: آخر تحديث

مجموعات الواتساب .. جيوش الكترونية مجهولة

ينصرف ذهن المواطن العراقي حال سماعه بمصطلح الجيوش الالكترونية، الى الاشخاص الذين يدافعون او يهاجمون، على شكل مجموعات، سياسيا او حزبا، على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة كالفيسبوك وتويتر وغيرها من العوالم الافتراضية التي امست مرتعا خصبا لمثل هكذا صراعات واحترابات حديثة.

الفضاءات الرقمية التي اضحت ساحة للترويج او التسقيط السياسي بين الاحزاب التي تتنافس من اجل الوصول للسلطة، القت بظلالها على مشهد الحملات الانتخابية التي لجأت الى استخدام الإعلام الحديث والمنصات الافتراضية اداةً لتسويق خطابها للجماهير ووسيلة للنقد، او التشهير ، بخصومها السياسيين.

استقراء بسيط حول معالم هذه الظاهرة يكشف لنا عن حقيقة ان هذه الظاهرة  الحديثة لم تقتصر على العراق كما يحاول بعض الجهلة الترويج لذلك نقدا وكرها بالسلطة، او تشهيرا بالشعب وسلوكياته، او جهلا بالحقيقة وعدم ادراكها.

 

ان التركيز  حصريا على مايحدث في مواقع التواصل الاجتماعي من صراعات بين مختلف التوجهات السياسية جعلنا نصرف الانتباه عن منصات رقمية ومساحات افتراضية اخرى تنشط فيها سلوكيات تشبه في غاياتها ماتقوم به الجيوش الالكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي من حيث اساليب التسويق او التسقيط وعلى نحو قد يكون اشد واعمق واكثر  ايلاما، ولهذا نستطيع الجزم بحقيقة ان مجموعات الواتساب او " الگروبات" كما يحلو لبعضهم تسميتها، تعد من وجهة نظري احدى اهم واجهات الجيوش الالكترونية في العراق.

 

وقد اوضحت دراسة جديدة اجرتها مؤسسة " ديجيتال نيوز ريبورت " ان الواتساب يعد  من اكثر الوسائل الرقمية الحديثة التي من خلالها يتم الاطلاع على الاخبار ومناقشتها، ولذا يستطيع اي سياسي او جهة ان تستخدم منصة الواتساب في الترويج والتسويق لنفسها او مهاجمة خصومها في مجموعات التطبيق الشهيرة ، شأنها شأن اي صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.

 

في هذه المجموعات يستطيع اي عضو ان يسوّق لفكرة معينة من خلال ما يضعه من منشورات او روابط الكترونية تحيل اعضاء المجموعة لخبر معين خصوصا ان مدراء هذه المجاميع لم يحصلوا الى فترة كتابة المقال على ميزة حذف اي منشور من منشورات الاعضاء من خلال تحديثات الواتساب التي يطرحها في كل فترة.

 

ولذا تصبح هذه الروابط او المنشورات بمثابة مادة تُستخدم للتسويق او التسقيط السياسي في حالتين ؛

 

الاولى: اذا كانت المجموعة تضم اعضاءً مؤثرين وقادرين على خلق وتحشيد رأي عام معين مع او ضد سياسي ما.

 

الثانية: اذا تبنت ادارة المجموعة خطاً سياسيا معينا يصب في اطار مصلحة حزب ما، وكان لديها هدف سياسي، وحينها تكون المجموعة "الواتسابية " جيشا الكترونيا بامتياز.

 

 

ومع هذا التشخيص لمجموعات الواتساب، فاننا يجب ان نقر باختلاف التسويق والترويج في مجموعات الواتساب عن غيره من سلوكيات الجيوش الالكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من فيسبوك وتويتر وانستغرام، ويمكن لنا ان نضع النقاط التالية:

 

اولا ؛ ان مجموعات الواتساب محدودة العدد فلايزيد اعضاؤها طبقا لمعايير الواتساب، عن 256عضوا ، لكن بعض اعضاء هذه المجاميع لديه صفحات او حسابات للترويج السياسي له او لغيره، او لديه علاقة مع اصحاب الصفحات، ومن الممكن ان يرسل اي خبر متداول في المجموعة لهذه الصفحات او يقوم بنقل الخبر المتداول في الصفحات الى المجموعة.

 

ثانيا ؛ ان مايتم طرحه في المجموعات ليس عفوية، والنشر فيها ليس اعتباطيا، بل ان بعض الاحزاب يخصص بعض الافراد من اجل التواجد في مجموعة ما من اجل الترويج لافكارهم او الرد على الاتهامات التي تطالهم او مهاجمة الخصوم على نحو من الانحاء، ولذا تجد ان امثال هذه النماذج قد نشطت قبل الانتخابات بكثرة في مجموعات الواتساب، الا انها اختفت وبشكل مثير وواضح بعد اجراء الانتخابات حينما انتهى دورهم .

