قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يهدف الإتحاد الأوروبي إلى إحترام الحقوق الأساسية وليس إلى تغيير النظام القائم في كوبا منذ ثورة 1959.

هافانا: اعلن المفوض الاوروبي للتنمية كاريل دي غوشت عقب محادثات دامت ساعتين مع الرئيس الكوبي راوول كاسترو في هافانا، ان الاتحاد الاوروبي لا يدعو الى quot;تغيير النظام في كوباquot; بل الى احترام quot;الحقوق الاساسيةquot;. وصرح دي غوشت للصحافيين قبل مغادرة هافانا عقب زيارة دامت اربعة ايام quot;هناك نواة من الحقوق الاساسية التي تعتبر عالمية، وعلينا ان نواصل مناقشة هذا الموضوع حتى نحرز تقدماquot;.

واكد المفوض ان quot;هدف الاتحاد الاوروبي وسياسته ليس التوصل الى تغيير النظامquot; القائم في كوبا منذ ثورة 1959 وان quot;النقاش بين كوبا والاتحاد الاوروبي لا يجب ان يكون مناقشة غير مباشرة بين كوبا والولايات المتحدةquot;. واضاف ان كوبا ترغب في تغيير quot;الموقف الاوروبي المشتركquot; منذ 1996 الذي يربط التعاون باحترام الحقوق والحريات في الجزيرة الشيوعية، لاعتماد quot;اطار جديد يشبه الذي يقيمه الاتحاد الاوروبي مع الدول الاخرىquot;.

وتابع دي غوشت انه خلال محادثاته quot;الصريحةquot; مع كاسترو كان quot;واضحا بان الموقف المشترك لا يمكن ان يتغير الا اذا كان هناك اجماعquot; بين الدول الاعضاء السبع والعشرين في الاتحاد الاوروبي. وقال ايضا quot;على الاتحاد الاوروبي وكوبا الان ان يوفرا الشروط التي ستسمح بذلك التطورquot; داعيا كوبا الى القيام بquot;خطواتquot; في مجال الحقوق والحريات.