: آخر تحديث
أصبح أحد العوامل الرئيسية لانتصارات مانشستر يونايتد

الأرقام تكشف المنحى الإيجابي في أداء بوغبا بعد قدوم المدرب سولسكاير

استفاد لاعب الإرتكاز الفرنسي بول بوغبا كثيراً من قرار إدارة ناديه مانشستر يونايتد الإنكليزي في إقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو والتعاقد الموقت مع المدرب النرويجي أولي جونار سولسكاير الذي تولى مهام الجهاز الفني الفريق حتى نهاية الموسم الجاري.

وكان مورينيو وراء تعاقد إدارة مانشستر يونايتد مع بوغبا وإعادته إلى قلعة "الأولدترافورد" في صيف عام 2016 في اغلى الصفقات بتاريخ النادي ، إلا ان علاقة الطرفين توترت ووصلت إلى طريق مسدود مع بداية منافسات الموسم الجاري ، ليدفع النجم الفرنسي ثمنها بفقدانه لمكانته في تشكيلة الفريق الأساسية، وبالتالي تراجع أدائه الفني مما جعله وضعه في سهام الانتقادات الإعلامية والجماهيرية.

وتكشف ارقام نشرتها صحيفة "ذا صن" البريطانية بأن أداء النجم الفرنسي شهد تحولاً إيجابياً كبيراً منذ قدوم المدرب النرويجي سولسكاير مقارنة بأدائه ومردوده مع المدرب البرتغالي مورينيو ، حيث يمكن اعتبار أداء بوغبا أحد العوامل المؤثرة في الانتصارات المتتالية التي حققها الفريق مؤخراً ، وعدم خسارته لأي مباراة حتى الآن.

هذا وتحرر بوغبا نفسياً بعد مجيء سولسكاير ، ليستعيد بذلك قدراته الفنية مستفيداً من الحافز المعنوي الذي قدمه له مدربه النرويجي، محققاً وثبة نفسية كانت بمثابة الحلقة المفقودة في عهد المدرب البرتغالي السابق جوزيه مورينيو.

وتشير الأرقام الى أن بوغبا تحت إشراف المدرب النرويجي حقق نسبة إنتصارات بلغت 100% بعدما حقق الفريق العلامة الكاملة مقابل نسبة لم تتعدَّ 42% مع المدرب مورينيو الذي سجل معه اللاعبون عدداً من الهزائم والتعادلات .

وعلى الصعيد الشخصي رفع بوغبا من معدل أهدافه وتمريراته من 0.2 هدف وتمريرة حاسمة  في عهد مورينيو إلى 0.8 هدف وتمريرة حاسمة في عهد سولسكاير .

كما رفع النجم الفرنسي متوسط صناعته للفرص الهجومية من 1.43 فرصة في عهد مورينيو إلى 2.61 فرصة في عهد سولسكاير ، كما رفع من عدد التمريرات التي يقدمها لزملائه في المباراة الواحدة من 58 تمريرة إلى 78 تمريرة، أي بزيادة بلغت 20 تمريرة ، كما رفع من عدد تسديداته في المباراة الواحدة على مرمى الخصوم من 3.17 تسديدات إلى 4.14 تسديدات.

وتؤكد الأرقام الجديدة التي حققها بوغبا تحت إشراف مدربه النرويجي بأنه استعاد عافيته و مستواه الذي كان عليه في عام 2016 عندما كان لاعباً حينها في صفوف نادي يوفنتوس الإيطالي، حيث أصبح جاهزاً فنياً ونفسياً للقيام بدوره في وسط الملعب كقائد للفريق يمكن الاعتماد عليه لتقديم الإضافة التي يحتاجها زملاؤه .

كما تؤكد هذه الأرقام ان مورينيو كان يتحمل تراجع الأداء الفني الذي لاحق بوغبا بعد انتقاله إلى مانشستر يونايتد بسبب سوء معاملته، حيث كان يحتاج اللاعب الفرنسي إلى معاملة المدرب النصوح والموجه اكثر من معاملة المدرب الصارم، التي انعكست سلباً وجعلته يفكر في ترك النادي وتغيير الأجواء.
 

شاهد الإحصائية


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النجم الساحلي يهزم الهلال ويتوج بلقب كأس زايد للأندية الأبطال
  2. محمد صلاح ضمن شخصيات
  3. ليفربول يواجه برشلونة وتوتنهام يقصي مانشستر سيتي
  4. لعنة التعثر خارج الديار تواصل مطاردتها لغوارديولا في دوري أبطال أوروبا
  5. كبار الأندية الأوروبية يتنافسون لخطف كوليبالي من نابولي
  6. رئيس نادٍ جزائري يعترف بتقديم رشاوى للتلاعب بنتائج المباريات
  7. كوالياريلا يحرز 22 هدفاً في
  8. يوفنتوس وبنفيكا يضعان اللمسات الأخيرة لإتمام صفقة جواو فيليكس
  9. لوكاس ليفا ينفي سخريته من صحافي معاق بنادي ميلان
  10. أياكس يطيح بيوفنتوس وبرشلونة يجدد فوزه على مانشستر يونايتد
  11. مويس كين اصغر لاعب يسجل في 4 مباريات متتالية بالدوري الإيطالي
  12. يوفنتوس يسقط أمام سبال بأدنى معدل أعمار في تشكيلته بالدوري الإيطالي
  13. نايجولان يوجه انتقادات لاذعة لإيكاردي بسبب تمرده على إنتر ميلان
  14. الهلال يحبط الأهلي ويتأهل إلى نهائي كأس زايد للأندية الأبطال
  15. قطر في ورطة... الكويت ترفض شروط
في رياضة