قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تسببت الخسارة الثقيلة التي مني بها نادي ريال مدريد الإسباني على يد جاره نادي أتلتيكو& مدريد بسبعة اهداف مقابل ثلاثة اهداف ببطولة كأس الأبطال الدولية في حدوث إنقلاب على مدرب الفريق الفرنسي زين الدين زيدان.&

وكان زيدان قد برر خسارة اللقاء، بأن الفريق خاض المباراة على أنها مباراة ودية بهدف الوقوف على جاهزية عدد من لاعبي الفريق ، بينما خاضها أتلتيكو& مدريد على أنها مباراة رسمية ، وهو ما جعله يبحث عن النتيجة قبل الأداء.

هذا وشعرت جماهير ريال مدريد بأن الفريق تراجع مستواه مؤخراً، خاصة انه لم يتمكن من تحقيق أي انتصار خلال مبارياته الإعدادية الثلاث ، مع تلقي شباكه 12 هدفاً أي بمعدل اربعة اهداف في كل مباراة ، رغم أن إدارة النادي أبرمت تعاقدات كبيرة هذا الصيف بجلب المهاجم الصربي لوكا يوفيتش و المدافع البرازيلي ​إيدير ميليتاو​ ولاعب الوسط البلجيكي إدين هازارد و الظهير الأيسر الفرنسي فيرلاند ميندي.

وكشفت نتائج& استطلاع رأي نظمته صحيفة "ماركا" الصادرة من العاصمة مدريد ، بأن غالبية جماهير ريال مدريد لا ترى في زيدان المدرب المناسب للمرحلة الحالية ، مشيرين الى أن فرصته تبدو ضئيلة في إنجاح المشروع الرياضي الجديد للنادي ، وان تجربته الناجحة مع الفريق خلال الفترة من عام 2016 وحى عام & 2018 لا يمكن استنساخها لتعطي ذات النتائج ، خاصة ان المعطيات قد تغيرت كثيراً.

وبرأي النسبة الأغلب من جماهير ريال مدريد، فإن الخسارة الثقيلة على يد أتلتيكو مدريد يتحمل مسؤوليتها زيدان بشكل كبير ، ثم يأتي بعده اللاعبون الذين ظهروا بأداء مخيب للآمال ، مطالبين بإحداث ثورة حقيقية في صفوف الفريق.

وكانت جماهير ريال مدريد قد رحبت كثيراً بعودة زيدان وتوليه مهام الإشراف على الفريق في شهر مارس الماضي ، ليحل محل الارجنتيني سانتياغو سولاري ، حيث تفاءلت بقدومه مجدداً لرئاسة الجهاز الفني ، إلا ان النتائج التي سجلها في النصف الثاني من بطولة الدوري الإسباني ، قد دقت ناقوس الخطر وجعلتهم متشائمين من نجاحه في تجربته الثانية.

وتعرض ريال مدريد لانتكاسة كبيرة خلال استعداداته للموسم الجديد ، وذلك بعد الإصابة القوية التي تعرض لها فيرلاند ماندي و ماركو أسينسيو ، مما قد يبعدهما عن الملاعب لمدة طويلة ، وهو يدفع بزيدان لإعادة النظر في خريطة طريق التعاقدات الصيفية او التفكير في الاحتفاظ بأسماء كان قد وضعها على قائمة المغادرين .

يشار الى أن جماهير ريال مدريد تخشى بأن يكون الفريق غير جاهز لاستحقاقاته المحلية و القارية بناء على هذه المستجدات ، وتحديداً قبل إنطلاقة الموسم الرياضي الجديد (2019-2020) ، خاصة انه سيواجه منافسة شديدة من غريمه برشلونة و اتلتيكو مدريد في إسبانيا و يوفنتوس الإيطالي و مانشستر سيتي وليفربول الإنكليزيين& في أوروبا.