قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 رغم مرور ثلاث جولات من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز للموسم الرياضي الجديد (2017-2018) إلا أن أندية ويست هام يونايتد و كريستال بالاس وبورنموث لا يزال رصيدها خالياً من النقاط في الترتيب العام للبطولة .

ورغم أن هذه الوضعية تجعل الأندية الثلاثة في مواجهة تحدي خطر الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى "البريمير شيب" إلا أن آمال بقائها واستمرارها في الدرجة الممتازة "البريميرليغ" يبقى قائماً في حال نجحت في تفادي الهزيمة خلال الجولة الرابعة من عمر المسابقة سواء بتحقيقها الفوز أو التعادل.
 
و يحتفظ تاريخ الدوري الممتاز بحالات نجح أصحابها في تحقيق البقاء رغم أن رصيدهم بقي خالياً من أي نقطة حتى الجولة الخامسة من عمر البطولة ، و هو ما كشفته صحيفة "ذا صن " البريطانية من أرشيف المسابقة التي تمنح الفرصة لأكبر عدد من الفرق لتحقيق اللقب وأيضا لتحقيق البقاء في ظل ارتفاع حدة الندية والتنافسية التي تجعل التوقعات كلها تحتمل الصواب و الخطأ.
 
وبحسب التقرير فان هناك أربع حالات لأندية فشلت في حصد أي نقطة خلال الجولات الأربع أو الخمس الأولى من عمر البطولة ، و مع ذلك نجحت في إنقاذ نفسها من الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى.
 
ويبرز في الواجهة نادي ساوثهامبتون الذي ظل بلا نقاط حتى الجولة الخامسة من البطولة للموسم الرياضي (1998-1999) ، حيث أنهى موسمه في المركز السابع عشر في الترتيب العام للدوري و بفارق خمس نقاط عن المراكز المؤدية للهبوط.
 
أما بالنسبة للأندية التي بقيت أرصدتها فارغة لغاية الجولة الرابعة ، فتمثلت بوقوع ثلاث حالات بداية بنادي أستون فيلا خلال موسم (1997-1998) الذي سجل انطلاقة متعثرة ، قبل أن يستجمع قواه لاحقا، حيث لم يكتف بتحقيق البقاء في الدرجة الممتازة ، بل تعدى ذلك ليتمكن من الظفر بالتأشيرة المؤهلة لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي بعدما أنهى الدوري في المركز السابع.
 
كما نجح نادي ميدلزبره في تفادي الهبوط خلال موسم (2001-2002) رغم أنه فشل في حصد أي نقطة طيلة أربع مباريات من المنافسة ، قبل أن ينهي السباق في المركز الثاني عشر برصيد 45 نقطة و بفارق نقطة واحدة عن الترتيب القاري المؤهل لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي.
 
وبدوره أثلج نادي ساوثهامبتون صدور عشاقه بعدما نجا من الهبوط خلال موسم (2012-2013) رغم بدايته العسيرة ، بعدما عجز عن نيل أي نقطة من أصل 12 نقطة ، إلا انه أنهى الدوري في المركز الرابع عشر.
 
وبعكس هذه الحالات فان هناك حالات أخرى تعرض خلالها أصحابها للهبوط بعد مرور اربع أو خمس جولات أو حتى سبع جولات دون حصولهم على أي نقطة ، وتشمل هذه الحالات نادي بورتسموث خلال موسم (2009-2010) الذي بقي حسابه فارغاً من النقاط لغاية الجولة السابعة ليهبط لمصاف الدرجة الأولى بعدما حل أخيراً في الترتيب النهائي للدرجة الممتازة.
 
كما سقط نادي سندرلاند إلى الدرجة الأولى في موسم (2005-2006) بعدما بقي رصيده فارغا حتى الجولة الخامسة ، لينهي موسمه في المركز الأخير.
 
وهبط نادي ويست هام يونايتد إلى "البريميرشيب" خلال موسم (2010-2011) بعدما بدأ الموسم بوتيرة ضعيفة عجز خلالها عن حصد أي نقطة طوال أربع مباريات لينهي سباق الدوري الممتاز في المركز الأخير ، كما عرف المصير نفسه نادي سويندون تاون في موسم (1993-1994( بعدما بقي رصيده هو الآخر بلا نقاط لغاية الأسبوع الرابع ليحتل المركز الأخير في جدول الترتيب العام .