قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

خطف نادي أتلتيكو مدريد الإسباني الانظار بعد الانتصار الكاسح الذي حققه على جاره ريال مدريد بسبعة اهداف مقابل ثلاثة اهداف في بطولة كأس الأبطال الدولية إستعداداً لمنافسات الموسم الرياضي الجديد.

هذا وكشفت السباعية التي حققها أتلتيكو مدريد على حساب جاره اللدود عن حقيقتين سلطت عليهما صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية الضوء بشكل كبير، حيث تتعلق الحقيقة الأولى بالروح القتالية العالية التي لعب بها أتلتيكو مدريد موقعة "الدربي" بعدما نجح المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في خلق توليفة تتميز بالحماس والقتالية التي عرف عنها الفريق في الفترة الزاهية التي عاشها في الفترة من عام 2014 وحتى عام 2016 عدما احرز لقب الدوري الإسباني واحتل المركز الثاني في بطولة دوري أبطال أوروبا.

الحقيقة الثانية تتعلق بالتشكيلة الأساسية الجديدة التي ظهر بها أتلتيكو مدريد و التي عرفت حضور اسماء جديدة بعد التعاقدات الصيفية التي أبرمتها إدارة النادي بطلب من دييغو سيميوني، والتي كلفت خزينة النادي قرابة 243 مليون يورو ، حيث ساهمت تلك التعاقدات في تعزيز صفوف الفريق بتشكيلة قوية ودكة بدلاء لا تقل عن الأساسية .

وبعدما رحل عن النادي العديد من ركائز الفريق في صورة المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان والمدافع الاورغوياني دييغو غودين ، عمد سيميوني إلى استقطاب ثمانية لاعبين جدد في مختلف الخطوط والمراكز.

وهكذا نجح سيميوني في قيادة أتلتيكو مدريد إلى التفوق على كبار الأندية الأوروبية وخطف البرتغالي الصاعد جواو فيليكس مهاجم نادي بنفيكا البرتغالي مقابل 126 مليون يورو ، واعداً إياه بمساعدته ليصبح افضل مهاجم في العالم في غضون المواسم المقبلة، كما أوصى بالتعاقد مع المدافع الإنكليزي كيران تريبيي من نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي لقاء 22 مليون يورو، ثم طلب التعاقد مع ماريو هيرموسو مدافع نادي إسبانيول الإسباني نظير 25 مليون يورو ، ثم أشار الى استقطاب البرازيلي فيليبي أوجوستو مونتيرو مدافع نادي بورتو البرتغالي مقابل 20 مليون يورو ، بالإضافة إلى البرازيلي الآخر رينان لودي الظهير الأيسر بنادي اتلتيكو بارانايننس البرازيلي لقاء 20 مليون يورو.

وفي خط الوسط نجح النادي في التعاقد مع الإسباني ماركوس لورينتي لاعب إرتكاز ريال مدريد نظير 25 مليون يورو ، ثم تعزيز هذا الخط بالتعاقد مع المكسيكي هيكتور هيريرا لاعب وسط نادي بورتو البرتغالي في صفقة انتقال حر (مجاناً) ، فيما لا تزال إدارة الأتلتيكو تراقب وضعية متوسط الميدان الهجومي الكولومبي خاميس رودريغيز وبحث إمكانية التوصل لاتفاق يقضي بضم اللاعب لصفوف الفريق قادماً من ريال مدريد بعد عامين من اعارته لبايرن ميونيخ .

وفي خط الهجوم ، نجحت إدارة النادي من شراء عقد المهاجم الإسباني الفارو موراتا من نادي تشيلسي الإنكليزي بصفة نهائية بعدما لعب في صفوفه بنظام الإعارة خلال الموسم الماضي.

هذا واستفاد اتلتيكو مدريد من العائدات المالية الضخمة التي حققها من بيع نجومه بقيمة تصل إلى 311 مليون يورو ، على رأسهم المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الذي رحل إلى نادي برشلونة مقابل 120 مليون يورو ، بالإضافة إلى المدافع لوكاس هرنانديز الذي انتقل إلى نادي بايرن ميونيخ الألماني مقابل 80 مليون يورو ، وأيضاً لاعب الوسط الإسباني رودريغو هيرنانديز كاسكانتي الذي غير وجهته إلى مانشستر سيتي لقاء 70 مليون يورو .

وبدا واضحا بأن سيميوني أراد استغلال الانتقالات الصيفية الحالية لإعادة ترتيب اوراقه التكتيكية من خلال القيام بثورة إحلال تشمل عددا من مراكز الفريق التي رحل عنها اصحابها او تلك عجز خلالها بعض اللاعبين عن تقديم الإضافة الفنية اللازمة.

و على ضوء التعاقدات الصيفية الجديدة اصبحت لأتلتيكو ومدربه الأرجنتيني خيارات متنوعة، حيث يرجح ان يلعب بالخطة الدفاعية التقليدية 4-4-2 التي تساعد الفريق على السيطرة على وسط الملعب وتسيير مجريات المباراة .

هذا وسيحتفظ السلوفيني يان أوبلاك بمركزه كحارس أساسي للفريق بالنظر الى مستواه المتميز، على ان يلعب امامه رباعي في خط الدفاع يضم الأوروغوياني خوسيه خيمينيز وإلى جانبه ماريو هيرموسو او فيليبي أوجوستو ، اما الظهيران فسيشغلهما كيران تريبيي ورينان لودي.

وفي الخط الوسط سيتواجد كل من ماركوس لورينتي والإسبانيين كوكي و ساؤول نيغويز و الغاني توماس بارتي ، وقد يتواجد معهم لاعب وسط بمواصفات هجومية على غرار خاميس رودريغيز او جواو فيليكس ، اما خط الهجوم فسيتولاه ألفارو موراتا و دييغو كوستا .