قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&اعتبر مدرب المنتخب الاردني، الانكليزي راي ويليكنز ان مباراة العراق في الدور الاول لنهائيات كاس امم اسيا التي تنطلق في 9 كانون الثاني/يناير المقبل هي الاهم للمنتخبين في هذا الدور.

وذكر ويليكنز في حديث لصحيفة "الملاعب" الصادرة في العاصمة بغداد الاثنين "اذا ارادنا التأهل الى منافسات دور الثمانية في امم اسيا فعلينا اولا التفوق على المنتخب العراقي في المباراة الاولى &فالنقاط الثلاث التي لو يحصل عليها المنتخب الاردني ستسهم في تأهله بنسبة كبيرة جدا الى الدور الثاني، لذلك ارى انها ستكون اهم مباراة للمنتخبين في المجموعة الرابعة والفائز منهما في اللقاء سيرافق منتخب اليابان صاحب الحظوظ الكبيرة في خطف البطاقة الاولى الى دور الثمانية".
&
ورفض ويلكينز الحديث عن نقاط القوة والضعف في المنتخب العراقي، وقال "ارفض الاجابة عن اي سؤال يخص منتخب العراق كونه خصمنا في المجموعة الرابعة وبالتالي احتفظ بكافة المعلومات التي اعرفها عنه لنفسي ولن اتكلم عن خصمي".
&
وعن فترة الاعداد التي تم توفيرها للمنتخب الاردني وعدد المباريات التي سيخوضها قبل النهائيات القارية، ذكر ويلكينز "فترة الاعداد والتحضير التي يمر بها المنتخب الاردني قبل المشاركة في نهائيات اسيا جيدة وتسير وفقا لما هو مرسوم لها حيث واجهنا المنتخب الأوزبكستاني في مدينة دبي وديا وبعدها سنخوض مباراتين وديتين في معسكرنا الاخير الذي سيقام في استراليا، الاولى امام منتخب الامارات في 30 الجاري، والثانية ستكون امام منتخب البحرين في الرابع من الشهر المقبل".
&
واشار الى ان "منتخبات المجموعة الرابعة قوية جدا وليست سهلة كما يتوقعها البعض، فجميع المنتخبات الاربعة تسعى بقوة لتقديم مستويات جيدة والظهور بصورة طيبة تتيح لها المنافسة على الفوز بالبطاقتين المؤهلتين الى دور الثمانية، المنتخب الياباني منتخب استثنائي وهو ليس فقط مؤهلا للفوز بصدارة المجموعة الرابعة بل حتى الفوز بالكأس الاسيوية وبالتالي اعتقد ان البطاقة الاولى لدور الثمانية ستذهب الى اليابان لا محالة".
&
ورشح ويلكينز منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية وايران واستراليا للفوز بكاس اسيا، وقال "نشك كثيرا بقدرة المنتخبات العربية على منافسة هذه المنتخبات، اذ ان مستوى المنتخبات الخليجية بشكل خاص والعربية بشكل عام لا يرتقي بتاتا الى مستوى منتخبات كبار القارة".