قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في بحثهن عن جمال الجسد، تخلت هؤلاء النسوة عن الخط التقليدي الفاصل بين الجنسين اللطيف والخشن واعتبرن كمال الأجسام (بالمفهوم الرجالي) هو جمال الجسد البشري بغض النظر عن الجهة التي ينتمي اليها.

وكانت المحصلة هذه اللقطات المدهشة التي التقطتها عدسة المصور الألماني الأميركي مارتن شولار المعروف لدى قراء مجلات المجتمع المخملي في سائر أنحاء الغرب.

يذكر أن كمال الأجسام للنساء صار رياضة تنافسية دولية تجد جذورها في الستينات مع انبثاق مسابقات laquo;ملكة جمال البكينيraquo;. لكنها صارت قائمة بذاتها لدى تنظيم أول مسابقة لاختيار بطلة كمال الأجسام النسائية في لوس انجليس العام 1978 عندما صار المعيار الوحيد هو القوة العضلية ولا شيء آخر، تماما كما هو الحال مع المنافسات الرجالية.

وقد اشتهر شولار بصوره الفوتوغرافية لبعض أشهر الوجوه في الدنيا مثل جورج كلوني وانجلينا جولي وباراك اوباما وكلينت ايستوود وزين الدين زيدان... ضمن قائمة طويلة من المشاهير. وهو يقول عن هذه المجموعة التي التقطها لسلسلة من الفائزات بالبطولة الأميركية على مر السنين: laquo;من ينظر الى اليهن يظن انه يرى أجسادا فولاذية. لكن مهمة عدستي هي أن تنفذ الى الدواخل الطبيعية... وفي هذه الحالة الى نوع النعومة النسوية التي يحاول هذا المعدن الصلد إخفاءها تحتهraquo;.

بالصور... نساء الفولاذ!