قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مقديشو: إنتقد الناطق الرسمي باسم الرئيس الصومالي الشيخ شريف أحمد الدعوة التي أطلقها أمس أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة إلى الصوماليين للإطاحة بالشيخ شريف وخلعه من الحكم بالقوة. وقال حسن حيلي لـquot;الشرق الأوسطquot;، إن بن لادن ليس لديه أدنى فكرة بما يحدث حاليا في الصومال أو المعاناة والمرارة التي عانى منها الشعب منذ الإطاحة بنظام حكم الرئيس المخلوع محمد سياد بري عام 1991. وأضاف: quot;المطلب الأساسي للشعب الصومالي هو إحلال السلام والاستقرار وتحقيق المصالحة. والناس تعيش آمالا غير مسبوقة في هذا الإطار، ونستغرب ما قاله بن لادن. لأنه يحاول إعادة الساعة إلى الوراء ويتجاهل الكثير من الحقائق على الأرضquot;.

وقال حيلي لـquot;الشرق الأوسطquot; إن الشعب الصومالي يسعى لاستتباب السلام والاستقرار، وهو شعب مسلم لا يحتاج مرة ثانية إلى حروب أهلية وإفشال الحكومة التي قد تساعد الشعب على الخروج من محنته الراهنة. وردا على اتهامات بن لادن للرئيس الصومالي بالكفر والضلال، قال حيلي: quot;الشعب الصومالي كله يعرف من هو الشيخ شريف، وأنه ابن مشايخ وعلماء مسلمين وابن عشيرة معروفة، وهو من أطاح بزعماء الحرب ومن كان يقف وراءهم، وهو من قاد الحرب ضد الاحتلال الإثيوبيquot;. وتابع قائلا: quot;نحن نريد الخروج من المأزق الذي نعيشه. وما نريده هو أخذ بلدنا إلى شواطئ الأمن والاستقرار، فلماذا يريد بن لادن أن يعيدنا مرة أخرى إلى المتاهة وإلى الحروب والفوضى وعدم الاستقرار؟quot;.