قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يستهل الأهلي حملة الدفاع عن لقبه في النسخة 58 من بطولة مصر لكرة القدم بمواجهة من العيار الثقيل أمام الإسماعيلي السبت على ملعب بتروسبورت بالقاهرة.

ويستهل الأهلي موسمه بقيادة مدربه العائد حسام البدري في ولاية ثالثة له، في موسم يتوقع له الإثارة في التنافس على القمة، قياسا بالصفقات التي عقدها كل فريق، وحركة التنقلات على مستوى المدربين.

ويلعب الأحمر، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالدوري بـ 38 بطولة، بالقيادة الفنية للبدري الذي يخوض اول مباراة رسمية منذ توليه المسؤولية خلفا للهولندي مارتن يول، الذي رحل عن الفريق عقب أحداث اقتحام عدد من جماهير الأولتراس مران الفريق قبل أسابيع وقاموا بالاعتداء على بعض اللاعبين، اثر خسارة الفريق لكأس مصر امام الزمالك، وتوديع دوري ابطال افريقيا من دور المجموعات.

ويأمل البدري في أن تكون البداية موفقة لفريقه الذي دعم صفوفه بعدد من اللاعبين أمثال النيجيري جونيور أجاي مهاجم الصفاقسي التونسي، وزميله الظهير الايسر علي معلول، بالإضافة إلى المهاجم مروان محسن، وايضا لاعب الوسط ميدو جابر، فضلا عن استعادة لاعب خط الوسط الشاب كريم نيدفيد، وأيضا اكرم توفيق القادم من إنبي.

وخاض الأهلي وديتين أخيرتين استعدادا لمواجهة الإسماعيلي، حيث فاز على الشمس بهدفين دون رد، وتغلب على الشرقية بهدف.

لكن الفريق يفتقد بعض عناصره الأساسية لاسيما على المستوى الدفاعي بسبب الإصابة أمثال أحمد حجازي ورامي ربيعة، واحمد فتحي وحسام غالي بسبب الايقاف، بعد طردهما في مباراة نهائى كأس مصر امام الزمالك.

في المقابل، فإن العائد لقيادة الاسماعيلي عماد سليمان، يمني النفس في بداية جيدة أيضا، في الوقت الذي يعود لرئاسة النادي إبراهيم عثمان برفقة مجلس معين، بعد انتهاء مدة عمل المجلس السابق برئاسة محمد أبوالسعود، ليستعيد جمهور النادي ذكريات الحقبة الرائعة لـ "العثمانيين" في رئاسة النادي.

ولم ينجح الإسماعيلي في اتنزاع ولو نقطة في مواجهتي الموسم الماضي للدوري أمام الأهلي حيث خسر ذهابا وإيابا.

ويغيب وصيف الترتيب الزمالك عن مستهل منافسات الدوري، حيث تأجلت مباراته أمام الإنتاج الحربي، ثم في الجولة الثانية أمام طلائع الجيش، إذ يتقابل يوم الجمعة مع الوداد البيضاوي المغربي في ذهاب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال إفريقيا.

أما سموحة صاحب المركز الثالث بالموسم الماضي، فيتقابل مع الوافد الجديد للممتاز فريق الشرقية، الذي يتطلع بقيادة مدربه طارق يحيي للإبقاء على حظوظه في البقاء أو احتلال مركز متقدم.

في المقابل يحاول البرازيلي جورفان فييرا مدرب سموحة تعويض الخروج من كأس مصر بالخسارة أمام الأهلي في ربع النهائي ومعادلة إنجاز المركز الثالث في الدوري بالموسم الحالي.

ويقص فريقا أسوان والداخلية شريط الموسم الجديد بمواجهة تجمع بينهما على ملعب الأول الخميس، بعد موسم رائع قدمه الفريق الجنوبي بقيادة عماد النحاس، قبل أن يتقابل لاحقا بنفس اليوم فريقا النصر للتعدين وإنبي، علما بأن الأول من بين الوافدين الجدد للممتاز أيضا.

ويلعب الجمعة بتروجيت مع وادي دجلة في مواجهة متوازنة، فيما يلتقي الشرقية مع سموحة.

ويلعب السبت الاتحاد السكندري مع المقاولون العرب، ويخوض مصر المقاصة مواجهة سهلة نسبيا مع الصاعد حديثا لدوري الأضواء فريق طنطا، بينما يلعب طلائع الجيش مع المصري البورسعيدي، وتختتم المواجهات بكلاسيكو الأهلي والإسماعيلي.