: آخر تحديث

الدستور يضمن للكرد الانفصال عن العراق

لم يكد "مسعود بارزاني" يلقي بقنبلة " الاستفتاء" لاستطلاع آراء الشعب الكردي في "البقاء" او "الانفصال" عن العراق في الساحة العراقية والاقليمية حتى اجتاحت عاصفة من الاحتجاج والاستنكار الواسعة ضده لم تهدأ لحد الان، رغم ان عملية الاستفتاء لم تجر بعد والشعب لم يصوت لحد الان بـ "لا" او "نعم" ولم يعبر عن رأيه تجاه هذا الامر، ولكن الدول الاقليمية التي تخضع الشعب الكردي لسطوتها الاستعمارية تدرك جيدا ان الكرد يتوقون للحرية وسيصوتون للانفصال في اول فرصة تسنح لهم وبنسبة عالية، كما حدث في عام 2005 على هامش الانتخابات العراقية اذ صوتوا على الاستقلال والانفصال عن العراق بنسبة تفوق %95، وهي لا تريد ان تتكرر تجربة نتائجها معروفة سلفا، وستعمل المستحيل لاحباطها وافشالها مستعينة بحلفائها و اعوانها من القوى والاحزاب الشيعية المنضوية في التحالف الوطني الحاكم في بغداد، و بعض الاحزاب الكردية والشخصيات والحركات السنية الموالية لها، وعلى رأس هذه الدول " ايران" التي لها اذرع طويلة في مفاصل الدولة العراقية، وفي النهاية شكلت هذه الدول والقوى المؤثرة المعادية للتوجه الاستقلالي للكرد بمجموعها جبهة معارضة قوية اعتمدت استراتيجية "احباطية" لثني القادة الكرد عن مواصلة استعداداتهم لاقامة انتخابات تحت اشراف المنظمات الدولية لاتمام عملية الاستفتاء، فهي لم تعترض على حق الشعب الكردي في اختيار نوع العلاقة مع العراق وحريته في تقرير مصيره واتخاذ قراره بنفسه كحق من حقوق الانسان التي كفلتها اللوائح والمواثيق الدولية ولكنها اعترضت على التوقيت فقط حيث زعمت ان الكرد اختاروا الوقت الخطأ في تحديد موعد الاستفتاء بسبب المشاكل الداخلية السياسية والاقتصادية وانشغال الدولة بمحاربة تنظيم "داعش"( ومتى كان العراق غير منشغلا بحرب داخلية او الخارجية منذ ان وجد !)رغم ان انسب وقت وفق المعايير السياسية الذي يمكن ان يعلن فيه الكرد استقلالهم وانفصالهم عن العراق هو الوقت الحالي واي تلكؤ او تأجيل في موعد الانتخابات يعني تفويت فرصة كبيرة للشعب الكردي لايمكن حصولها في حالة السلم والاستقرار، فاذا كان بعض اقطاب "الحشد الشعبي" لاينفكون عن اطلاق تهديدات يومية للشعب الكردي وقوات "البيشمركة" ويتوعدونها بالويل والثبور وعظائم الامور وهم في حالة حرب مستعرة مع قوى الارهاب، فما بالك ان استقر بهم الحال وصفى لهم الجو وتربعوا على السلطة المطلقة، فماذا عساهم ان يفعلوا؟ هل يسمحون للكرد باجراء استفتاء لتقرير مصيرهم ؟ الجواب قطعا لا..
