قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلنت الدائرة الصحافية للكرملين أن الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف سيستقبل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسين يوم الاربعاء.

وكان راسموسين دعا في افتتاح اجتماع مجلس quot;الناتو - روسياquot; على مستوى وزراء الخارجية في بروكسل أوائل هذا الشهر، إلى إقامة علاقات شراكة إستراتيجية حقيقية بين روسيا وحلف الناتو، مشيرا إلى أن هذا هو هدف الحلف.

وأضاف راسموسي أن مثل هذا التعاون يجب أن يبنى على الثقة والنهج المشترك في التعاطي مع التهديدات الأمنية. وأشار الى أن 29 دولة عضوة في مجلس quot;روسيا - الناتوquot; لديها إمكانيات ضخمة لضمان الأمن بشكل أكبر لمواطني هذه الدول.

يذكر أن هناك العديد من المسائل التي يختلف فيها حلف الناتو وروسيا بالإضافة الى تقييميهما المختلفين لأحداث آب- أغسطس 2008 عندما شنت جورجيا هجوما على أوسيتيا الجنوبية. فقد اعترفت روسيا باستقلال أوسيتيا الجنوبية (وكذلك أبخازيا) في السادس والعشرين من شهر آب- أغسطس 2008 بعد أن ردت القوات الجورجية التي شنت هجوما على هذه الجمهورية في الثامن من نفس الشهر.

ويرى الحلف أن روسيا أفرطت في استخدام القوة ضد جورجيا في حين تؤكد روسيا أنها اضطرت لإرغام جورجيا على السلام لضمان سلامة قوة حفظ السلام في أوسيتيا الجنوبية وسكان هذه الجمهورية التي يحمل أغلبهم الجنسية الروسية.

وتعارض روسيا توسع الناتو شرقا وتعتبر اقتراب الآلة العسكرية للحلف من حدودها تهديدا مباشرا لأمنها الوطني. ويؤكد المسؤولون الروس أن هذا التوسع لا يعزز الشفافية والثقة في التعاون بين روسيا الحلف، ولا يساعد على التحول إلى نوعية جديدة في العلاقات. كما أن موسكو أعلنت مرارا أنها غير مقتنعة بالمبررات التي يقدمها حلف الناتو لتوسعه.

كما ترفض روسيا الأفكار التي تدعو لمنح حلف شمال الأطلسي إمكانية استخدام القوة بدون تخويل من مجلس الأمن الدولي.