قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&على الرغم من ان ريال مدريد تألق وسجل نتائج جيدة متوجا سجله بأربع بطولات محلية و دولية إلا أنه فشل في إستعادة عرش الدوري الإسباني بعدما حل ثالثاً في الترتيب النهائي للموسم الرياضي المنصرم &2013-2014 خلف اتلتيكو مدريد البطل وبرشلونة الوصيف ، إلا أنه لو احتسبت نتائج المباريات التي لعبت خلال عام 2014 أي من شهر يناير وحتى نهاية شهر ديسمبر لحل ريال مدريد في صدارة الليغا و وأصبح بطل للدوري ، رغم انه خاض عدد أقل من المباريات بعد غاب عن فعاليات الجولة السادسة عشر " الاسبوع المنصرم" &بسبب مشاركته في منافسات كأس العالم للأندية بالمغرب ، إلا أنه رغم ذلك ايضا فقد تفوق ريال مدريد على غريميه في المعدل التهديفي بفارق ملحوظ.

&وفي تقرير نشرته صحيفة " موندو ديبورتيفو " المقربة من البارسا أكدت من خلاله أن الأبيض الملكي كان سيفوز ببطولة الدوري لو احتسبت نتائج العام و ليس الموسم ، ولحل البارسا وصيفاً و الروخي بلانكوس ثالثاً ، و ذلك وفق النتائج التي سجلها كل فريق في الدوري لعام 2014 ، والذي لعبت فيه 37 جولة ، منها 21 &جولة من مرحلة الإياب للموسم المنصرم 2013-2014 ، و 16 جولة من الموسم الحالي 2014-2015.&
&
و تؤكد الإحصائيات التي اوردتها الصحيفة الكتالونية أن ريال مدريد تصدر ترتيب الليغا في عام 2014 برصيد 85 نقطة جمعها من 36 مباراة بعدما حقق 27 انتصاراً &و أربع تعادلات و خمس هزائم منها هزيمتين واحدة امام الغريم برشلونة في إياب الكلاسيكو الموسم المنصرم و آخرى امام الاتلتيكو في ذهاب الموسم الحالي .&
&
و نجح خط الهجوم الملكي في تسجيل 110 هدفاً منها 56 هدفاً حملت توقيع هدافه المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ، بينما تلقى عرينه 30 هدفاً فقط .
&
أما برشلونة فيأتي ثانياً برصيد 79 نقطة رغم انه خاض 37 مباراة ، سجل خلالها الإنتصارات في 24 مباراة و التعادل في سبع مباريات والخسارة في ستة مواجهات منها المواجهة ضد غرناطة الموسم المنصرم التي منحت الفرصة للروخي بلانكوس للانقضاض على الصدارة و خسارته هذا الموسم في ذهاب الكلاسيكو من ريال مدريد ، فيما نجح خط هجومه بقيادة المهاجم الارجنتيني ليونيل ميسي في تسجيل 92 هدفا مقابل 28 هدفا تلقاها حارسيه فيكتور فالديس &الموسم المنصرم و التشيلي كلاوديو برافو هذا الموسم .
&
و الغريب في تقرير " الموندو " أن البارسا تساوى في كل شىء مع اتلتيكو مدريد في نتائج العام باستثناء فارق الأهداف الذي جعل الروخي بلانكوس يحل ثالثاً برصيد 79 نقطة جمعها من 37 مباراة ، بعدما فاز هو الآخر في 24 مباراة و تعادل في سبع مباريات و خسر في ستة لقاءات ، أما خط هجوم المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني فقد سجل 62 هدفا &و هو ما جعله يحل ثالثاً في الترتيب النهائي و هو امر طبيعي بعدما كانت جل الانتصارات التي سجلها الفريق المدريدي الموسم المنصرم تنتهي بحصة متواضعة ، إذ غالبا ما كان المهاجم الإسباني دييغو كوستا يخطف هدفا قاتلاً و يلجأ بعدها زملائه في الذود عن عرين الحارس البلجيكي ثيبو كورتوا بروح قتالية عالية و هو ما جعله لا يتلقى مرماه سوى 29 هدفا.
&
و يحتل الريال في الموسم الجاري صدارة ترتيب الليغا بعد مرور 16 جولة متبوعا بغريمه برشلونة ثم فالنسيا فحامل اللقب اتلتيكو مدريد.