قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اندلعت أحداث شغب عنيفة أثناء وبعد انتهاء مباراة النجمة والانصار التي أقيمت على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت في الدور ربع النهائي من مسابقة كاس لبنان لكرة القدم، أسفرت عن إصابات طفيفة. 

وحقق الأنصار فوزا مثيرا على النجمة (2-1)، ليتأهل إلى الدور نصف النهائي لمواجهة الإخاء الأهلي عاليه.

واضطر الصحفيون وإداريو الناديين للجلوس في مدرجات الدرجة الأولى لملعب المباراة إلى جانب الجماهير، وذلك بعدما تم منعهم من قبل القوى الأمنية من الدخول إلى المنصة الرئيسية التي بقيت خالية لأسباب أمنية، وذلك تحسبا لحدوث أعمال شغب مشابهة لما شهدتها مباراة الفريقين في الدوري قبل أسابيع. 

وقبل انطلاق المباراة، أشعلت جماهير الفريقين الألعاب النارية والمفرقعات، قبل أن تشتبك جماهير فريق النجمة مع القوى الأمنية، لتسود بعدها حالة من الهرج والمرج، اضطرت على إثرها بعض الجماهير لمغادرة الملعب.

وبعد نهاية المباراة، دخلت بعض الجماهير إلى أرض الملعب، وحصلت إشكالات بين القوى الأمنية والجماهير، وبين جماهير الفريقين، كما أطلقت هتافات سياسية وشتائم طالت شخصيات سياسية وامنية، وتم رمي قوارير المياه والكراسي.

وازدادت درجة الاحتقان بين الجماهير في الملاعب اللبنانية في الفترة الأخيرة، على الرغم من العقوبات التي يفرضها الاتحاد اللبناني لكرة القدم، والتي يرى البعض أنها عقوبات رمزية ولا تعمل على ردع الجماهير.