قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سريناجار (الهند): قالت الشرطة انها فتحت النار واستخدمت قذائف الغاز المسيل للدموع يوم الجمعة في المدينة الرئيسية في كشمير الهندية لتفريق محتجين يطالبون بالافراج عن زعيم انفصالي كبير مما ادى الى اصابة 26 شخصا على الاقل بجروح.
ونزل محتجون غاضبون الى الشوارع في سريناجار العاصمة الصيفية لكشمير وهم يرددون عبارات quot;تسقط قوات الامنquot; وquot;افرجوا عن شابير شاهquot; بينما رشق بعض المحتجين الشرطة بالحجارة.
وقال فياض أحمد ضابط الشرطة quot;26 شخصا اصيبوا في الاشتباكات.quot;
وفي العام الماضي اعتقلت الشرطة شاه وهو زعيم انفصالي بارز بعد ان قاد بعض الاحتجاجات التي وصفت بأنها الاضخم في عقدين ضد حكم الهند في الاقليم الواقع في منطقة الهيمالايا.
وشاه الذي يصفه مؤيدوه بأنه quot;نيلسون مانديلا كشميرquot; لانه أمضى أكثر من 20 عاما في السجون لمعارضته حكم الهند هو عضو بارز في التحالف الانفصالي الرئيسي الذي يحمل اسم مؤتمر حرية كل الاحزاب.
وقتل عشرات الاف الاشخاص في الاقليم منذ تفجر التمرد المناهض للهند في عام 1989 .
لكن العنف بين القوات الهندية والمقاتلين الانفصاليين تراجع بصفة عامة بدرجة كبيرة في انحاء كشمير منذ ان بدأت الهند وباكستان عملية سلام تتحرك ببطء في عام 2004 .
وأوقفت الهند الحوار بعد هجمات مومباي في نوفمبر تشرين الثاني الماضي التي قتل فيها 179 شخصا