قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يدرس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تقليص الفترة القانونية الخاصة بانتقالات اللاعبين الصيفية من خلال استنساخ التجربة الإنكليزية .

وكانت الانتقالات الصيفية الإنكليزية قد اغلقت ابوابها قبل يوم عن انطلاق بطولة الدوري الممتاز، بينما سوق الانتقالات في بقية الدوريات الأوروبية لا تزال مستمرة حتى اليوم الثاني من شهر سبتمبر بعد مضي عدة جولات عن بداية المنافسات .

وبحسب ما كشفه ماتيو الماني، المدير الرياضي بنادي فالنسيا الإسباني، فإن "الفيفا" يدرس بجدية استنساخ التجربة الإنكليزية لتطبيقها على بقية الدوريات لتفادي انتقال أي لاعب خاض مع فريقه مباراة رسمية من جهة، وتجسيدا لمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الاندية في كافة الدوريات من جهة اخرى.

وبرأي الماني، فإن النموذج الإنكليزي أثار اعجاب كافة مسؤولي الكرة الأوروبية خاصة إدارت الأندية، حيث اصبح لا مناص من العمل به ، بعدما طبق لأول مرة هذا العام في بطولة الدوري الممتاز.

وبحسب صحيفة "سبورت" الإسبانية، فإن "الفيفا" يدرس مقترح تعميم التجربة الإنكليزية على بقية الدوريات على ان يتم تطبيقها في صيف عام 2020 او صيف عام 2021 على اقصى تقدير.

هذا وتواصل الأندية الأوروبية إبرام تعاقداتها بعد انطلاق منافسات الدوريات الأوروبية بعدة جولات، مما جعل اصوات العديد من المدربين ورؤساء الاندية تطالب بمراجعة فترة الانتقالات الصيفية خاصة في الملاعب الإنكليزية باعتبارها تبدأ مبكراً و تؤثر بشكل كبير على التشكيلة الاساسية للأندية.

يشار الى أن الاتحاد الانكليزي قد استجاب لمطالب الاندية وقرر إغلاق باب الانتقالات الصيفية قبل انطلاق مباريات الجولة الأولى من بطولة الدوري المحلي، غير ان استمرار سوق الانتقالات في بقية الدوريات لا يخدم الأندية الإنكليزية، طالما انه يتيح لأي لاعب الرحيل من صفوفها.