثمرة الوحيدة للاتفاق النفطي البعيد المدى هي فقط ضمان الرعاية التركية للسيد مسعود البرزاني وعائلته وعشيرته وحزبه الحاكم، وهذه الرعاية يبدو انها مشروطة بحاكمية شبه مطلقة للسيد اردوغان على الاقليم في منطقة نفوذ الزون الاصفر، والسيطرة التركية القائمة على تسويق النفط واستهلاك المنتوجات وفرض الشركات والتحكم بالاقتصاديات والاسواق حالة ملموسة ومحسوسة في الواقع وبتنسيق تام مع مسؤولين واقلية من افراد السلطة على اساس المصالح والمنافع الذاتية المتبادلة.
والمؤسف ان الحاكمية الاردوغانية على الاقليم مسلم بها من قبل البعض والمتسمة بطابع الاحتلال للسيطرة على موارده من الطاقة والتجارة والاقتصاد، احتلال مسخر من احل مصالح انقرة بالتحالف مع حزب كردي حاكم، والمعادلة السياسية للاقليم مختلة تماما ومنظمة ومرتبة فقط لصالح اردوغان والبرزاني، ويبدو ان محاولات تغيير هذه المعادلة ليست بالسهولة المتوقعة، والقوى السياسية الكردية لحد الان لم تقدر على احداث تغيير في هذه المعادلة المتسمة بالعدوان على الاقليم، ومادامت هذه الحاكمية مفروضة لن يجد الاقليم خيرا لصالح شعبه ولا لصالح أجياله في الحاضر ولا في المستقبل، وعملية الاستفتاء ما هي الا فبركة اردوغانية برزانية لحماية وادامة المصالح النفطية والاقتصادية المشتركة بينهما، وللتحايل على كرد الاقليم لاطالة عمر الرئاسة اللاقانونية والبقاء على نظام الحكم الحالي الفاسد وقطع الطريق امام عودة شرعية البرلمان الكردي.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 82
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاساءة الى شخص الزعيم
اردوغان مرفوض ومدان - GMT الإثنين 08 مايو 2017 06:48
قد تكون هناك مافيا تركية وكردية للنفط لكن ادخال اسم الرئيس اردوغان يأتي من بغرض الاساءة الى شخصه المحترم وهذا ما نرفضه و ندينه تماماً .
2. الكيل بمكيالين
ahmad - GMT الإثنين 08 مايو 2017 07:07
و لماذا لا تشير الى بسط ايران سيطرته على قطاعات النفط والتجارة والمال بقوة وتحول العراق الى ولاية ايرانية بدعم واضح وضوح الشمس من قبل المالكي و اشكاله؟ لا يمكنك تمرير هذا الغباء
3. يصدق ما هو يكتبه بخلاف
برجس شويش - GMT الإثنين 08 مايو 2017 08:38
الكاتب اعلاه يصدق هو ما يكتبه بخلاف الواقع, يكتب كما يشاء فهو يقول قيادة كوردستان يتعمد" على صنع وابقاء المشاكل الخانقة واصرارها على تهلكة المواطنين وابادة الموظفين " اي مصلحة للسلطات فيما ذهب اليه الكاتب وهو يعرف جيدا بان سبب الازمة الاقتصادية في كوردستان هو في بغداد وايضا بغداد المالكي و الايراني سبب ان يكون هناك علاقات اقتصادية و سياسية مع الحكومة التركية , والكاتي ايضا يعرف جيدا بان اي سلطة ما تعتمد على شرائح واسعة من شعبها لادامة سلطتها بينما ما يذهب اليه الكاتب يخالف هذه الحقيقة, فالبارتي يمثل شرائح واسعة من شعب كوردستان ولهذا له الدور القيادي في قيادة كوردستان. الكاتب يكتب, لاحظوا جيدا , "لولا ايران ( يكتب ايران اولا) والولايات المتحدة وبيشمركة حزب الطالباني لذهبت العاصمة ادراج الرياح مثل الموصل" هذا ما يردده الطائفيون العراقيون هذه الكذبة الكبرى لصالح ايران , بينما الكاتب يعرف جيدا بان من سلم الموصل مع الاسلحة الامريكية المتطورة الى داعش هو نوري المالكي وايران بتنسيق مع النظام السوري الذي هو بدوره سلم التنظيم الارهابي الرقة مع كميات كبيرة من الاسلحة لمحاربة شعب كوردستان في غربه و المعارضة السورية . الكاتب ليس مع اليكتي ولا مع البارتي وليس مع سياساتهما الخارجية واللتان تعتمدان على ايران وتركيا كمنفذ لكوردستان على العالم ( اعتقد البارتي واليكتي يلعبان بذكاءبهذا الدور لكل منهما) فيبدو ان السيد الكاتب يريد ان يعتمد على نوري المالكي الضعيف و التابع لولي الفقيه الايراني, اي الكاتب مع تهميش كوردستان بالكامل والغاء كافة مكتسباته و انجازاته وانتصاراته التي تحققت بفضل البارتي و اليكتي. الكاتب وعن قصد يعطي الانطباع بان تركيا هي الوحيدة التي لها نفوذ وقوة في كوردستان بينما حقيقة الامر الاقوى تواجدا ونفوذا واهتماما بكوردستان هي الدول الغربية وامريكا وليست تركيا .
