: آخر تحديث

الانتخابات العراقية وكشف المستور

بات في حكم المؤكد ان ما تقوم به بعض الاحزاب العراقية من محاولات للنيل من نزاهة الانتخابات الاخيرة (رغم الملاحظات الكثيرة عليها)عبر كيل الاتهامات والحديث عن وقوع حالات تزوير ماهي الا سعي لتدارك انهيار شعبيتها وتخفيف وقع التراجع المخزي لعدد مؤيديها، فالملاحظ ان العملية فضحت زيف ادعاءات بعض القوى الغارقة في اوهام العظمة كما كشفت المستور واماطت اللثام عن عدد انصارها واصواتها الحقيقيين على ارض الواقع والذي جاء مخالفا تماما للفضاء الافتراضي الذي اعتمدته تلك القوى قياسا لمعرفة مدى شعبيتها.

فالوقائع ان قرئت جيدا تثبت ان هناك اسبابا موضوعية عديدة تقف وراء التراجع الملحوظ لبعض الاحزاب والكتل وليس ما تدعيه من حدوث عمليات تلاعب بالاصوات وما الى ذلك. وكان من الافضل لتلك الاحزاب ان تعترف بالاخطاء التي ارتكبتها قبل الانتخابات زعزعت ثقة الناخبين فيها لا ان تأتي وتحيك سيناريوهات لا تمت الى الواقع بصلة وتعدد اتهامات مبنية على القيل والقال دون وجود ادلة مقبولة تقنع الجمهور اولا ومؤسسات الدولة والقضاء ثانيا موقعة نفسها في مأزق ليس من السهل التملص منه دون دفع الثمن.  

ليس هناك ادنى شك في ان العملية برمتها لم تسلم من شوائب ولم تخل من خروقات وصفت بعضها بالكبيرة اذ لم تأت في عدة جوانب متطابقة تماما للمعايير المعتمدة عالميا الامر الذي طالما اعتبر طبيعا في الديمقراطيات الناشئة مثل العراق، الا ان بعض القوى وجدت في ذلك فرصة للنجاة بجلدها وبالتالي عمدت الى استغلاله لأخفاء حجمها الحقيقي والتغطية على فشلها الذريع في المعركة الديمقراطية عبر تضخيم الامر اكبر من حجمها وابعاد التركيز عما يتعلق بفقدان ثقة المواطن بسياساتها ووعودها.

ومن المفارقات ان اطرافا سارعت الى الطعن في مصداقية العملية حتى قبل اعلان النتائج الاولية من قبل المفوضية العليا للانتخابات، واطراف اخرى سلكت اتجاهين في آن واحد، فكانت ترسل اشارات عن بحث كيفية تشكيل الحكومة المقبلة وشكلها وبرنامجها من جهة، وتشكك في نتائج الانتخابات من جهة اخرى محاولة اظهار نفسها وكأنها غير راضية لما آل اليه التصويت. وهي بذلك تريد اصابة عصفورين بحجر.

اسباب واضحة نسيتها الاطراف او تناستها ادت الى هذه النتائج المفاجئة وغير المتوقعة للانتخابات، فقد كانت المرة الاولى عبر التاريخ يجرب فيها العراقيون نظاما الكترونيا للتصويت وبالتالي ادت جودته الى الكثير من الاشكاليات من قبيل توقف الاجهزة وتعطل بعضها في عدد من مراكز الاقتراع وبطئها فياخرى وكذلك حساسيتها في احتساب الاصوات الصحيحة وعدم المام العديد من الناخبين بالطريقة الصحيحة لاستعمال القلم الالكتروني في ختم الورقة الانتخابية واختيار الكيان والمرشح. اضف الى ذلك ان نسبة كبيرة من المصوتين كانوا من كبار السن والاميين ما جعل تصويتهم بالشكل الصحيح محل تساؤلات جدية.

