: آخر تحديث

طبيخ الشحاذين!

من المصطلحات العراقية الدارجة والبليغة في توصيفها للفوضى أوالعجقة أو خلط الأوراق والمتناقضات هو طبيخ الشحاذين أو المكادي بالدارجة العراقية، طبيخ المكادي أو أكل الشحاذين توصيف أتى من شحاذ يستجدي الأكل من البيوت ظهيرة كل يوم، جامعا كل أصنافه في إناء واحد، فيصبح خليطا متناقضا في أشكاله وألوانه وروائحه ومذاقه!

    أردت بهذه المقدمة القصيرة أن أدخل إلى طبيخ السياسيين وعجقتهم في شرقنا الأوسط وتناقضاته المثيرة للاشمئزاز قبل الاستغراب، ورحلة سريعة إلى تحالفات وتجمعات المتناقضين حد الاقتتال تعطينا لوحة ومشهد الحاضر والمستقبل الذي لا يبشر كثيرا بالخير في الأقل المرئي منه، خاصة في العراق وسوريا، حيث تجتمع وتتحالف وتتعاون وتتآمر معظم الأحزاب والحركات وعرابيها من دول الإقليم وما بعد الإقليم، ففي العراق يجمع النفط كل الحرامية وان اختلفوا في الدين أو المذهب أوالسياسة أو العرق، فهم في الآخر يتقاضون أتعابهم أو لصوصياتهم من ذات الأنابيب والآبار، وفي السياسة لا تستغرب أخي القارئ أن يدفع الحشد الشعبي مرتبات فصائل لحزب العمال الكوردستاني القادمين من تركيا وملحقاتهم في سوريا إلى جبل سنجار مثلا، بينما أبواق الدعاية السياسية في بغداد تعمل ليل نهار للدفاع عن سيادة العراق خاصة، وان الأشقاء الأتراك يجولون في السيادة العراقية ويلعبون بها طوبة (كرة) كما يقول الدارج العراقي، دون أن تهتز شعرة وحده من شوارب أوسكسوكات أهل السيادة ووحدة الأراضي!

   وفي العراق أيضا يتحالف (الملحدين الكفار) على توصيف الأحزابالإسلامية للشيوعيين، مع المؤمنين للعظم من أحزاب الدين ومذاهبه، ولا تؤثر فكرة الجنة الموعودة ولا جهنم الكفار على عقيدتهم البروليتارية وماديتها التاريخية، ولا عجب فان الحزب الذي ناضل كل حياته ضد الامبريالية والرأسمالية والأفكار الخيالية يتبوأ اليوم كراسيه في برلمانهم وحكومتهم وتحالفاتهم! 

    وما زلنا في العراق حيث يجتمع الأعداء في تحالفات وراء الكواليس وأحيانا أمامها أيضا، فلا تستحي أمريكا من تعاونها مع ايران في العراق والسماح لها بالتمدد، ولا يخالف شريعة ايران الإلهية والامامية التحالف مع الشيطان الأكبر والتعاون معه في نفس الدولة ومع نفس الأشخاص والأحزاب، ولا تستغرب غدا أن يتحالف الإقليم أيضا مع من هدد كيانه وشن حربا عليه، أو مع سلفه الذي هدد الإقليم بطائرات F16!

    وفي سوريا الطامة الكبرى، وعليك أخي القارئ أن تفوض أمرك لله وتضبط نفسك من الضحك أو النواح مما يحصل هناك من تحالفات الضوء والظلام والعدو والصديق، حتى بلغت الأمور بأنك لم تعد تفرق بين النصرة والشبيحة أو بين جيش الإسلام والقوات الديمقراطية جدا، والأغرب ذلك التعاون المريح بين أنقرة ودمشق، وبين دمشق وواشنطون، وبين إيران الشيعية الصفوية وبين تركيا السنية الاخوانية، تعاون حتى العناق بين الأمريكان والروس والأتراك والإيرانيين في باليه تراجيدي كوميدي تضحك له إسرائيل وعصاتها السحرية الخلابة!

    المشكلة الأكثر سخرية في طبيخ السياسيين هذا، إن المتقاتلين لا يعرفون أي شيء من هذه التحالفات بين من يقاتلهم أو يصالحهم، حتى امتلأت سطلة الشحاذ بأنواع الأكل وأصنافه، ونتيجة ارتفاع درجات الصراع والحرارة تفسخ الطبيخ وأصيب شحاذنا البائس بالتسمم ويرقد الآن في مشفى القضاء والقدر والمشتكى لله وحده!