4. نتيجة لبقاء الخلافات
Rizgar - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:39
نتيجة لبقاء الخلافات القائمة بين بغداد واربيل ! خلا فات ؟؟ الحصار الاقتصادي الظالم من قبل عاصمة التعريب والانفال يسمى بخلافات ؟ وربما التعريب والانفال حسب تعريفات الكاتب يسمى ب(تسلية عربية ) و اهداء اسلحة الى داعش من قبل الحكم المالكي يسمى (بخطط الامام مهدي) .للمرتزقة الكورد تعريفات رومانسية للا رتزاق والانزلاق .خدم قزاز الحكومة العراقية وعاصمة الانفال بجدارة ومهنية , ولكن هل المرتزق محبوب , اقرأ كيفية اعدام المرتزق قزاز ومحاكمته .
5. بالامس كانت بالاسلحة
ن . ت - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:41
بالامس كانت بالاسلحة الفتاكة واليوم باعلام قبيح ومأجور.
6. أسوأ ادارة كردية
ادارة كردية - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:43
أسوأ ادارة كردية افضل من احسن ادارة استعمارية وعربية و عنصرية و فاشية
7. فمهما
ن . دوكان - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:45
فمهما كان وضع الديمقراطية والاقتصاد في كوردستان بائسا ( حسب ما يدعون ) , ومهما كان الفساد مستشريا في مؤسسات كوردستان فهذا لا يعني انها تشكل اولوية priorityعلى حساب الاستقلال , فهذه الظواهر السلبية يمكن حلها بمرور الوقت سواء الان او لاحقا لانها تحتاج الى الية عمل طويلة ومقعدة قد تاخذ وقتا طويلا بعكس الاستقلال الذي هو ارادة ملحة فرضتها ظروف اقليمية يجب اقتناصها الان .....والا مثلة كثيرة ولشعوب العالم تجارب مماثلة : :ا ستقلت الهند 1947 ثم أندونيسيا 1949 ثم السودان (1956) ثم غانا (1957) ثم نيجيريا (1960) ثم كينيا (1963) ثم ............... للاوس 1954 وكمبوديا 1954 ثم استقلال انغولا 1975 والموزنبيق 1975.....لماذا على الشعب الكوردي تطبيق الد يمقراطية السويسرية ثم تشكيل و تاسيس دولة ؟؟ بعكس كل شعوب العالم !!! اشرح لنا يا سيد العبقري ؟؟
8. تحتل جزء من كوردستان
إيران - حكومة الملالي - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:47
حكومة الملالي في إيران التي تحتل جزء من كوردستان، تبذل كل ما تستطيع لإفشال إستقلال جنوب كوردستان. تستخدم إيران ثلاث وسائل لتحقيق ذلك، أولاً: التدخل العسكري المباشر، وخاصة بإستخدام سلاح الطيران، حيث أن الحرس الثوري الإيراني يساند الآن الحكومة العراقية الشيعية في قتالها لإستعادة المناطق التي إستولى عليها البعثيون والإرهابيون، الى جانب العشائر السُنّية. ثانياً: عن طريق مساندة الأحزاب الإسلاموية الشيعية في العراق للحيلولة دون تفكك الكيان العراقي المصطنع. إذا ما نجحت إيران والقوات الشيعية العراقية في دحر الإرهابيين والبعثيين، فأنهم سيوجهون فوهات مدافعهم وبنادقهم نحو الكوردستانيين في جنوب كوردستان لإحتلال جنوب