المفاجأة الكبرى على الاطلاق تمثلت في التدني الملحوظ في نسبة المشاركة في الاقتراع والتي بالكاد وصلت الى (44%) وهي ادنى نسبة مشاركة في الانتخابات العراقية بعد عام 2005. وهذه النسبة كانت لتتدنى اكثر لو لم تسعفها نسبة المشاركة العالية بعض الشيء في عدد من مدن اقليم كردستان، حتى حاول البعض استغلال هذا المأخذ ذريعة للدعوة الى اعادة الانتخابات،وقد انعكس تدني المشاركة على الانخفاض الواضح في عدد اصوات القوائم والكيانات عموما وصل لدى بعضها الى نحونصف ما حصلت عليها في الانتخابات السابقة الامر الذي ولد امتعاضا واستياءا كبيرين داخل القوائم التي لجأت الى تبرير فشلها عبر التشكيك في الانتخابات بدل تقبلها النتائج كما هيوالشروع في مراجعات عميقة لاساليبها التنظيمة وسياساتها العامة تجاه مجمل القضايا.

وكان بروز احزاب وقوائم جديدة على مستوى العراق ككل بما فيه الاقليم ودخولها المعترك السياسي والتنافس الانتخابي للمرة الاولى من الاسباب الاخرى التي ادت الى انخفاض عدد اصوات الكيانات الفائزة اذ ساهم في توزع نسبة الاصوات القليلة اصلا على عدد اكبر من القوائم لذلك نجد ان عدد المقاعد التي حصلت عليها القوائم المتصدرة متقاربة وفارق المقاعد بينها ليس كبيرا. الاحزاب المتضررة كانت تدرك جيدا ان نزول قوائم جديدة غير معروفة وحديثة المنشأ او منشقة عن احزاب عريقة اخرى في الانتخابات سيقلل عدد اصواتها الا انها لم تولي الامر اهتماما مستخفة بشأن القوائم الجديدة دون الاكتراث الى التاثيرات التي ستخلفها عليها في القريب العاجل.        

ولم تنته الاحزاب المتراجعة من مصابها حتى جاء تطبيق نظام سانت ليغو المعدل 1.7 والذي صادق عليه مجلس النواب ليكمل اسباب تراجعها ويأخذ منها الشيء الكثير ويمنحه للاحزاب الكبيرة فالنظام في الاساس مبتكر لمنفعة الاحزاب الكبيرة على حساب الصغيرة وبالتالي تعمقت جراح الاحزاب المتراجعة. وقد دعم النظام وحجم قاسمه الانتخابي الكبير (1.7) مرشحي الكتل الكبيرة والمتوسطة للحصول على مقاعد رغم قلة عدد الاصوات التي حصلوا عليها مقابل عدد اكبر من الاصوات التي يحوزها مرشحو القوائم الصغيرة او المنفردة. وقد بدى التأثير واضحا عند اعلان النتائج الاولية ومعرفة كل قائمة لعدد اصواتها وقيام اجهزتها الانتخابية بالعمليات الحسابية لاستحصال مجمل ما تحصل عليها من مقاعد وهنا كانت الصدمة اكبر، فحاولت الاحزاب المتراجعة ايجاد حجة سهلة لتبرير الخسارة والقاء اللوم على الاخرين متهمة اياهم بالتزوير وسرقة اصوات ناخبيها.

مفوضية الانتخابات المكونة من ممثلي معظم الاحزاب فهمت اللعبة سريعا واستمرت في اجراءاتها المنصوص عليها في القانون والمتوافق عليها مسبقا من قبل الكتل البرلمانية ولم ترضخ للضغوط الهائلة التي تعرضت لها وان لم تسلم من اتهامات الخاسرين لها بالتواطؤ والفشل حتى اعلنت النتائج النهائية للعملية منجزة بذلك ما اوكل اليها على احسن وجه تستحق الشكر والثناء.