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا تعيبوا الناس ...!
نافع عقـراوي - GMT الخميس 14 يونيو 2018 18:42
نعم اتفق مع الكاتب ان ((المبادئ والقيم والأهداف)) ماتت او انصهرت في بودقة مصـالح القيادات فقط .... واصبحت مجرد شـعارات ...يرددهـا المستفيدون والمرتزقة التابعة لهذه الجهة او تلك... وأنتم ايضـا ليس خارج هذا التصنيف ابـــــدا. وماذا عن طبيخكم ...هل هو طبيخ أرستقراطي او عشائري ... او بوفيه سـفري وحسب الطلب والحاجة. ام ماذا ... طبيخ خاص كردي للنفاق والتضليل فقط؟ جميعكم من نفس المطبخ الرديء كان ولا زال طعامكم حسب سفرة ((وليكم واسيادكم ...وفي أي زمن كنتم بحاجة الى فتات موائدهم.)). هنـا نسـال الكاتب ...الم يكن مطبخكم يوما ما او وعاء تسولكم من مطبخ الشـاه ...ومن بعده مطاعم إطلاعات الخميني ... وهل نسيت طعام مطبخ صدام السـفري الجاهز على ظهر الدبابات ...والأن تنعمون بالمطبخ التركي المتبقي من موائده اردوغان وسلطته. الجميع تعلموا ((من قيادتكم)) كيف يتقبلون مزيج الطاعم المختلف دون أن ترفضه معدتهم ...او ما سميته ((طبيخ الشحاذين)) والتصحيح هو ((طعام المكادى)). لا تعيبوا الناس وأنتم ((كتلة عيـوب))
2. تعليق
بسبوسة - GMT الخميس 14 يونيو 2018 23:50
الكاتب يريد أن يتشبّه بجحا! ولكن هيهات! بالمناسبة، ليس هناك مثل عراقي دارج كالذي جاء في المقالة أعلاه.
3. ومن الأمثال ما فضح قائله
جبار ياسين - GMT الجمعة 15 يونيو 2018 09:40
مادمنا في الأمثال ، فهناك مثل عراقي آخر يقول " ضرط وزانهه وضاع الحساب " . هذا هو حال العراق من زاخو لحد الكويت . الجميع رجالا ونساءا ورثة " الفرهود " الملتحي والأملط . الأفندي والمعمم . اللغة جميلة لكن اليد طويلة والبصيرة بلا بصر والبصرة بلا تمر والحلة بلا حل . حسب كربلاء تحيي اسطورتها كل عام وتؤكد للعالم انها مازالت كربا وبلاء . الكلام لم يعد له معنى ولا سامع .الكتابة ايضا اصبحت هرطقة او طرطرة كما كتب الجواهري العراقي يوما" تطرطري ، تطرطرا " . بلاد النهرين صارت بلاد الأنتين . انين دجلة والفرات واطفالهما من زاب و دجيل وخابور و وند و كارون . كان نهر عمر في القرون الخالية يربط دجلة والفرات بظفيرته وكانت المراكب تسيح على مائه محملة بعذوق التمر وخمر عانة الذي قارنه ابو نؤاس بالذهب .كما غنت فيروز " ما بعد يفيد الحكي " . الذي يحكي هو اول المتلبسين بالجرم المكتوب وليس المشهود حسب. نعلم ان من ارتكب خطيئة واحدة صار خاطئا ، ومن قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا . والاعتراف بالجريمة لا يلغيها بل يفتح الطريق الى العفو . لكن : انها مثل حكاية صاحبي الأفندي في باريس . جمع الخطايا من كل اطرافها . يتحدث عن النفاق وهو منافق نمام عابر للقارات . يتحدث عن الصوفية وهو عربيد في الليل ونوام في النهار لم يطأ تكية في حياته . يتحدث عن سمو اخلاق الرجال وهو لايترك امرأة تمر دون ان يطلق اوصافا تشبه شخير الخنازير . يدعوك الى قهوة ويتركك بعذر الحمام حين يحين اوان الدفع , حين يعود يعاتبك ويخرج اوراقا نقدية من محفظته ويقول لك : لماذا دفعت ؟ ويبتسم . هذا حال الكاتب وكثير غيره ممن يريدون مناطحة الواقع بقرونهم التي نبتت من شدة السحت والرياء والنفاق في الكرنفال المقنع الذي اسمه العراق او مابين النهرين .سؤال : متى سيكون لدينا رجال ونساء بوجه واحد وبلا مكياج ؟
