أعلن اللاعب محمد السهلاوي، مهاجم النصر، رحيله عن النادي الأصفر بعد أن قضى 10 أعوام بقميص الفريق الملقب بـ "العالمي".

وكتب السهلاوي عبر صفحته في "تويتر": ما أقسى الفراق، وما أصعب كلمات الوداع شكراً جماهير النصر الغالية شكراً لدعمكم، لوقفاتكم، للحب الذي وجدته منكم كنتم وستظلون معي وفي قلبي دائماً لن أنسى الأيام التي احتفلنا سوياً فيها بعودة فارس نجد إلى مكانه الحقيقي تلك اللحظات التي ستظل خالدة في عقلي لن أنساكم.

وأضاف: شكراً زملائي نجوم نادي النصر الذين قضيت معهم أياماً لا تنسى شكراً للأمير فيصل بن تركي شكراً لسعود آل سويلم شكراً أعضاء شرف العالمي ورجاله الأوفياء الذين كنتم معه في كل الظروف سيبقى هذا الكيان العظيم وجماهيره الوفية في قلبي دائماً استودعكم الله.

وودعت جماهير النصر نجمها السهلاوي من خلال اطلاق هاشتاغ بعنوان: "شكرا محمد السهلاوي"، وغرد الإعلامي عبد العزيز المريسل: "كلمة شكرا قليلة جداً في حقك.. أنت لست لاعب عابر.. ولست محترف عابر.. تحملت الكثير لأجل النصر رغم كل الضغوطات، وكنت أحد أهم الداعمين لعشقك النصر مؤخراً، حينما نذكر اللاعبين التاريخيين في صفوف العالمي فلابد أن نذكر السهلاوي".

وانتقل السهلاوي إلى النصر في عام 2009 قادما من صفوف فريق القادسية، وساهم في قيادة الفريق الأصفر للفوز بثلاثة ألقاب في الدوري السعودي للمحترفين، 2014 و2015 و2019، وكأس ولي العهد 2014.

وفي سياق متصل، أثار النجم المغربي عبدالرزاق حمدالله قلق الجماهير النصراوية بعدما كشف عن تلقيه عروضًا عدة بنهاية الموسم الجاري، يعد أفضلها من أحد الدوريات الأوروبية الكبرى.

وأوضح هداف وأفضل لاعب بالدوري السعودي الموسم المنقضي، في تصريحات تليفزيونية أن عقده مع نادي النصر، ممتد لعامين آخرين، لكنه يتضمن بندًا يسمح له بدفع شرط جزائي والرحيل إذا أراد.

وأبدى حمدالله ارتياحه باللعب في صفوف النصر، مبينًا أن أحد العروض التي وصلته، يعد مفاجأة لكونه من أحد أندية الدوري الإيطالي، لكنه لا يريد الحديث عن هذه العروض الآن، نظرًا لسريان عقده مع نادي النصر، الذي يرغب بقوة في استمراره بين صفوفه.
وأضاف الدولي المغربي أنه ينتظر الانتخابات المزمع إجراؤها بنادي النصر لاختيار رئيس وإدارة جديدة، للبت في كل العروض التي وصلته.

وشدد حمدالله على أنه لن يلجأ للشرط الجزائي لكسر عقده، خاصة بعد الثقة التي حظي بها من النصراويين، مؤكدًا أن حسم الأمر سيكون بيد إدارة النادي.