 

ثالثا؛ استخدام التسجيل الصوتي في التطبيق لاجراء لقاء  مع بعض الشخصيات ممن تقوم المجموعة بدعمه ، حيث يتم الاتفاق معه على اجراء حوار يتم فيه طرح اسئلة ثم يجيب عليها صوتيا، وبذلك يؤدي اصحاب المجموعة دورا كبيرا في الترويج لسياسي ما ، مع الاخذ بنظر الاعتبار ان هذا لايعني ان كل مجموعة تقوم بهذا الحوار الصوتي يعني انها تروج له او متفقة معه لكي لانقع ضحية للتعميم الخاطئ .

 

رابعا؛ لجوء " بعض" اصحاب المجموعات لاساليب يمكن ان نصف بعضا منها بانها " ابتزازية "، تستهدف طرفا سياسيا معينا، دون غيره، ولهم في هذا طرق مختلفة، منها اعتماد رقم هاتف مجهول او باسم امرأة غير معروفة في المجموعة ثم يقوم، هذا الرقم، بنشر اخبار او روابط لاخبار معينة في المجموعة " تتناغم " مع توجهات اصحاب المجموعة وتستهدف سياسيا ما او تسعى للترويج لفكرة معينة، لكنهم لايرغبون بنشرها باسمائهم المعروفة.

واذا كان باحثو  معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا قد اكدوا  في دراسة حديثة أن الأخبار الكاذبة في تويتر تنتشر أسرع بنسبة70٪؜ من الأخبار الحقيقية، فانني ارى ان الاكاذيب التي يتم تسويقها في منصة الواتساب قد تنتشر بنسبة تزيد عن ال70%؜  عن اي تطبيق من تطبيقات التراسل الفوري الاخرى، حيث يشكل هنا الواتساب نقطة انطلاق لنشر الخبر المفبرك وتوزيعه بين الناس لثلاثة اسباب هي:

١- الانتشار الكبير  

انتشار استخدام التطبيق لدى ملايين الناس بحيث لا يخلو منه جهاز هاتف حديث سواء امتلكه اعلامي او مواطن اعتيادي.

٢- خاصية المجموعات

استخدام ميزة المجموعات من قبل اغلب المستخدمين، والتي يتم عن طريقها نقل الاخبار.

 

٣- النقل السريع

سهولة استخدام الواتساب وتناقل المواد فيه ( فيديو ، صورة ، نص ) من الناحية التقنية مقارنة بتطبيقات التراسل الفوري الاخرى .