اضافة الى تحجج الدول الاقليمية المعادية لتطلعات الشعب الكردية وزعماء التحالف الوطني بالوقت لرفض المشروع الكردي، فانهم تحججوا بالدستور لذات السبب وحاولوا اظهار ما يطرحه "بارزاني" على انه مخالف للدستور ومواده التي تقضي بوحدة العراق وترفض كل ما يؤدي الى تفتيته وتقسيمه، وبما ان الكرد قد صوتوا لصالح الدستور بملأ ارادتهم عام 2005، فانهم ملزمون بالانصياع له وتنفيذ ماجاء فيه بالحرف ! وبالتالي لايحق لهم اجراء استفتاء لتقرير مصيرهم ! هذا ما قالته ايران وتركيا وردده من بعدهما حيدر العبادي وكل اقطاب التحالف الوطني، وبهذا الصدد يقول المالكي ؛"..الدستور ليس فيه كلمة واحدة عن تقرير المصير ولا فيه كلمة واحدة عن حق الانفصال". ربما نسي المالكي والمتحججون بالدستور ان ديباجة الدستور يصرح بشكل واضح وصريح لالبس فيه على ان نظام الحكم في العراق اتحادي اختياري مشروط بتنفيذ الدستور باعتباره عقدا اجتماعيا بين مكونات العراق وبخلافه فان هذه المكونات في حل من عقدهم ( نحنُ شَعْب العراقِ الذي آلى على نَفْسهِ بكلِ مُكَونِاتهِ وأطْياَفهِ أنْ يُقَررَ بحريتهِ واختيارهِ الاتحادَ بنفسهِ.. إنَّ الالتزامَ بهذا الدُسْتورِ يَحفَظُ للعراقِ اتحادَهُ الحُرَ شَعْبَاً وأرْضَاً وسَيادةً.) فهل يوجد كلام اوضح من ذلك؟ العراق واحد موحد والعلاقة قائمة بين ابناءه على اكمل وجه مادام القائمون بالحكم ملتزمون بالدستور و ينفذونه دون تلكؤ او خداع وبدونه كل مكون له الحق في اختيار الطريق الذي يحقق له مصلحته ! فهل نفذ حكومات الجعفري والمالكي والعبادي بند واحد من بنود المادة 140 الدستورية ليكون لهم الحق في رفض المشروع الكردي؟!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 22
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاكراد في اللسته
والمسألة مسألة وقت - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 07:38
الاكراد وان كانوا قوميين وفيهم ملاحدة الا انهم بالنهاية سُنة و على هذا الأساس سينعطف عليهم الشيعة الاثنا عشرية الجعفرية الموسوية المجوسية ويبيدونهم كما أبادوا سنة العراق العرب .
2. اجبن من ان قرروا
ابوماجد - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 09:01
الاكراد الانفصاليون اجبن من ان يستقلوا ,, جعجعة بدون طحين , اتحداهم اذا اتخذوا قرار الانفصال مع اني اتمنى ان ينفصلوا لانهم كالطابور الخامس في الجسد العراقي , اليوم وزير راعة اقليمهم المشبوه يبكي لان حكومة بغداد لم تشتري منهم القمح ّّّ! ! جاعوا لان اهل البصرة لم يخضعوا لابتزازاتهم في اخذ حصة من خيرات الجنوب ! هم ليسوا قادرين على الانفصال كل مافي الامر انهم يبتزون العراقيين وقد عرفنا هذه الحيلة اللااخلاقية وسنتعامل معكم بما ستسحقون !
3. غرائب الكيان
اغرب - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 09:24
أعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم الثلاثاء عن تعرض احد جنودها الجرحى إلى سرقة لإحدى كليتيه بينما كان يخضع للعلاج في مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد، فيما اعتبر وزير الدفاع عرفان الحيالي هذه الحادثة بأنها كمن يضع أصابعه في عينيه. وقالت الوزارة في بيان نشر على حسابها في فيسبوك إن الحيالي تبنى قضية المقاتل الجريح رائد عاصي شكير "الذي فقد احد كليتيه بعد أن ادخل إلى مستشفى الكاظمية التعليمي نتيجة لإصابته". وجاء في البيان أن الحيالي "قرر فتح مجلس تحقيقي في وزارة الدفاع وكذلك تم الاتصال بوزارة الصحة من اجل فتح مجلس تحقيقي أيضاً". وجاء في البيان أن "الاعتداء على هذا المقاتل البطل كمن يضع إصبعيه بعين الوزير". هذا ولم يصدر عن وزارة الصحة أي تعليق فوري.
4. غرائب الكيان
Rizgar - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 09:31
اغرب غرائب الكيان : شارك الجيش العراقي في (تحرير) ١٩٤٨ فلسطين والقضية العربية وعند رجوعهم الى العراق استقبلوهم كالا بطال وحصلوا على نياشين عسكرية وهدايا ومكارم. شارك بعض الضبات الكورد في جمهورية مهاباد ١٩٤٧ و رجعوا للعراق بقرار ملكي وتم اعدامهم في سجن الموصل العسكري . العربي ناضل من اجل العروبة ١٩٤٨ و الكوردي ١٩٤٧ اعدم كاسنان المشط ...اللعنة على العنصرية .
