قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حظي حفل افتتاح منافسات كأس الأمم الأفريقية 2019 لكرة القدم في استاد القاهرة، بإعجاب الكثيرين حول العالم. وعلمت "إيلاف" أن وزارة السياحة المصرية وضعت خطة لاستغلال الحدث الرياضي في تنشيط حركة السياحة دوليًا.

بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكبار المسؤولين المصريين، بالإضافة إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جاني إنفانتينو ورئيس الاتحاد الإفريقي أحمد أحمد، قدم المصريون عرضًا مبهرًا في حفل افتتاح بطولة كأس الأمم الأفريقية.

وانطلق الحفل الضخم بعد إعلان السيسي "على بركة الله افتتاح بطولة كأس الأمم الإفريقية"، وامتد الحفل لنحو نصف ساعة.

وعلى العكس من العروض الافتتاحية السابقة التي كانت تركز على تقديم أغاني وطنية أو قارية، اعتمد الحفل على عروض ضوئية وألعاب نارية مبهرة، على أرضية ملعب استاد القاهرة، التي ارتسمت عليها صورة الأهرامات الثلاثة وأرض مصر يخترقها نهر النيل.

وعلمت "إيلاف" أن وزارة السياحة المصرية، وضعت خطة لاستغلال الحدث الرياضي في تنشيط حركة السياحة، وقررت اعتماد لقطات من حفل الافتتاح في العروض التي تقدمها في البورصات السياحية الدولية، ومنها بورصتي برلين ولندن.

وأشاد عضو غرفة شركات السياحة، عاطف بكر عجلان، بالتنظيم الرائع لحفل افتتاح بطولة الأمم الإفريقية باستاد القاهرة.

وأضاف أن توظيف معالم مصر السياحية مثل الأهرامات، وأبو الهول، ونهر النيل في الاحتفالية ونقل وسائل الإعلام المحلية والعالمية لهذا الحدث دعاية قوية للسياحة المصرية، وتأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان والاستقرار.

وأشار إلى ضرورة استغلال حفل الافتتاح في التسويق للسياحة المصرية من خلال وضع مقتطفات منه في الحملة الدعائية والإعلامية لتسويق مصر خارجيا وعرض الاحتفالية على شاشات تلفزيونية داخل أجنحة مصر في جميع البورصات السياحية العالمية التي نشارك فيها.

وأضاف لـ"إيلاف" أن ما لمسه الأشقاء الأفارقة من داخل ستاد القاهرة والمنظر الحضاري والجمالي للتنظيم الرائع سيشجعهم على قضاء إجازاتهم في مصر ونقل ما شاهدوه لأبناء أوطانهم، مؤكدا أن هذه الدعاية لا توازيها ملايين الجنيهات في حملات دعائية منظمة، مشيرًا إلى أن حسن استقبال المصريين والترحاب بأشقائهم الأفارقة في مصر سيكون له دور كبير في جذب السياحة الإفريقية إلى مصر بأعداد كبيرة، خلال الفترة المقبلة.

ودعا إلى ضرورة تنظيم برامج سياحية للأشقاء الأفارقة المشاركين في البطولة لزيارة المزارات السياحية، مثل منطقة الأهرامات والمتحف المصري، ورحلات نيلية وزيارة خان الخليلي، والحسين، والتقاط الصور التذكارية في هذه المعالم، لأن نشر صورة جميلة عن مصر لأي لاعب كرة أو شخصية معروفة على صفحته بـ"الفيسبوك"، أو "تويتر" و"انستجرام" أفضل بكثير من مجلدات يتم كتابتها في مصر وجمال مصر.

ونوه بأن تنظيم بطولة الأمم الإفريقية والنجاح الذي تمت به بداية من دخول الجماهير عبر الـ"فان اَي دي" "بطاقة المشجع"، وجمال استاد القاهرة وباقي الاستادات التي تقام عليها البطولة يفتح الطريق أما تنشيط السياحة الرياضية في مصر ويشجع على إقامة مزيد من البطولات العالمية الرياضية.

وحسب وجهة نظر الباحث في الشؤون الأفريقية، أيمن السيسي، فإن الرئيس عبد الفتاح السيسي يولي اهتمامًا كبيرًا بالتوجه نحو القارة الأفريقية، باعتبارها جزء من الأمن القومي المصري، مشيرًا إلى أن مصر غابت عن محيطها الأفريقي طوال 30 سنة هي مدة حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

واعتبر أن استضافة مصر لكأس الأمم الأفريقية هو جزء من العودة المصرية إلى القارة الأم، منوهًا بأن هذا الحدث يمثل دعاية رائعة لمصر، سواء من ناحية الاستقرار السياسي أو الأمني أو الاقتصادي، لاسيما أن جماعة الإخوان تقوم بحملات دعاية سلبية ضخمة ضد مصر على المستوى الأفريقي مما تسبب في تجميد عضويتها في الاتحاد الأفريقي بعد ثورة 30 يونيو 2013.

وأضاف لـ"إيلاف" أنه البطولة الأفريقية فرصة لتعزيز العلاقات الشعبية بين المصريين والأفارقة، لافتًا إلى أن البطولة سوف يرافقها تغطية إعلامية كبيرة على المستويين الأفريقي والدولي، مما يدعم الجهود المصرية في استعادة دورها المحوري والريادي في القارة.

وذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي مهتم بالتواصل مع الشباب الأفريقي، مشيرًا إلى أنه دعا الكثير منهم في لقاءاته أو عبر مؤتمر الشباب الذي يعقد بشكل دوري، كما أنه أعلن مدينة أسوان عاصمة للشباب الأفريقي.

وشدد السيسي على أهمية أن يتم استغلال الحضور الشبابي الأفريقي القوي خلال البطولة في مصر، وتعزيز التلاقي مع الشباب المصري، وإقامة اتحادات شبابية ومعارض فنية وسينمائية وبطولات في ألعاب أخرى شعبية.

ولفت إلى أهمية أن تقف نقابتا الصحفيين والإعلاميين موقف جدي في التعامل مع الإعلاميين والصحفيين الأفارقة، وأن يتم تنظيم لقاءات لهم مع الشباب المصريين، وأن يتم احتضان الشباب الأفريقي وتنظيم دورات مهنية لهم.

ودعا اتحاد الكرة إلى تنظيم مهرجانات فنية للفن التشكيلي والسينما الأفريقية، وإقامة معرض لكل عظماء الكرة الأفريقية، وتسليط الأضواء عليهم، ومنهم على هامش البطولة، وتسليط عليهم، ومنهم على سبيل المثال جورج وايا الذي أصبح رئيسًا لجمهورية ليبريا، وبالإضافة إلى أن موريتانيا لديهم لاعبين ولديها قوة ونفوذ في دول غرب أفريقيا، ويجب الاهتمام بها.

ولفت إلى أهمية أن يتم إتاحة الفرصة للإعلاميين الأفارقة في الظهور على القنوات المصرية، والتعليق على المباريات أو تقديم التحليلات الرياضية، كما هو الحال في موسم الحج، الذي تمنح السعودية الفرصة فيه لإعلاميين من مختلف دول العالم في نقل الحدث على الهواء مباشرة بلغة أهل البلد التي ينتمي إليها.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي افتتح مساء أمس البطولة الأفريقية لكرة القدم، وفاز المنتخب المصري على نطيره الزمبابوي بهدف واحد مقابل لا شيء في أولى مباريات البطولة.

شاهد الفيديو