قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اودع السناتور الاميركي روبرت ميننديز مجلس الشيوخ الاربعاء قرارا يطلب من الرئيس باراك اوباما الاعتراف بأن المجازر التي تعرض لها الارمن ابان الامبراطورية العثمانية اوائل القرن العشرين quot;ابادةquot;.

وقال السناتور الديموقراطي ان quot;مليونا ونصف مليون ارمني عاشوا الجحيم على الارض. وحجب مأساتهم يعتبر اهانة لذكراهم ولأحفادهمquot;.

وقد اغضب اوباما المنظمات الارمنية في نيسان/ابريل لامتناعه عن استخدام كلمة quot;ابادةquot; في ذكرى تلك الاحداث. ولكنه كان وعد خلال حملته الرئاسية في 2008، باستخدام هذا التعبير.

وكان اوباما وصف المجازر بأنها واحدة quot;من اكبر فظائع القرن العشرينquot;. وتبنى ايضا الرقم الذي تحتج عليه تركيا ويفيد بمقتل مليون ونصف مليون ارمني.

ويطالب القرار الذي يقترحه السناتور ميننديز الرئيس اوباما ب quot;القول ان عملية القتل المنهجي والمتعمد لمليون و500 الف ارمني هو ابادةquot;، وذلك في الاعلان الرئاسي السنوي حول الاحداث في ارمينيا.

ويمارس الارمن الضغوط للاعتراف بأن المجازر وعمليات الترحيل التي ادت كما يقولون بين 1915 و1917 الى مقتل مليون ونصف المليون منهم، تعتبر ابادة.

وتعترف تركيا بأن ما بين 300 و500 الف شخص لقوا حتفهم، ليس نتيجة حملة ابادة كما تقول، بل نتيجة الفوضى التي سادت السنوات الاخيرة للامبراطورية العثمانية. وترفض فكرة حصول ابادة التي اعترفت بها فرنسا وكندا والبرلمان الاوروبي.