قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستشمل الإصلاحات الجدلية لمسابقات الاندية المقدمة من الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الاربعاء خوض 128 ناديا 647 مباراة بدءا من 2024 (مقابل 407 بين 2021 و2024)، موزعة على ثلاث بطولات بحسب وثيقة حصلت عليها وكالة فرانس برس الجمعة.

وستتوزع الاندية الـ128 على الشكل التالي: 32 ناديا في دوري أبطال أوروبا، 32 ناديا في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" و64 ناديا في مسابقة ثالثة مقسمة إلى اربع جداول على طريقة المناطق في البطولات الرياضية الاميركية.

- دوري أبطال مغلق (تقريبا) -

بحسب الوثائق بحوزة فرانس برس، ينطلق دور المجموعات في دوري ابطال اوروبا (يسمى موقتا ليغ 1) في آب/أغسطس، مع أربع مجموعات من ثمانية أندية. وهكذا يخوض كل فريق 14 مباراة في الدور الاول مقابل ست راهنا.

وفي المجموع، سيكون هناك 21 جولة من دوري الابطال.

والنقطة الاكثر حساسية هي الطابع المغلق لهذه البطولة. من بين الاندية الـ32 المشاركة، وحدها أربعة بمقدورها التأهل عبر ترتيبها في بطولاتها الوطنية.

أربعة آخرون سيتأهلون عبر بلوغ نصف نهائي الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

والاهم ان 24 ناديا سيحتفظون بمراكزهم بحسب مشوارهم في دوري الابطال.

للبقاء في دوري الابطال، يتعين على النادي الحلول بين الخمسة الاوائل في مجموعته او في المركزين السادس او السابع شرط تخطيه الملحق.

وبحكم الواقع، سيكون هذا النظام مواتيا للغاية لأكبر الأندية في القارة العجوز ويقلص أهمية الدوريات المحلية. ويوضح الاتحاد الاوروبي ان عدد ممثلي كل بلد لا يمكن أن يتخطى خمسة أندية.

- 20 مقعدا للمسابقة الرديفة -

وستضم ليغ 2 أو يوروبا ليغ سابقا 32 ناديا موزعين على ثماني مجموعات في الدور الاول.

ويشارك فيها: أربعة أندية هابطة من دوري الابطال (الاندية الخاسرة في الملحق)، واربعة أندية خاسرة في الموسم السابق من ربع نهائي يوروبا ليغ، واربعة اندية بلغت نصف نهائي المسابقة الثالثة في الموسم السابق، إلى عشرين ناديا يتأهلون من مسابقاتهم الوطنية.

- مسابقة ثالثة جديدة -

أما المسابقة الوحيدة المفتوحة ستكون البطولة المسماة موقتا ليغ 3، والمؤلفة من 64 ناديا تتأهل عبر مسابقاتها الوطنية.

ستكون خصوصية هذا الكأس عبر تقسيمها الى أربعة جداول على غرار المناطق في دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين.

في كل جدول، يتوزع 16 ناديا على أربع مجموعات من أجل التأهل الى ربع نهائي، نصف نهائي ونهائي كل منطقة.

ويتواجه الاندية الاربعة في دورة نهائية (نصف نهائي ونهائي) تؤهل الى البطولة الرديفة (ليغ 2).

ومع هذه البطولات الثلاث ينبغي تحسين الجدولة بحسب الاتحاد القاري.

ويصف الاتحاد الاوروبي المسابقات الجديدة بانها "نظام دوريات مفتوح للجميع" ويهدف الى "تعزيز الاستقرار والمشاركة".

وأثار هذا المشروع غضب رابطة الدوريات الاوروبية التي تخشى الحد من أهمية بطولاتها. وحذر رئيس الرابطة السويدي لارس-كريستر أولسون "يجب ان نتأهل الى المسابقات الاوروبية عبر البطولات الوطنية، والا لن نستطيع الحفاظ على اهتمام الجماهير".

وانتقد المدرب الفرنسي لريال مدريد الإسباني، بطل دوري الأبطال في المواسم الثلاثة الماضية، زين الدين زيدان روحية المشروع، معتبرا أن "بالنسبة لتلك الأندية الصغرى، من الصعب بالتأكيد أن تكون قادرة على اللعب في دوري الأبطال".

من جهته، قدم عملاق إسبانيا الآخر برشلونة دعما واسعا للإصلاحات في دوري الأبطال لكنه يعارض فكرة إقامة المباريات في عطلة نهاية الأسبوع بحسب ما أكد رئيسه جوسيب ماريا بارتوميو الذي قال الشهر الماضي في مقابلة مع صحيفة "سويدوتشه تسايتونغ" الألمانية أن "موقف برشلونة واضح: يجب أن تقام مباريات الدوريات الوطنية في عطلة نهاية الأسبوع، ومباريات دوري أبطال أوروبا في منتصف الأسبوع".