قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بعد خلاف علني مع الادارة تعود جذوره الى نيسان/أبريل، أعلن نادي بوروسيا دورتموند الالماني لكرة القدم الثلاثاء رحيل مدربه توماس توخل، شاكرا اياه على الجهد الذي بذله، ومؤكدا ان الأولوية هي للنادي على حساب الأشخاص.

وتوترت العلاقة بين توخل وإدارة دورتموند، لاسيما رئيسه التنفيذي هانس-يواكيم فاتسكه، منذ المباراة ضد موناكو الفرنسي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي كانت مقررة في 11 نيسان/ابريل، حين تعرضت حافلة النادي لثلاثة تفجيرات أثناء توجهها الى الملعب لخوض مباراة الذهاب في دورتموند، ما أدى الى إصابة المدافع الاسباني مارك بارترا.

وأرجئت المباراة الى اليوم التالي، الا ان ذلك لقي انتقادات واسعة من اللاعبين وتوخل الذي أشار الى ان إدارة النادي لم تأخذ في رأيه بموافقتها على إقامة المباراة بعد 24 ساعة، وهو ما نفاه فاتسكه.

وأصدر النادي بيانا الثلاثاء جاء فيه "نشكر توماس توخل وجهازه التدريبي على العمل الناجح الذي قاموا به في بوروسيا دورتموند".

وحاول دورتموند في بيانه التقليل من شأن الخلاف وانعكاسه على رحيل المدرب البالغ من العمر 43 عاما.

وأكد ان "سبب هذا الانفصال لا يعود بأي شكل من الأشكال للخلاف بين شخصين"، في اشارة الى توخل وفاتسكه، مضيفا ان النادي وأداءه "هو دائما أكثر أهمية من الأفراد أو الخلافات المحتملة بينهم".

ولم يشرح دورتموند أسباب رحيل توخل بعد موسمين على توليه مهامه خلفا لمدرب ليفربول الانكليزي يورغن كلوب.

وكان من المقرر ان يمتد عقد توخل حتى نهاية الموسم المقبل، ويعتقد انه يتضمن بندا جزائيا يقضي بدفع تعويض له بقيمة 2,5 مليوني يورو، في حال إنهاء العقد قبل المدة المحددة.

ويأتي الاعلان عن رحيل توخل بعد أيام من إحراز النادي لقب كأس ألمانيا، بفوزه السبت على اينتراخت فرانكفورت 2-1، وهو اللقب الوحيد لتوخل مع النادي. كما أنهى الفريق الموسم ثالثا في البوندسليغا، وضمن المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وأعرب توخل عن أسفه لعدم مواصلة مسيرته مع النادي الألماني.

وقال عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، "أنا ممتن لعامين جميلين، مليئين بالاحداث، وحماسيين. من المؤسف ان ذلك لن يستمر".

أضاف "شكرا للمشجعين، للفريق، للجهاز الفني وكل من دعمنا (...) أتمنى كل التوفيق لبوروسيا دورتموند".

- 21 دقيقة -

وبحسب صحيفة "بيلد" الالمانية الواسعة الانتشار، أبلغ توخل بفسخ عقده خلال اجتماع مع فاتسكه والمدير الرياضي لدورتموند ميكايل تسورك، عقد الثلاثاء في الفندق التابع للنادي، واستمر 21 دقيقة فقط.

ورجحت تقارير صحافية خلال الاسابيع الماضية ان يكون السويسري لوسيان فافر مدرب نيس الفرنسي الذي سبق له تدريب ناديي بوروسيا مونشنغلادباخ وهرتا برلين الالمانيين، مرشحا لخلافة توخل.

ولم يشكل الاعلان عن رحيل توخل مفاجأة، اذ ان الخلاف بينه وبين الإدارة خرج الى العلن منذ فترة، لاسيما عندما نفى فاتسكه في مقابلة صحافية رواية المدرب عن عدم الأخذ برأيه في إقامة مباراة موناكو في دوري الأبطال في اليوم التالي، بدلا من منح اللاعبين وقتا أطول للخروج من صدمة التفجير وإصابة زميلهم بارترا.

ولم تقتصر الخلافات على علاقة توخل بفاتسكه. 

فالمدرب أشار سابقا الى ان المدير الرياضي تسورك لم يستشره عندما ضم اللاعب السويدي الصاعد ألكسندر اسحق (17 عاما) في كانون الثاني/يناير. والأسبوع الماضي، تعرض توخل لانتقادات من قائد فريقه مارسيل شملتسر لعدم إشراكه التركي نوري شاهين في نهائي كأس ألمانيا، بدلا من لاعب الوسط الدولي يوليان فايغل المصاب.

- تكتيكي صعب المراس -

وبعد عامين في سدة المسؤولية، يغادر توخل دورتموند مع سمعة المدرب التكتيكي المبدع، على رغم كونه صعب المراس أحيانا.

وأقر توخل نفسه في تصريحات صحافية عام 2009 انه "كلاعب، لم يكن من السهل التعامل معي"، على رغم ان مسيرته لم تكن طويلة، وهو توقف عن اللعب بسبب إصابة في الركبة عام 1998، عندما كان في حينها مدافع نادي أولم في الدرجة الثالثة.

اقتدى توخل المدرب كثيرا بالاسباني جوسيب غوارديولا، أكان على صعيد الاقدام على تغيير أسلوب اللعب (أحيانا خلال المباراة نفسها)، سعيا لمفاجأة مدرب الفريق الخصم وجعل توقع أدائه مهمة صعبة.

لم تكن علاقته مع الصحافيين مثالية، اذ غالبا ما كان حادا في المؤتمرات الصحافية بعد المباريات ومنتقدا للأسئلة التي لا تعجبه.

بدأ مسيرته التدريبية مع فريق الشباب لنادي ماينتس، الا انه رقي لمنصب مدرب الفريق الأول قبل يومين من انطلاق موسم 2009-2010، من دون أي خبرة تدريبية في البوندسليغا.

وقال توخل عن هذا التعيين المفاجىء "كان لدينا في ماينتس شخص كسر القواعد هو مدير النادي كريستيان هايدل، الذي كان شجاعا بما يكفي ليجعلني أحد المدربين في البوندسليغا".

ركز توخل على كرة القدم السريعة والهجومية، وعلى تغيير تكتيكاته بشكل يفاجىء خصوم ماينتس الذي تمكن من الفوز في مبارياته السبع الأولى في موسم 2010-2011. وقبل رحيله عن النادي بنهاية موسم 2013-2014، كان توخل قد قاد ماينتس الى الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" مرتين.

سار توخل على خطى كلوب بالانتقال من ماينتس الى دورتموند، وبنى على نجاحات سلفه ليؤمن بلوغ دوري الأبطال في موسميه.