5. الاستفتاء والاستقلال
psdk - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 10:04
بتنا يوميا ، نقرا نسمع ونقرا تصريحات واخبار ومقالات وتعليقات ، عن الاستفتاء في كردستان العراق ، والرغبة بالانفصال واعلان دولة كردستان ، وهذا لم يكن وليد اليوم او الامس القريب بل منذ سنين ، ونسمع نفس النغمة يصاحبها نفس شوفيني عنصري ويحاول البعض يغلفه ايضا بنفس طائفي مريض ... ولم يحاول البعض ، ممن يصرحون ويكتبون ، ان ينسوا انفسهم ، اين هم وتحت اي علم واية جنسية يحملون منذ قرن من الزمن ، هم واجدادهم ؟؟؟ اعلان الدولة الكردية حق مشروع للشعب الكردي في العراق ، ولا منية لاحد بذلك ، ولكن السؤال ، لماذا لم يعلنوا دولتهم منذ عام 1991 ، ومنطقة حظر الطيران ؟ ولماذا لم يعلنوا دولتهم منذ سقوط نظام البعث عام 2003 ؟ ولماذا لم يضعوا في الدستور العراقي، الذي اقر عام 2005، مادة صريحة بحق الكرد في اعلان دولتهم ، بعد مدة زمنية محددة ... يحاول الكاتب واني وغيره ، رمي شماعة تاخير اعلان الدولة على حكومة بغداد ، مرة واخرى على مكونات الشعب العراقي ، ولكنهم نسوا انفسهم واوضاعهم الداخلية والخلافات العميقة بين كتلهم السياسية وطرد الوزراء ورئيس مجلس نواب الاقليم ، وسيطرة العوائل على ثروات الاقليم وسرقتها ، ونسي الكاتب ومعه الاخرين ان مصير دولتهم ليس بيد بغداد وحدها ، ان مصيركم بيد حلفاءكم السابقين والحاليين ، تركيا وايران ، التي وضع قادتكم كل شيء بيد المخابرات التركية والايرانية ، ليس الان بل منذ عقود ، منذ زمن ايران الشاه ومازال ، ومنذ زمن حكومات تركيا السابقة ومازال ، وكانت القضية الكردية العراقية ، فقط ، تمول من مخابرات السافاك الايرانية والتركية بالتعاون مع المخابرات الامريكية والبريطانية والاسرائيلية ، والان اضيف اليها تعاون مشترك مع حكومات واجهزة امنية في السعودية وقطر والامارات ... متى تعون على انفسكم وتقررون ماذا تريدون وتصبحون احرارا وليس آلات شطرنج يتم تحريككم وفق سياسات واهواء تلك الدول؟لا اقول ان الانظمة السابقة ، في العراق ، تحترم الكرد بل حاربتهم وهذا اجرام تحت محاسبتهم عليه واعدم القضاء العراقي قادة البعث الاجرامي ، ولكن، الم يقدم لكم العراق عشرات المليارات لدعم ميزانية كردستان ، اذا انتم تهاجمون العراقيين يمينا ويسارا ؟ من يقتل الكرد حاليا في العراق ، الم تكن الطائرات التركية ؟ اصبحتم كالنعامة تغطوا رؤوسكم بالرمال !!! ان صراخكم الخاوي رغم ان عجينتكم العنصرية الشوفينية ، اصبحت ع
6. دستور نتن ياهو
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 10:15
مهما اختلف المالكي أو مسعود في فهم مواد مايطلق عليه الدستور العراقي فهو أولاً وأخيراً دستور بريمر او بعبارة أصحّ دستور النتن ياهو الذي شارك في كتابته بشكل رئيسي هؤلاء الأكراد الفرس المتسللون إلى شمالنا الآشوري المحتلّون له وألغموه بمواد خبيثة كالمادة ١٤٠ التي تمسّ سيادة العراق على أراضيه وتعطي لهؤلاء الأكراد الأغراب الطارئين على هذا البلد الذين لم يتعدّ تواجدهم الثقيل على ترابه أكثر من قرن ونصف.. رغم أني لا أحبّ الخميني لكنّي معجب بوطنيته وبعد نظره فعندما سقط الشاه وبدأ الثوار بكتابة دستور الجمهورية الإسلامية حاول بعض الأكراد الإيرانيين من إيلام ومهاباد الايرانيتين أن يشاركوا في كتابة الدستور الجديد فطردهم الخميني بكل عنف!!! لكننا