قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أعلنت بطريركية الروم الارثوذكس في القدس اليوم الخميس انها جردت البطريرك السابق ايرينيوس الاول من رتبة بطريرك واعادته الى رتبة راهب بعد اقالته من منصبه اثر فضيحة بيع ممتلكات تعود للبطريركية.
وجاء في بيان للبطريركية ان محكمة كنسية من 12 عضوا "قررت سحب لقب بطريرك منه وكسر رتبته الى رتبة راهب".
واتخذ القرار بغياب البطريرك السابق الذي رفض حضور المحاكمة بالرغم من تبليغه ثلاث مرات، حسب المصدر نفسه.
واضاف البيان "نتمنى من البطريرك الذي جرد من رتبته ان ينعم بنور الله وان يعود الى طريق الحكمة والتوبة".
وكانت البطريركية دعت الاسبوع الماضي الاسرة الدولية وخصوصا اسرائيل الى احترام قرارها باقالة البطريرك السابق اثر فضيحة بيع ممتلكات كان ضالعا فيها.
وكان ايرينيوس الاول عزل في السابع من ايار/مايو بأكثرية الثلثين خلال سينودوس عقد في القدس بعد اتهامه ببيع بنايتين تملكهما البطريركية بطريقة سرية الى رجال اعمال يهود.
كما قرر مجمع البطاركة الارثوذكس الذي عقد في اسطنبول في 24 ايار/مايو الماضي اقالة بطريرك القدس ايرينيوس الاول اثر توجيه اتهامات له بالموافقة على بيع ممتلكات تابعة للكنيسة الى اسرائيليين.
وكان بطريرك القسطنطينية برتلماوس الاول دعا الى عقد مجمع في اسطنبول شارك فيه 42 ممثلا عن 14 كنيسة ارثوذكسية بينهم بطاركة الاسكندرية وانطاكية وموسكو وقبرص واليونان وصربيا وبولندا للنظر في اقالة البطريرك ايرينيوس الاول.
ويتعين على من ينتخب لمنصب البطريرك ان يحصل، وفق تقليد يعود الى القرن السادس عشر، على الموافقة الرسمية من السلطات المحلية، وهي اسرائيل والاردن والسلطة الفلسطينية.