*صحفي من كردستان

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 9
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. إلى الكاتب مع المودة
بسبوسة - GMT الخميس 24 مايو 2018 22:57
هل فكّر الكاتب يوماً في أن يكتب مقالة يتناول فيها ما قام به شيخ القبيلة، مسعود البرزاني عليه افضل السلام، ويفضح الدور الذي لعبه خلال تواجده على هرم السّلطة في أربيل؟ أأمل ذلك.
2. كم انت قذر يا العراق
- GMT الجمعة 25 مايو 2018 06:33
يسال الشيعة.. (لماذا الاكراد يريدون الاستقلال. ولديهم المناصب والاموال ببغداد.. واقليم فدرالي بكوردستان مستقل؟؟ فلماذا يضحون بمكتسباتهم .. مقابل مصير قاتم اذا استقلوا)؟؟ لينرد ذلك على الشيعة مرتين.. اولها: اذا تعتبرون تلك مكاسب.. فلماذا يا شيعة سياسييكم لم يجنون تلك المكاسب لكم بوسط وجنوب (اقليم ومناصب واموال)؟؟ لماذا تركوكم ببؤس وسوء خدمات وفساد ووضع امني مزري.. ومخدرات واسلحة مهربة من ايران.. وعشرات المليشيات التي لا يعرف لها راس ولا رجلين.. ثانيها: الا يثبت ذلك ان (الاكراد ليسوا عبيد المال والمناصب في بغداد).. فلو كانوا كذلك (لبقوا ببغداد) اليس كذلك.. بل هم (اصحاب قضية واحرار لقيام دولة كوردية).. وهذا ما لا يستطيع الشيعي المعادي للكورد ان يفهمه. فمن جعل عبوديته عبادة.. ليس كمن جعل حريته قبلة (كعبة).
3. مقتدى الصدر ابيه كان يركب
ميسيوبوشي - GMT الجمعة 25 مايو 2018 06:33
مقتدى الصدر ابيه كان يركب سيارة ميسيوبوشي قديمة.. ليركب مقتدى سيارات فارهة وارتال الحمايات والسيارات الحديثة العالية.. ؟؟ فلماذا لم تقولون لهم من اين لكم هذا؟
4. تشكيل محكمة دولية
- GMT الجمعة 25 مايو 2018 06:39
تشكيل محكمة دولية لمحاكمة اركان الفساد المالي والاداري منذ عام 2003 .. والتعامل مع مؤسسات دولية لاسترجاع الاموال المنهوبة لحساب مخصص لاعادة اعمار منطقة العراق وخاصة وسط وجنوب.. وحصر العقود لاعادة الاعمار بالشركات العالمية المتقدمة حصرا من اوربا الغربية وامريكا واليابان .. وتقسيم العراق لثلاث كونفدراليات .. لتخليص منطقة العراق من الارهاب والهمجية .. واقامة ثلاث قواعد عسكرية امريكية لدعم الدول الجديدة ضد التغول الايراني بالجنوب، ومخاطر اي سونومي سني طائفي كداعش بالمثلث الغربي.. ودعم الشعب الكوردي للاستقلال بارضه كوردستان.. الخ من القرارات الاستراتيجية.. مات زمن الكيانات العنصرية الانكليزية - العربية.
5. صلت الى (44%)
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الجمعة 25 مايو 2018 06:45
المفاجأة الكبرى على الاطلاق تمثلت في التدني الملحوظ في نسبة المشاركة في الاقتراع والتي بالكاد وصلت الى (44%) وهي ادنى نسبة مشاركة في الانتخابات العراقية بعد عام 2005. بد العرب يفهمون ان تحقيق نزواتهم العرقية من الانفال والتعريب واغتصاب المدن اكوردستانية ...بات مهمات صعبة . اصاب العرب بالندم بعد ١٠٠ سنة من الفشل في حرق كوردستان ارضا وشعبا .....الكيان الخبيث الى الجنهم بات امرا وشيكا .
6. صلت الى (44%)
Rizgar - GMT الجمعة 25 مايو 2018 06:54
