قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بريطانيا أرسلت دبلوماسياً بارزاً لحضور مراسم تنصيب نجاد والمعارضة ترفض الإعتراف بالرئيس الجديد

محافظون يعترفون بالشرعية الإلهية لأحمدي نجاد

صدامات في طهران بعد المصادقة على إنتخاب نجاد

إسرائيل تكثف تدريباتها لإحتمال ضرب إيران

الرئيس الإماراتي يهنئ نجاد بإعادة إنتخابة

طهران: قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وسلطان عمان قابوس بن سعيد، الذي يقوم بزيارة رسمية ايران وسلطنة عمان لديهما quot;مصالح وأعداء مشتركينquot;، وشددا على ضرورة تنمية العلاقات والتعاون الثنائي في كافة المجالات. وقالت وكالة quot;مهرquot; الإيرانية شبه الرسمية أن نجاد وقابوس أجريا محادثات اليوم الثلاثاء في طهران دامت نحو ساعتين تناولا خلالها العلاقات الثنائية واهم قضايا المنطقة والعالم، quot;اعتبرا فيها التعاون الأمني بين ايران وعمان يحظى بأهمية بالغة على صعيد الاستقرار الاقليميquot;.

وقالت ان الزعيمان شددا على ان ايران وسلطنة عمان quot;بإمكانهما القيام بخطوات ناجعة على طريق ضمان الأمن المستدام في منطقتي الخليج.. وبحر عمان الحساستين وذلك عبر التخطيط الشامل والملائمquot;.

واعتبرا تنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين quot;يصب في مصلحة الشعبين الايراني والعماني، مؤكدين على ضرورة استثمار الإمكانيات الكبيرة المتوفرة في مختلف مجالات التجارة والشحن والطاقة من اجل تنمية وتوسيع مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدينquot;. وأشار الزعيمان quot;الى الوشائج السياسية والتاريخية والثقافية التي تربط بين ايران وعمانquot;، واصفين العلاقات بين طهران ومسقط بـquot;الممتازةquot;.

وقال نجاد أن ايران quot;لا ترى وجود أي عائق أمام تطوير العلاقات مع سلطنة عمانquot; ورحب بأي اقتراح لتنمية العلاقات الثنائية، وقال quot;ان تقدم وأمن عمان يصب في مصلحة الجميع ومنهم ايران، وان طهران مستعدة لتزويد مسقط بتجاربها وانجازاتهاquot;.

من جانبه، قدم قابوس في هذه المحادثات quot;تهانيهquot; الى نجاد لمناسبة إعادة انتخابه لدورة رئاسية ثانية، كما اعتبر زيارة الرئيس احمدي نجاد الى سلطنة عمان quot;بمثابة منعطفا وبداية لتطوير العلاقات بين ايران وعمان الى اقصى حد ممكن وفي كافة المجالاتquot;. وأعرب السلطان قابوس عن اعتقاده بأن زيارته الحالية الى ايران quot;ستسفر عن نتائج جيدة وقيمة لكلا البلدينquot;.