قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&الخلاف بين مدرب نادي برشلونة الإسباني لويس إنريكي و نجم الفريق ليونيل ميسي، أعاد إلى الأذهان حدث مشابه عاشه النادي الكاتالوني في سنة 1976 بين مدرب البرسا الألماني هينيس فايسفيلير، ولاعبه الهولندي يوهان كرويف وانهى برحيل المدرب بطلب من الأسطورة الهولندية.

&وقد تحدث تقرير لصحيفة "أس" الإسبانية، الأربعاء، عن إمكانية إقالة المدرب الحالي لبرشلونة، لويس إنريكي من أجل إرضاء نجم الفريق، الأرجنتيني ميسي.
&
و عاد تقرير الصحيفة المدريدية إلى موسم 1975-1976 &حيث حدث أمر مشابه لما يحدث حالياً في برشلونة، وآنذاك كان مع اللاعبالهولندي &يوهان كرويف، الذي قال لرئيس النادي الكتالوني في ذلك الوقت، أغوستين مونتال :"أنا أو هو" ، في إشارة إلى مدربه &الألماني هينيس فايسفيلير.
&
ففي صيف 1975 أقال نادي برشلونة مدربه الهولندي رينوس ميشيلز، وإستعان بخدمات هينيس فايسفيلير المدرب الألماني الذي حقق كأس الإتحاد الأوروبي رفقة نادي بوروسيا مونشنغلادباخ، وكان فايسفيلير يطالب بانضباط كبير داخل الفريق ما جعله يجد مشاكل مع أبرز اللاعبين في برشلونة آنذاك وهما كرويف وريكساش.
&
وقد إندلعت المشاكل داخل غرفة تغيير ملابس برشلونة في 8 فبراير 1976 خلال مباراة جمعت &" البرسا" مع نادي إشبيلية، &بحيث لم يقحم المدرب الألماني ريكساش كأساسي وإستبدل كرويف في الدقيقة 70، ليحقق الفريق الأندلسي الفوز بنتيجة 2-0 وبعد المباراة قال المدرب فايسفيلير: " الهدف الثاني الذي تلقيناه &جاء على إثر خطأ من كرويف"
&
وبعد سنوات من حدوث هذه المشكلة في برشلونة، كشف اللاعب السابق "ميلونغيتا" والذي كان قد لعب مكان ريكساش في تلك المباراة كل ما وقع، وقال: "فايسفيلير إستبدل كرويف والأخير بصق عليه وأهانه، وفي غرفة تغيير الملابس أشعل المدرب الألماني سيجارة ثم قال كرويف لغونزاليس (مندوب الفريق): "إذا إستمر فايسفيلير، كرويف لن يلعب".
&
وفي اليوم التالي بدأ تبادل الإتهامات، فقال كرويف: "المدرب ليس لديه أفكار أو مبادئ "، فرد عليه المدرب فايسفيلير قائلاً : "تدريب برشلونة ليس صعب، ولكن العمل مع كرويف، صعب".
&
وإزداد غضب الأسطورة الهولندية بعد أن رأى نفسه مرة أخرى لا يلعب في مباراة أمام فريق سالامانكا في مسابقة كأس ملك إسبانيا ، ليخرج ويقول علناً: "سأرحل عن برشلونة، لقد طلبت فسخ عقدي ولكن الرئيس رفض، سأفي بعقدي إلى غاية 30 يونيو".
&
وتعرض المدرب فايسفيلير في صباح اليوم التالي للإهانة من طرف المشجعين خلال حصة تدريبية، كما أنّ اللاعب نيسكينز قام بدعم زميله كرويف قائلاً: "إذ كان كرويف لن يلعب، فأنا أيضاً لن ألعب".
&
ولم يمض شهرين فقط من بدء الصراع حتى قدم المدرب فايسفيلير إستقالته، وكان رئيس النادي أغوستين مونتال قد قال حينها : "لقد قام فايسفيلير &بتحية الجميع نيسكينز، كرانكل... وحينما وصل إلى يوهان كرويف أراد تحيته ولكن يوهان رفض".
&
وأنهى نادي برشلونة الموسم بقيادة مدرب فريق الشباب، اوريانو رويز، قبل أن يعود مرة أخرى الهولندي رينوس ميشيلز.