باحث في مواقع التواصل الاجتماعي

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سلاح ذو حدين
عادل محمد - البحرين - GMT الإثنين 30 يوليو 2018 06:38
مواقع التواصل الاجتماعي التي تشبه سلاح ذو حدين تحولت من منابر نشر التوعية والثقافة إلى أدوات نشر الدعايات والإشاعات والتشهير والتحريض على الإرهاب.. وتقوم التنظيمات الإرهابية باستغلال مواقع التواصل الاجتماعي في تجنيد الشباب، وتستغل العصابات هذه المواقع لنشر الدعارة والابتزاز وسرقة الأموال!.. كما ابتكر الروسي "فيليب بوديكين" لعبة "الحوت الأزرق" عبر الإنترنت، التي تسببت في انتحار مئات الأطفال والمراهقين في أنحاء العالم!.. كما تستغل الشركات هذه المواقع للدعاية والترويج لمنتجاتها وكذلك تشويه سمعة الشركات الأخرى أو منتجاتها.. "جنون التلفون".. في مطلع الستينيات من القرن الماضي قال لنا مدرسنا البريطاني في مدرسة شركة نفط البحرين بأنه يكره التلفزيون. وعندما سألناه عن سبب كرهه للتلفزيون، قال بأن الضيوف الذين يأتون إلى منزلنا، وبدلاً من التحدث مع بعضهم البعض ينشغلون مع مشاهدة التلفزيون. بعد قراءتي الموضوع التالي تيقنت بأن المدرس الانكليزي كان صادقاً في أقواله. الأصدقاء يجلسون مع بعضهم البعض في الديوانية أو على المقهى وكل واحد منهم في واد ولا يتبادلون الحديث إلا قليلاً، والآباء والأبناء قد يجتمعون على مائدة واحدة وعلى الرغم من ذلك كل واحد من أفراد الأسرة منشغل بجهازه أو هاتفه الذكي حتى أثناء تناول الطعام، أصبح الأب والأم منشغلين عن أبنائهما، وقل تواصل الأصدقاء مع بعضهم البعض حتى لو كانوا يجلسون سوياً.. إفراط وإسراف وصل إلى حد الإدمان لاستخدام تلك الأجهزة الإلكترونية من الحواسيب بأنواعها علاوة على الهواتف الذكية وغيرها، حيث جعلت تلك الأجهزة الأبناء والفتيات بل وكل أفراد الأسرة في حالة من العزلة الاجتماعية.. لقد أكد ذلك عدد من الآباء والأمهات لافتين إلى أن تلك الأجهزة قد تدمر الأسرة وقد تشتت شملها وتفرق جمعها. على الرغم من الفوائد العظيمة للأجهزة الإلكترونية مثل الحواسيب بأنواعها وأجهزة الهواتف الذكية التي انتشرت بشكل رهيب هذه الأيام في مجتمعنا إلا أنها أفقدت روح التواصل بين أفراد المجتمع. على الرغم من أنها تعتبر أداة للتواصل الاجتماعي من خلال الدخول على المواقع واستخدام برامج الواتس أب وغيرها. إن هذه الأجهزة التكنولوجية الحديثة تجعل كل من يستخدمها مدمناً لها، فتجد الأبناء المراهقين يقضون ساعات طويلة ليلاً ونهاراً في استخدام تلك الأجهزة من خلال الدخول على الانترنت.. يتبع
2. جنون التلفون
عادل محمد - البحرين - GMT الإثنين 30 يوليو 2018 06:48
قبل ظهور تلك الأجهزة كان الناس يتواصلون ويتزاورون ويلتقون مع بعضهم البعض نيات ويسألون عن أحوال بعضهم البعض ويتناقشون في مختلف الأمور والقضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والرياضية، أما الآن تجد الشباب يجتمعون في الديوانية ويسلمون على بعضهم البعض وبعدها بفترة غير قليلة تجد كل شخص فيهم منشغلاً بجهاز الآيفون أو اللابتوب أو الآي باد أو غيرها، ويمكثون بالساعات ونادراً يتبادلون أطراف الحديث مع بعضهم البعض، لقد جعلت تلك الأجهزة الشباب داخل الديوانية منعزلين عن بعضهم البعض على الرغم من أنهم مجتمعون داخل الديوانية، إنه تناقض رهيب، وتلك هي أضرار التكنولوجيا التي أثرت سلبياً على أفراد المجتمع كباراً وصغاراً وقد يصابون بأمراض نفسية ويصابون بحالات من العزلة المرضية."خطر الهاتف النقال": خلصت دراسة واسعة النطاق إلى أن الهواتف الجوالة يمكن أن تؤثر على صحة الأشخاص الذين يستخدمونها، ويشير البحث الجديد الذي أجراه علماء فنلنديون إلى أن الأمواج الكهرومغناطيسية المنبعثة من أجهزة الهواتف الخلوية تؤذي الخلايا في الغشاء الحيوي الذي يحمي الدماغ من السموم، والدراسة الفنلندية التي استمرت عامين هي أول دراسة تظهر أن أمواج الهاتف الجوال الميكرويفية يمكن أن تلحق الضرر بالأنسجة البشرية. كما حذر مخترع رقائق الهاتف المحمول عالم الكيمياء الألماني فرايد فولنورست من مخاطر ترك أجهزة الموبايل مفتوحة في غرف النوم على الدماغ البشري وقال في لقاء خاص أن إبقاء تلك أجهزة إرسال أو استقبال فضائي في غرف النوم يسبب حالة من الأرق والقلق وانعدام النوم وتلف في الدماغ مما يؤدي على المدى الطويل إلى تدمير جهاز المناعة في الجسم. لا شك في أن تأثير الهاتف المحمول على الأطفال أكثر وضوحاً وأوسع ضرراً من تأثيره على الكبار، فالطفل في عمر السنة يمتص ضعف كمية الإشعاع الصادر من الجوال، والطفل في عمر الخمس سنوات يمتص 60% أكثر من امتصاص الكبار. ووفقاً لدراسة أجريت عام 1996 في جامعة يوتا بالولايات المتحدة الأميركية، لوحظ أن الإشعاع الصادر من الجوال يتم امتصاصه من قبل أدمغة الأطفال بأربعة أضعاف سرعة امتصاصه من الكبار، وبذلك فإن تأثير هذه الأشعة يمتد إلى ما هو أعمق من الأذنين.. يتبع


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.