قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بالرغم من قيادته لمنتخب بلاده الأولمبي للفوز بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016، إلا أن عام 2016 يعتبر الأسوأ في مسيرة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم برشلونة الإسباني.

وشهد العام 2016 تسجيل النجم البرازيلي لأسوأ معدل تهديفي له على الإطلاق وتحديدا منذ أتن كان عمره 17 عاماً، إذ سجل 29 هدفاً فقط، وهو الرقم الأقل منذ عام 2009.

وسجل نجم برشلونة 6 أهداف فقط هذا الموسم من أهدافه الـ 29 التي سجلها طوال عام 2016، وفشل في تسجيل أي هدف في مباراة رسمية منذ شهرين و10 أيام بعد آخر هدف له والذي سجله في فوز برشلونة على مانشستر سيتي الإنكليزي برباعية نظيفة في دوري أبطال أوروبا.

وكان نيمار قد أنهى عام 2009 عندما كان عمر 17 عاما، بتسجيل 15 هدفا، وفي عام 2010 سجل نيمار 44 هدفاً، ثم سجل 40 هدفاً عام 2011، و56 هدفاً في 2012، و37 هدفاً في 2013، و35 هدفاً في 2014، و46 هدفا في 2015.

في المقابل هناك تطور ملحوظ لنيمار على مستوى التمريرات الحاسمة وصناعة الأهداف، فالنجم البرازيلي هو الأكثر صناعة للأهداف في دوري أبطال أوروبا حالياً بـ7 تمريرات حاسمة، كما يتساوى بنفس الرقم مع توني كروس لاعب ريال مدريد وبابلو بياتي لاعب فالنسيا في صدارة صناعة الأهداف بالليغا.