4. حركة تحررية وطنية
برجس شويش - GMT الجمعة 15 يونيو 2018 22:24
يبدو ان السيدين نافع عقراوي وجبار ياسين ينظرون الى كوردستان وكانها دولة مستقلة ولهذا يترنحون في مطبات تقيمهم اللاواقعي, السياسة هي فن, هذا يعني كما يفهم من المعنى العامي لكلمة فن والتي تعني الخداع و الالتفاف و الوصول الى الاهداف بغض النظر عن الطرق و الاساليب المتبعة, اعتقد يجب ان تقروا بان في كوردستان حركة تحررية وطنية وان كوردستان محاصر من كل الجهات من قبل اعداء متخلفين وشرسين وان لدول العالم وخاصة اصحاب القرار مصالح مع الدول المقسمة لكوردستان وان الجغرافية السياسية ومصالح الدول هي التي لها الدور الاكبر في تحديد مسار حركتنا التحررية اكثر بكثير من دور القيادات السياسية الكوردستانية, لنفترض ان كل الذين ينتقدون ويناوؤن ويختلفون مع البارتي وقيادة بارزاني ونهجه هم من قادوا هذه الحركة التحررية فان الفشل الذريع كان من نصيبهم ولما حققوا اي انجاز او انتصار لحركتنا التحررية مثلما حققه البارتي بقيادة بارزاني , مجرد كلام ونظريات ليس الا , وشيء اخر للسيد جبار ياسين دائما يحاول عبثا مساواة الكورد مع العرب الذين فشلوا في قيادة العراق, 14 سنة كافية بان يدل على من هم الفاشلون ومن هم الناجحون في القيادة, على الرغم من تبعية كوردستان للدولة العراقية الفاشلة وفي محيط اقليمي معادية وعنصري.
5. الى برجس شويش
نافع عقـراوي - GMT السبت 16 يونيو 2018 07:59
جميل جدا ان تعترف ان ((في سياستكم فن التحايل والخداع والأساليب الملتوية)) وتعتبره حقـا شرعيا من اجل الوصـول " لأطماعكم " ...اذن عليكم في نفس الوقت أن تعطوا هذا الحق للأطراف الباقية.)) دون تشبيه تحالفاتهـا "بطبيخ الشحاذين " حسب ما أورده كاتبكم ...الذي يجيد كتابة المقالات المطولة والإنشـائية دون معنى او هدف. والأجمل اعترافك بالقول ((في كوردستان حركة تحررية وطنية وان كوردستان محاصر من كل الجهات من قبل اعداء متخلفين وشرسين وان لدول العالم وخاصة اصحاب القرار مصالح مع الدول المقسمة لكوردستان وان الجغرافية السياسية ومصالح الدول هي التي لها الدور الاكبر في تحديد مسار حركتنا التحررية اكثر بكثير من دور القيادات السياسية الكردستانية)) ...اليس هذا ما حذرنـا منه قبل الشروع بمغامرة قائدكم في الاستفتاء وإعلان الدول ..وتم ترتب على ذلك من نتائج كارثية ..اليس هذا كان قولنـــــا وتنبيهنـا ((للجميع )). ولأختصـر القول دون لف ودورانك وخدعاكم وكاتبكم معك ...قيادتكم لا تعي ولا تفهم ولا تعمل من اجل المصالح القومية ابـدا ..هي استطاعت ان تستغفل هذا الشعب بتجييشه تحت شعار الحقوق القومية ..لتفرض نفوذهـا وسيطرتهـا هذه العائلة على مقدرات وثروات ومستقبل القضية الكردية ..وهذه هي احدى تلك اساليب الخداع واللف والغش التي تعترف بهـا أنت ..واصبح الموضوع موضوع (( دكتاتورية آل بارزان )) لا غيـر ذلك .
