قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بلغ الألماني ألكسندر زفيريف حامل اللقب والمصنف أول نهائي دورة واشنطن الاميركية لكرة المضرب، بفوزه السبت على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس 6-2 و6-4، وبات على بعد فوز واحد لتحقيق الثنائية في العاصمة الاميركية، فيما تتصارع لاعبتان في سان خوسيه على باكورة القابهما.

ويلتقي زفيريف في النهائي مع الاسترالي اليكس دي ميناور الفائز في دور الاربعة على الروسي اندري روبليف السادس عشر 5-7 و7-6 (8-6) و6-4، مستفيدا من تعب الاخير وانخفاض قدراته والذي تغلب على الاميركي دينيس كودلا 6-1 و6-4 في ربع النهائي بعد ان ارغمته الامطار على خوض مباراتين في يوم واحد.

-الاصغر منذ 1955 في نصف النهائي-

وكان زفيريف (21 عاما) اللاعب الاكبر بين اطراف مباراتي نصف النهائي، تسيتسيباس (19 عاما)، روبليف (20) ودي ميناور (19).

وواشنطن هي اول دورة للمحترفين تجمع بين اربعة لاعبين في نصف النهائي دون سن الحادية والعشرين بعد بوينوس ايرس عام 1955، وهي المرة الأولى ايضا في تاريخ الدورة الأميركية.

وقد ينضم زفيريف إلى مجموعة لاعبين احتفظوا بلقبهم في واشنطن على غرار الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو (2008-2009) والأميركيين أندريه أغاسي (1998-1999) ومايكل تشانغ (1996-1997).

ويبحث زفيريف عن لقبه التاسع في دورات المحترفين والثالث هذه السنة بعد ميونيخ ومدريد، كما حل وصيفا في ميامي وروما.

وعلق الالماني على وجود اربعة لاعبين صغار في نصف النهائي "هذا امر لا يصدق بالنسبة الى كرة المضرب، وهو بالتأكيد امر ايجابي ان نرى لاعبين شبانا ينجحون".

بدوره، أصبح تسيتسيباس، المصنف عاشرا في الدورة، أول يوناني يبلغ نهائي إحدى دورات المحترفين في نيسان/أبريل الماضي في برشلونة، كما أصبح الشهر الماضي في ويمبلدون أول يوناني يبلغ دور الـ16 في العصر المفتوح للبطولات الكبرى.

وتأثرت هذه النسخة كثيرا بالامطار، وتأجلت مباريات فيها مرات عدة، وكان روبليف احد الضحايا بعد ان اضطر لخوض مباراتين ففاز في الاولى على كودلا في 85 دقيقة قبل ان يسقط امام الشاب الاسترالي.

وكان روبليف، المصنف 46 عالميا، بلغ ربع نهائي بطولة الولايات المتحدة العام الماضي بشكل مفاجىء، لكنه عاد إلى الملاعب الشهر الماضي بعد غياب ثلاثة أشهر بسبب كسر إجهاد في أسفل ظهره.

وقال روبليف بعد فوزه "أنا سعيد جدا. كل إصابة بحاجة للوقت. لا يمكنك القيام بأي شيء. هي حقا قاسية. لكن ما ان عدت إلى التمارين حاولت العودة بأسرع وقت".

وأحرز روبليف لقبه الوحيد العام الماضي في أوماغ، وبلغ النهائي الثاني له في الدوحة في كانون الثاني/يناير.

-والاصغر منذ 2007 في النهائي-

من جانبه، تأهل دي ميناور الى ربع النهائي بعد انسحاب البريطاني أندي موراي المصنف أول عالميا سابقا والعائد من إصابة في وركه، بسبب الارهاق، ثم انقذ في نصف النهائي اربع كرات ليتفوق على روبليف ويخوض اول نهائي في مسيرته الاحترافية سعيا وراء باكورة القابه.

واللقاء بين زفيريف ودي ميناور، بطل استراليا المفتوحة ووصيف بطل ويمبلدون في 2016 لفئة الشباب، يجمع بين اصغر لاعبين في تاريخ اللعبة منذ انديان ويلز الاميركية عام 2007 عندما التقي الاسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش وكانا حينها في سن الـ 20 والـ 19 على التوالي.

وما واجهه الرجال، انسحب على منافسات السيدات فاقيمت في يوم واحد ثلاث مباريات في ربع النهائي، اضافة الى مباراتي نصف النهائي.

في ربع النهائي، فازت الروسية المخضرمة سفتلانا كوزنتسوفا على الكازخستانية يوليا بوتينتسيفا المصنفة ثامنة 6-2 و6-2، والكرواتية دونا فيكيتش السابعة على البولندية ماغدا لينيت 6-1 و7-6 (7-صفر)، والصينية جينغ سايساي على الاميركية آلي كيك 6-3 و6-1.

وفي نصف النهائي، تغلبت كوزنتسوفا (33 عاما)، المصنفة 128 عالميا بعد ان احتلت مراكز متقدمة جدا لا سيما في عصرها الذهبي عندما توجت في فلاشينغ ميدوز الاميركية (2004) ورولان غاروس الفرنسية (2009)، على الالمانية أندريا بتكوفيتس المصنفة 91 عالميا 6-2 و6-2.

-لقب اول-

وتهدف كوزنتسوفا الى تكرار انجاز 2004 حين اعتلت المنصة في واشنطن، واحراز اللقب الـ 18 في مسرتها، عندما تلتقي في النهائية مع فيكيتش الباحثة عن لقب ثالث في سن الـ 22 بعد ان اقصت الصينية جينغ (مصنفة 85) 7-5 و6-3.

في سان خوسيه، ستكون المباراة النهائية بين لاعبتين تبحثان عن لقب اول، الرومانية ميهاييلا بوزارنسكو (30 عاما ومصنفة 24) بعد فشلها مرتين في مسيرتها هذا العام بالذات في هوبارت الاسترالية وبراغ، واليونانية ماريا سكاري (23 عاما ومصنفة 49) التي بلغت اول نهائي.

وفي نصف النهائي، فازت بوزارنسكو على البلجيكية ايليز مرتنز الرابعة 4-6 و6-3 و6-1، فيما تغلبت سكاري على الاميركية دانييل كولينز 3-6 و7-5 و6-2.