كوردستان وحرمان شعب كوردستان من التمتع بحريته وإستقلاله. ثالثاً: خلق حرب أهلية في جنوب كوردستان بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني، الذي له علاقة قوية بحكومة طهران بِحُكم جوار منطقة نفوذ الإتحاد الوطني مع إيران. قد يتم جر حزب العمال الكوردستاني من قِبل الإيرانيين الى هذه الحرب والوقوف ضد الحزب الديمقراطي الكوردستاني، حيث أن العلاقات بين حزب العمال وإيران جيدة. إذا نجحت إيران في إشعال الحرب الأهلية في جنوب كوردستان، ستكون هذه الحرب من أخطر التحديات التي سيواجهها شعب كوردستان في تحقيق إستقلال القسم الجنوبي من كوردستان
9. لكاتب المسرحي الالماني
(بريخت ): - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:48
انه تماما كما قال الكاتب المسرحي الالماني (بريخت ): “Let us both go fishing,” said the angler to the worm أي: ” دعنا كلانا نذهب الى صيد السمك.” قالت الصنّارة للطُّعم. فالصياد يَصطاد ويَأكُل السمك، والطُّعم (الكورديّ) مأكول من قبل السّمكة التي أصطادها الصياد (العربيّ). أقول أخيرا : لُدِغنا من نفس الجحر عدة مرات وشُفينا منها بأعجوبة، لكن ان جاءت هذة اللدغة الحديثية البعثية العبّادية الطهرانيّة فتكون هي الأخيرة.قاتلة.
10. بتاريخ 7/12/1980
(حمه ى حاجي محمود) - GMT الإثنين 08 مايو 2017 09:50
بتاريخ 7/12/1980 قرر(حمه ى حاجي محمود) ومعه (5) من أمراء الكرتات، و(10) من امراء المفارز و(100) بيشمركة آخرين تكملة واستمرار النضال ضمن صفوف وتنظيمات الحزب الاشتراكي الكوردستاني. قوة من بيشمركة الحزب الاشتراكي الكوردستاني بقيادة (مام ئاراس) حاصرت قرية (قويلة) في منطقة (شاربازير) حيث تم القاء القبض على (نوشيروان مصطفى) مع ثلاثة من البيشمركة وترك احدهم وهو جريح , والسبب كانت اغتيالات (نوشيروان مصطفى) للبارتيين والا شتراكيين في السليمانية . واصطحبوا نوشيروان إلى القياديين في الاشتراكي وهما (تايه ر علي والي و قادر جباري). فتوجه الاتحاد الوطني إلى قيادة الحزب الشيوعي لكي لا يتم اعدام نوشيروان. يوم 16/كانون الثانى 1981عقد اجتماع بين قيادتي الحزب الشيوعي والاتحاد الوطني،، من أجل حل المشاكل والإفراج عن نوشيروان بتاريخ 21/1/1981 وصلت رسالة محمود عثمان (القيادي في الاشتراكي الكوردستاني انذاك) إلى قيادة الحزب الشيوعي، وفيها طلب من الحزب الشيوعي بأن يتصدى لتلك القضية انطلاقا من روح الأخوة، وطلب تسليم الاسلحة والبيشمركة المحجوزين لدى الاتحاد الوطني، بالمقابل يجري الافراج عن نوشيروان، والأسرى هم:1- كامران سعيد 2- محمد فتاح 3- حسين حاجي احمد 4- حه مه رشيد هورامي 5- ناصح بينجويني. يوم 23/1/1981 قرر اطلاق سراح نوشيروان، وتسليمه إلى الحزب الشيوعي وكاوه ى شيخ له تيف من باسؤك


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.