في العراق السائب المحتل رأينا هؤلاء الأكراد رغم أنهم لايمتّون بأي صلة مواطنة لهذا الوطن ويكفي للبرهنة على كرههم للوطن أنهم دائماً وأبداً يعملون كل مابوسعهم لتقسيمه ورغم أنهم برهنوا مراراً وتكراراً أنهم أحد مثيري القتن والأزمات الرئيسيين في العراق ومتحالفون مع عدو العراق الرئيسي والتاريخي أعني الصهيو أمريكي إلا أننا منحناهم أكبر من قدرهم وأعطيناهم أكثر من حقوقهم وسلّمنا بأيديهم المشبوهة الكثير من أمورنا بل حتى لحايانا !!! أخيراُ وليس آخراً أرجو أن تتمعنوا برأي الكاتب الكردي أعلاه وهو يدافع عن انتهازية قومه للظروف الطارئة التي تمر ببلدنا لتحقيق حلمهم الأهوج في تأسيس كيان لقيط لهم مخاطباً من انتقد توقيت قومه لإجراء هذا الاستفتاء البغيض والسيء الصيت حاصراً ذلك بين قوسين(ومتى كان العراق غير منشغل بحروب داخلية أو خارجية منذ أن وجد؟) بل تمعّنوا أيضاً بتحذيره قومه فيما لو أضاعوا هذه الفرصة الذهبية الثمينة، فرصة الأوضاع الاستثنائية المتأزمة بقوله وهو يتحدث برعب عن الحشد الشعبي العراقي( هم ينتقدوننا وهم خارج السلطة الآن فما بالك لو انتهت الحرب الحالية مع داعش واستلموا الحكم؛ هل سيسمحون لنا حينئذ بإجراء هذا الاستفتاء؟)!
7. ابسط الحقوق
azen - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 12:29
اذا اراد الاكراد ان ينالوا حقوقهم الشرعية الانسانية فلا احد في الدنيا يستطيع ان يمنعهم كل الشعوب معهم وكل الدول والمنظمات الانسانية معهم ولكن يبدو انهم لايريدونه كما ينبغي ولايسعون الى الحصول عليه كما ينبغي ، بيتهم اوهن من بيت العنكبوت وكرههم لبعضهم البعض عميق وبلا معنى ، قبل اي شيء يجب ان يوحدوا صفوفهم ويحبوا بعضهم بعضا ..
8. ليس اكراد
عراقي طافرة روحة - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 12:49
انهم ليسوا اكرادا بل انهم نفر من الجن لذلك يختلفون عن ابناء افضل امة اخرجت للناس لأن هؤلاء الأبناء الأفاضل اصحاب افضل دين ورسالة رحمة التي تحرض على قطع الرؤس وجني الضرائب من الكفرة مكانتهم اعلى من ان يتقاسموا الوطن مع هؤلاء جنس الجن او مع الكفرة والملاحدة من اتباع الديانات الأخرى يا لعقولكم الخاوية ضيعتم بلدكم وستضيعون معه انسان بلا مخ صعب عليه العيش ارجو النشر وشكرا لكادر ايلاف
9. تعليق
أبو ذر - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 13:04
كيلو كباب لأحلى شباب. رزكار شاب خشّاب ويتعلّق بالباب. السّماق لونه أحمر يميل إلى الصّفار مرّة واحدة في العام. الكرفس أخضر إلا أنه يميل إلى البنفسجي بعد الغروب في يوم من تشرين الثاني. البصل أبيض وهناك بصل أحمر اللون. البصل الأبيض يصبح لونه أحمر مرّة كل 17 عاماً. بصلة واحدة تُساعد على التفكير السليم. بصلتان تهذّب السلوك. ثلاث بصلات تُلغي مبدأ الإستفتاء تماماً. على الأكراد أن يتجنبوا أكل ذلك البصل حتى وإنْ كان مخلوطاً بالسّماق. إيّاكم وخبز التّنور! تره يخلي المزاج يفور.
10. أكثر كفاءة وتماسكا
كونداليزا رايس - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 19:33
قالت كونداليزا رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكي في عهد الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش إن الكورد هم أكثر كفاءة وتماسكا من غيرهم في العراق.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.