قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تشهد الأمتار الأخيرة من الدوريات الأوروبية الكبرى منافسة قوية بين عدد من المهاجمين على جائزة "الحذاء الذهبي" المحلية ، والتي قد تستمر حتى الجولات الأخيرة في ظل الفارق الضئيل بين متصدر البطولة وملاحقيه المباشرين.

وضمن الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة وبنسبة كبيرة حصوله على جائزة "الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في الدوري الإسباني قبل ثلاث جولات فقط عن نهاية البطولة ، كما اقترب من حسم مصير جائزة "الحذاء الذهبي" في أوروبا ، بعدما سجل 34 هدفاً في الدوري الإسباني ليحصد 68 نقطة ، ويدنو من إحراز سادس "حذاء ذهبي" في مسيرته الكروية ، محققاً بذلك إنجازاً تاريخياً لم يسبق للاعب ان حققه.

ويبتعد ميسي بفارق 13 هدفاً عن اقرب ملاحقيه ممثلاً بزميله الأوروغوياني لويس سواريز والفرنسي كريم بن زيمة مهاجم ريال مدريد ، واللذين يمتلكان رصيداً تهديفياً يبلغ 21 هدفاً.

الدوري الفرنسي

نجح الفرنسي الصاعد كيليان مبابي مهاجم نادي باريس سان جيرمان في حسم مصير جائزة هداف البطولة بنسبة كبيرة بعدما سجل 30 هدفاً حتى الآن ، قادته لصدارة الترتيب، وبفارق 10 اهداف عن ملاحقه الأقرب العاجي نيكولا بيبي مهاجم نادي ليل الذي سجل 20 هدفاً ثم الأوروغوياني إدينسون كافاني الذي أحرز 17 هدفاً.

وإن كان مبابي قد ضمن جائزة هداف الدوري الفرنسي في ظل صعوبة اللحاق به قبل ثلاث جولات عن نهاية البطولة، فإنه تأكد خسارته لجائزة "الحذاء الذهبي" الأوروبي رغم ان الفارق بينه وبين المتصدر ليونيل ميسي اربعة اهداف فقط ، إلا ان عقوبة إيقافه ثلاث مباريات ساهمت في إقصائه من السباق التهديفي.

الدوري الإنكليزي

يخوض المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني، مهاجما نادي ليفربول، والأرجنتيني سيرجيو اغويرو مهاجم مانشستر سيتي ، والغابوني بيير إيميريك أوباميانغ مهاجم نادي أرسنال صراعاً شرساً من اجل الفوز بجائزة هداف البطولة.

ويتمثل الفارق بين الهدافين الثلاثة في هدفين فقط ، حيث يتصدر صلاح الترتيب برصيد 22 هدفاً يليه ساني و أغويرو وأوباميانغ بـ 20 هدفاً.

ومن شأن الصراع بين مانشستر سيتي و ليفربول على اللقب ان يحفز صلاح وساني وأغويرو على تقديم عروض تهديفية قوية تعزز من فرصة فريقيهما في إحراز كأس البطولة، كما يعزز أيضاً من فرصتهم في نيل جائزة "الحذاء الذهبي".

الدوري الإيطالي

على عكس اللقب الذي حسمه يوفنتوس مبكراً ، فإن جائزة "الحذاء الذهبي" لا تزال متاحة امام أربعة مهاجمين يتصدرون ترتيب الهدافين قبل أربع جولات عن نهاية منافسات البطولة.

ونجح المخضرم فابيو كوالياريلا مهاجم سامبدوريا من إعتلاء صدارة الهدافين بـ 25 هدفاً ومن خلفه الكولومبي دوفان زاباتا مهاجم أتلانتا برصيد 22 هدفاً ، يليهم البولندي كرزيستوف بياتيك مهاجم ميلان و البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس برصيد 21 هدفاً.

وبعدما حصل يوفنتوس على البطولة ، فإن جائزة "الحذاء الذهبي" قد تكون حافزاً معنوياً هاماً لزملاء رونالدو لتقديم قصارى جهودهم ومساعدته على اللحاق بالصدارة والفوز بالجائزة، ليكون بذلك أول لاعب يتوج بـ "الحذاء الذهبي" في ثلاثة دوريات أوروبية كبرى بعدما ناله سابقاً في إنكلترا وإسبانيا.

ومن اللافت للنظر بأن جدول مباريات يوفنتوس يعرف مواجهتين مباشرتين لرونالدو مع منافسيه على الجائزة ، وذلك عندما يقود فريقه أمام اتلانتا وسامبدوريا ثم تورينو وروما.

الدوري الألماني

تعرف الجولات الثلاث الأخيرة صراعاً قوياً على جائزة "الحذاء الذهبي" بين المتصدر البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ الذي سجل 22 هدفاً والإسباني باكو الكاسير مهاجم بروسيا دورتموند الذي أحرز 18 هدفاً و الصربي لوكا يوفيتش مهاجم انتراخت فرانكفورت الذي سجل 17 هدفاً.

وتعتبر المباريات الثلاث المتبقية فرصة كافية لباكو الكاسير ولوكا يوفيتش في تغيير الترتيب الحالي و خطف الجائزة من ليفاندوفسكي ، رغم صعوبة و قوة المواجهات التي تنتظر الفرق الثلاثة في البطولة.

الدوري البرتغالي

لا تزال جائزة "الحذاء الذهبي" لم تحسم بعد قبل ثلاث جولات عن نهاية البطولة، حيث يتصدر الترتيب المهاجم السويسري هاريس سيفيروفيتش مهاجم نادي بنفيكا برصيد 21 هدفاً والذي يبتعد بفارق خمس اهداف عن ملاحقه المباشر البرتغالي برونو فرنانديز مهاجم سبورتينغ لشبونة الذي سجل 16 هدفاً وبعد البرازيلي فرانسيسكو سواريز والبرتغالي رافا سيلفا، اللذين يمتلكان في رصيدهما 15 هدفاً ثم الهولندي باس دوست بـ 14 هدفاً.

و بامكان كل واحد من المهاجمين الخمسة إنهاء الموسم في صدارة ترتيب الهدافين خلال المباريات الثلاث المتبقية.

الدولي الهولندي

تسير الأمور في آخر جولتين من الموسم سيناريو مشابهاً لما يحدث في الدوري الإنكليزي من صراع على لقب البطولة بين الغريمين أياكس وإيندهوفن ، حيث يحتلان الصدارة مناصفة مع افضلية تهديفية للأول ، وذلك تزامناً مع خوض كل من الهولندي لوك دي يونغ مهاجم ايندهوفن والصربي دوشان تاديتش مهاجم أياكس منافسة قوية على جائزة "الحذاء الذهبي".

هذا وسجل دي يونغ 28 هدفاً بفارق أربعة اهداف عن تاديتش الذي أحرز 24 هدفاً.

وبالنظر إلى المباراتين الأخيرتين ، فإن فرصة الصربي تبدو مواتية للحاق بالصدارة والمساهمة في تتويج أياكس بلقب الدوري الهولندي ، حيث سيلاقي كل دي غرافشاب ثم أوترخت بينما يصطدم إيندهوفن بكل من ألميلو وبعدها الكمار.