قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بانكوك: أصيب اثنا عشر شخصا بينهم أطفال نتيجة انفجار قنبلة استهدفت تجمعا شعبيا مضادا لرئيس الوزراء التايلاندي السابق والهارب في الخارج تاكسين شيناواترا وحكومة كمبوديا التي عينته مستشارا لها مؤخرا.

وقع الانفجار بينما كان تحالف الشعب من أجل الديمقراطية لذي يضم جماعات مناهضة لتاكسين يعقد تجمعا في الميدان الملكي بوسط بانكوك حضره حوالي 10 آلاف شخص ، واستهدف وفقا للكلمات التي ألقيت فيه الاعراب عن الاستياء من تحركات رئيس الوزراء المعزول ورئيس الحكومة الكمبودية هون صن ، وكذا اظهار التصميم الشعبي على الدفاع عن كرامة الأمة والعاهل التايلاندي.

ذكر شهود عيان أن شخصين يركبان دراجة بخارية ألقيا بالقنبلة وراء منصة المتحدثين مما تسبب في هذه الاصابات وان كانت لم تمنع استمرار الحشد حتى منتصف ليلة أمس/ الاحد/ لقي القبض على واحد مشتبه فيه. ويضم هذا التحالف بالاضافة للمجتمعات المدنية العديد من أبناء الشعب العادي والمثقفين والأكاديميين والطلبة وموظفي شركات الدولة وقدامى المحاربين وغيرهم.

وقد أسهم هذا التحالف في اسقاط تاكسين بعد عام كامل من المظاهرات المضادة له التي شلت الحياة السياسية في تايلاند الى أن قام الانقلاب العسكري الذي أطاح بحكمه في سبتمبر 2006 ، كما ساعد أيضا على اسقاط حكومتين مواليتين له بعد ذلك.