6. سقي الأوهام بالرش
جبار ياسين - GMT السبت 16 يونيو 2018 09:11
السيد برجس شاويس لم يتمالك نفسه فأستعمل تعابير متخلفة ناعتا جيران كردستان بالأعداء المتخلفين . تلك هي العقدة التي يحملها ، للاسف ، كثير من الأكراد والعرب . خلق العدو . ليس الترك ولا العرب ولا الفرس بأعداء . انهم في اقصى الحالات خصوم . بينكم وبينهم خصومة وهم في البلدان الثلاثة ابناء وطن حتى اشعار آخر . اي حين تستقل كردستان ومالم يكن السيف بينكم فأنتم ابناء هذه الأمم ، بالعرف التاريخي وعرف الأمم المتحدة . الأمر الآخر ليدلنا السيد شاويس على انتصار تحقق للأكراد في نصف القرن الأخير صنعوه بأيديهم ؟؟؟ هل الحماية الدولية انتصار نم على يد الأكراد؟ انه مناصفة بين حماقة صدام ومصالح الغرب وشيء من الرأي العام حين حرب الكويت وما تلاها . نعم ، جل القادة الأكراد حققوا انتصارات يمكن اختصارها بالسيطرة على قصور صدام واولاده وبيوت حاشيته . نعم حققوا انتصارا بالاستحواذ على حصص الاقليم في الميزانية السنوية وتحولهم الى طبقة من المليارديرية التي اصبحت مشهورة حسب الصحافة الدولية والسن البسطاء . عدى هذا اي انتصار تحقق ليصف السيد شاويس جيرانه بالتخلف وليسم حزب البرازاني بحزب الأنتصارات التي كانت آخرها نكسة الأستفتاء والهروب المدوي بعد ان كان البرزاني واولاده ينشرون صورهم وهم خلف المتاريس يترصدون العدو بمناظير المانية في غاية الدقة منتظرين هجوم العدو في صحراء التتر . لو تفحص السيد ب ش ملاحق اتفاقية فرساي غب الحرب الأولى لعرف ان دولة كردستان لن تقوم مادامت هناك امبراطةرية فارس وتركيا و روسيا التي على مبعدة فراسخ من كردستان . معاهدتي سيفر و لوزان ليس الا ذر رماد في العيون ، انقشع حينما حطت الحرب العالمية الثانية اوزارها . هل يعتقد السيد ب ش ان سقوط جمهورية مهاباد واعدام رئيسها القاضي محمد و رفاقه تم على ايدي الجيش الايراني فقط ؟ لنكن اكثر وضوحا ولعلك تعرف اني من انصار القضية الكردية وناضلت مع الأكراد يوما ومازلت نصيرا للقضية ، لكني اطلعت على لعبة الأمم بالوثائق والارشيف.لن تقوم للأكراد دولة حتى تتغير خرائط الدول الكبرى البقية سراب ومرايا مقعرة ومحدبة ، حسب المصالح ، يدفع الاكراد ثمنها واولادهم لحما للمدافع . وكل عام وانت بخير كاكا ، من القلب .
7. طبيخ الساسه
شيرين بارافي - GMT السبت 16 يونيو 2018 13:20
خلط أنواع الطعام يؤدي الى طعم لا يمكن وصفه وغير قابل للأكل او التذوق شكلا وطعما ..هذا حال ساستناالطباخين لقضايا شعوبنا في شرقنا الأوسط فمبدأ السياسه عندهم خلط الأوراق لارباك الشعب وجعله محتار في فهم نواياهم فبدلا من وضع سياسه واضحة لكسب الرأي العام واحترام عقول الجماهير وطموحاتهم نجده يتخبط بين كل التيارات غارق في الفساد والممارسات الغير دستورية والقانونية!!!!وللأسف نحن الأكراد ابتلينا بجيران من الأطراف الاربعه لكوردستان لم يعرفو حق الجار الأخلاقي ولازالو يتعاملون مع الشعب الكوردي بعقلية رفض الاخر و ظنا منهم كل ماطبخوه يجب أن يأكله الأكراد حتى لوكان طعمه نتن.. فالذي ذاق طعم المرارة لم يعد يستطيع أكله مرة أخرى...فهؤلاء كأنو اعوانا للشيطان متسترين بشعار دعاة الحق ..ممارساتهم التهميشيه بحق الكورد عبر التاريخ مثال واقعي للقمع والإرهاب ضد شعبنا من هذه الأنظمة.. .أنا قناعتي أن السياسه تقوم على المصالح ولا صداقه دائمه فيها...فخلط السياسه عند هؤلاء الساسه كخلط الطعام ليضيع طعمه فهم يخلطون الحق بالباطل لتبرير أفعالهم المنحرفة وشرعنة دجلهم ولصوصيتهم والتجاوز على حقوق الغير فلا فرق عندهم مع من يتحالفو ويتعاونواطالما النتيجة تصب في مصلحتهم...تحياتي لك وشكرا لك لطرح لمواضيع قيمه....