على القيادات الكوردية عدم التخاذل , الشيعة سوف يواجهون اوضاع صعبة بعد انهيار ايران ...فعلى القيادات الكوردية عدم التخاذل وقطع المياه في الصيف من الجنوب و غلق سد الموصل ودوكان والثرثار ...والسدود الاخرى الصغيرة و منع تدفق المياه الا بشروط رفع الحصار الاقتصادي الشيعي على الشعب الكوردي وتعويض الشعب الكوردي بالميزانيات المسروقة من قبل عاصمة الانفال...وارغام ابناء النجف والكربلا الى الرجوع الى مدنهم القذرة .
7.
نكتة الموسم - GMT الجمعة 25 مايو 2018 06:56
نكتة الموسم تحت شعار جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا! العرب سرقوا أبواب وشبابيك المنازل وتراكتورات الفلاحين الكورد في عفرين، بل ومواشيهم ودجاجاتهم بسفالة لامثيل لها وهم يصيحون "الله أكبر" أو "تكبيييير". نفس اعمال الشيعة في خورماتو وكركوك ,الفرق البسيط ان الشيعة في خورماتو وكركوك يصيحون "لبيك يا حسين" و "يا حسين" ..وكان الكورد شاركوا في قتل الحسين !!! ماذا كانوا يفعلون بالكورد لو شارك كوردي واحد في الكوفة في قتل الحسين ؟ اشكر اجدادي لعدم مشاركتهم في الكوفة ...في الترمينولوجي العلمي الطبي يسمى ب : homozygous اي شخصان مختلفان ولكن يشتركان بصفات جينية مشتركة ..من یعتقد بأن ثمة ظلم أسود وآخر أبیض، فضعفه لیس في نظره وإنما في دماغه .
8. العراق تاج راسكم
ناظم - GMT الجمعة 25 مايو 2018 14:26
صراخ وعويل لأعوان ومستشاري وكتاب وصحفي وأعلامي وتنابلة ملك الملوك برزان ضد أهل الجنوب بشكل خاص والعراق بشكل عام ( تاج راسهم وراس الي خلف خلفهم) وسب وشتم ومزايدات وضيعه قذره...المشكله أنهم قد مارسوا أستفتائهم السخيف لينالوا أنفصالهم عن العراق...وبعد أن فشلو وهروب مرتزقتهم من كركوك والموصل وباقي المناطق أمام نمور الأهوار وصقور الباديه...بدأ نحيبهم وصراخهم..يا ساده لماذا لا تنفصلوا تلك هي مكاتب الأمم المتحده ومجلس الأمن أذهبوا وأطلبوا الأنفصال وبلا زعيق ولا نعيق...كل مصايب العراق من وره راس العائلتين البائستين الفاسدتيين البرزانيه والطلبانيه...نحن لن ولن ولن نعطيكم صك الأنفصال ولن تعترف أي دوله عربيه شقيقه بكم لانها تعرف أي معدن خبيث تمتلك قيادتكم وعدم أستقبالكم منذ الأستفتاء المشؤوم خير دليل.....لا تريدون أحد يتدخل في أقليمكم التعبان فأبعدوا أنفكم عنا...الجنوب والعراق بألف خير عمار في كل زاويه والعمليه السياسيه بنجاح يوم بعد يوم ومؤسسات الدوله تترسخ يوم وره الثاني وجيشنا وحشدنا وفصائل عشايرنا نعمة كريم...حلو عنا تعبتونا بتائمركم وخيانتكم وفسادكم وجهلكم....هناك دراسه تقول أن العراقيين قصار القامه والسبب أن ١٥ بالميه منهم كرد أطولهم بطول ملك الملوك برزان...
9. مرتزقة الليفي هربوا الى
b,c. - GMT السبت 26 مايو 2018 21:31
مرتزقة الليفي هربوا الى امريكا واستراليا من زمان ...فكيف عرفت ان جنوب العراق بألف خير ......!!!! كان للجيش الليفي ٣٢ الف مرتزق ...لولا جبن النساطرة ....لكان بامكانهم المقاومة ...ولكن الجبن ادى الى هروبكم الى الابد .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.