قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أصدر ملعب سانتياغو برنابيو الخاص بريال مدريد الإسباني يوم الثلاثاء حكمه على نجم الفريق الملكي الأرجنتيني أنخل دي ماريا، حيث لم يكن هناك أدنى شك بالنسبة لعشاق الفريق الأبيض في رغبتهم ببقاء اللاعب ضمن صفوف الفريق في هذا الموسم، على الرغم من تمسك إدارة النادي بقرار بيع اللاعب للاستفادة منه ماديا.

وأبدت الجماهير المدريدية رغبتها ببقاء اللاعب حيث بدا ذلك جليا خلال مباراة الفريق الملكي أمام أتليتكو مدريد في ذهاب كأس السوبر الإسباني، فما لبث أن دخل دي ماريا أرضية الملعب بدلا من الكرواتي لوكا مودريتش في الدقيقة 75 من عمر اللقاء، حتى وقفت الجماهير وبدأت بالتصفيق بحرارة للاعب، في محاولة منها لإرسال رسالة إلى إدارة النادي مفادها عدم التفريط باللاعب.

ولعب النجم الأرجنتيني دورا بارزا في تغيير مجرى المباراة التي تعادل فيها الفريق الملكي على ملعبه، حيث نال إعجاب الجميع بمن فيهم مواطنه دييغو سيميوني مدرب أتليتكو مدريد الذي أشاد باللاعب بعد المباراة وقال: "ريال مدريد لعب جيدا في الشوط الثاني بعد دخول دي ماريا الذي هو أفضل لاعب في ريال مدريد، لقد سبب الكثير من المشاكل لدفاعنا، لقد غير مجرى اللقاء".

وذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن هناك أيضا اثنان من الأسماء الثقيلة انضما إلى الجماهير للمطالبة ببقاء دي ماريا وثني رئيس النادي فلورنتينو بيريز عن قراره، وهما البرتغالي كريستيانو رونالدو، والإسباني سيرجيو راموس.

وأشارت الصحيفة المدريدية إلى أن مدرب الفريق الملكي، كارلو أنشيلوتي لم يتردد في الاعتماد على دي ماريا في الشوط الثاني، يالرغم من أن كل المؤشرات تدل على أن دي ماريا سيترك النادي في الأيام القليلة المقبلة، ولكن "كارليتو" يحاول تحقيق الاستفادة القصوى من اللاعب طالما أنه لا يزال يرتدي القميص الأبيض، في الوقت الذي تحاول فيه جماهير النادي كسب ود اللاعب.

جدير بالذكر أن النجم الأرجنتيني لديه الآن عرضا مغريا من مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي استعد لدفع 100 مليون جنيه إسترليني للظفر بخدماته، وبالرغم من ذلك فقد بذل اللاعب أقصى جهد ممكن في مباراة الفريق الأخيرة كما هو الحال دائما في جميع المباريات، بغض النظر سيحدث في الأيام القليلة المقبلة والتي قد تشهد ارتداء اللاعب الأرجنتيني لقميص آخر غير القميص الأبيض، في حال لم تتغير الصورة الحالية.