8. مبادئ قضيتنا وما تم تحقيق
برجس شويش - GMT السبت 16 يونيو 2018 13:41
البارتي بقيادة بارزاني حمل شعلة قضية شعبنا الكوردستاني التحررية ورسخ مبادئ وقيم لازال الاغلبية الساحقة من شعبنا يؤمنون بها ويدافعون عنها ويقدمون تضحيات جسيمة من اجلها , اذا كان الدول المقسمة لكوردستان تملك السيادة و الجيوش والشرعية الدولية و لدول العالم مصالح حيوية معها فان حركتنا التحررية ايضا لها زخم وعمق بين شعبنا وايمان راسخ باهدافها واستعداد شعبنا الدائم للمقاومة و التضحية من اجل حريته واستقلاله و الدليل يكمن في خلال عقود كثيرة لم يتوقف يوما واحدا في نضاله, وما تحقق من انجازات وانتصارات ومكاسب جائت اولا بفضل اصرار شعبنا في نضاله وتضحياته من اجل كوردستان. ما يشاهده السيدان عقراوي وياسين من فدرالية وقبلها الحكم الذاتي وما يحصل غرب كوردستان من ادارة ذاتية وما يقر الاتراك به عن وجود قضية كوردية في دولتهم وتنازالاتهم وان هي بسيطة للكورد وكذلك استمرار النضال المسلح في شرق كوردستان كلها لم تنزل من السماء على شعب كوردستان او هي صدقة من الاعداء او مصالح الدول وانما جائت بفضل نضال وتضحيات شعبنا وبفضل البارتي والقيادة التاريخية للبارزاني لحركتنا التحررية , واذا يستغرب السيد عقراوي المقولة الاخيرة, فانا اساله: هل كان ستوجد حركة باسم ب ك ك وقائدها باسم عبدالله اوجلان لولا ملا مصطفى بارزاني ؟ لا اعتقد ,
9. مبادئ قضيتنا وما تم تحقيق
برجس شويش - GMT السبت 16 يونيو 2018 13:41
البارتي بقيادة بارزاني حمل شعلة قضية شعبنا الكوردستاني التحررية ورسخ مبادئ وقيم لازال الاغلبية الساحقة من شعبنا يؤمنون بها ويدافعون عنها ويقدمون تضحيات جسيمة من اجلها , اذا كان الدول المقسمة لكوردستان تملك السيادة و الجيوش والشرعية الدولية و لدول العالم مصالح حيوية معها فان حركتنا التحررية ايضا لها زخم وعمق بين شعبنا وايمان راسخ باهدافها واستعداد شعبنا الدائم للمقاومة و التضحية من اجل حريته واستقلاله و الدليل يكمن في خلال عقود كثيرة لم يتوقف يوما واحدا في نضاله, وما تحقق من انجازات وانتصارات ومكاسب جائت اولا بفضل اصرار شعبنا في نضاله وتضحياته من اجل كوردستان. ما يشاهده السيدان عقراوي وياسين من فدرالية وقبلها الحكم الذاتي وما يحصل غرب كوردستان من ادارة ذاتية وما يقر الاتراك به عن وجود قضية كوردية في دولتهم وتنازالاتهم وان هي بسيطة للكورد وكذلك استمرار النضال المسلح في شرق كوردستان كلها لم تنزل من السماء على شعب كوردستان او هي صدقة من الاعداء او مصالح الدول وانما جائت بفضل نضال وتضحيات شعبنا وبفضل البارتي والقيادة التاريخية للبارزاني لحركتنا التحررية , واذا يستغرب السيد عقراوي المقولة الاخيرة, فانا اساله: هل كان ستوجد حركة باسم ب ك ك وقائدها باسم عبدالله اوجلان لولا ملا مصطفى بارزاني ؟ لا اعتقد ,
10. طبيخ السياسين
Vian AlNajar - GMT السبت 16 يونيو 2018 17:20
فعلاً أخي كفاح توصيف طبيخ الشحاذين يتطابق كلياً مع مانراه ومانلمسه من طبيخ كافة السياسين في الشرق الأوسط وربما أسوء ، وأتصور حتى هم لايفهمون ماهو نوع طبختهم السياسية لتداخلها الغريب والعجيب ، المهم لديهم هو إتفاقاتهم ومكاسبهم وبسط سلطانهم وسلطتهم مع بعضهم كاللصوص وربحهم الفاحش لجني الأموال من خلال إرضاء بعضهم البعض وقتل الأبرياء وخراب البيوت وسرقة الأموال والممتلكات دون رادع ودون ضمير ... تحياتي تقديري وأحترامي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.