قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حرمت الإصابة المصنف أول الصربي نوفاك ديوكوفيتش من مواصلة حملة الدفاع عن لقبه في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، وأرغمته على الانسحاب من الدور الرابع أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا بعد تأخره بمجموعتين، بينما عبر كل من السويسري روجيه فيدرر والأميركية سيرينا وليامس الى الدور ربع النهائي.

وكان ديوكوفيتش المتوج بأربعة ألقاب كبرى في آخر خمس بطولات غراند سلام، قد عانى من ألم في كتفه الأيسر منذ بداية بطولة فلاشينغ ميدوز الأسبوع الماضي، وانسحب من لقائه ضد فافرينكا الأحد عندما كان متأخرا بنتيجة 6-4، 7-5 و2-1.

وقال الصربي المتوج بـ16 لقبا في البطولات الكبرى "إنه أمر محبط، محبط جدًا. بالطبع ليست المرة الأولى التي يصاب بها لاعب ويخرج من إحدى أكبر البطولات في الرياضة".

وتابع "كان الألم موجودًا منذ أسابيع، أحيانًا أشعر به أكثر وأحيانًا أخرى أقل، وقد تجرعت بعض المسكنات للقضاء عليه، وقد نجح الأمر أحيانًا وفي أحيان أخرى لا".

ورفض ابن الـ32 عامًا اعطاء تفاصيل عن الاصابة مكتفيًا بالقول "لقد انسحبت وقلت لكم أنه الكتف الأيسر، ليس لدي شيء لأضيفه".

أما فافرينكا المتوج بلقب فلاشينغ ميدوز 2016 على حساب ديوكوفيش، فاعتبر "إنها ليست أبدًا الطريقة التي ترغب في أن تنهي فيها المباراة، أنا آسف لنوفاك، إنه بطل رائع".

وتوج ديوكوفيتش هذا العام بلقبي أستراليا المفتوحة وويمبلدون الانكليزية، وأبقى على تفاؤله بشأن ما تبقى من الموسم، وأيضا بحظوظه في اللحاق خلال مسيرته، بالرقم القياسي للألقاب الكبرى الذي يحمله فيدرر (20).

وقال "ليس سرًا أنني أرغب وأسعى لأكون حامل الرقم القياسي في بطولات الغراند سلام وأن أتخطى روجيه"، متابعا أنه "في الوقت عينه، إنها طريق طويلة ولكن آمل في أن ألعب لسنوات كثيرة بعد".

وهي المرة الثانية فقط في العقد الأخير من الزمن يرغم ديوكوفيتش على الانسحاب من بطولة كبرى بسبب الإصابة، بعدما انسحب من ربع النهائي في ويمبلدون 2017 أمام التشيكي توماس برديتش لإصابة في المرفق، اضطرته لاحقا الى الخضوع لتدخل جراحي والغياب لفترة طويلة.

وشدد المتوج ثلاث مرات في نيويورك (2011، 2015، 2018)، على سعيه للحفاظ على صدارة التصنيف، موضحا "لا يزال ثمة العديد من الدورات، والكثير من النقاط التي يجب أن أدافع عنها من أجل التصنيف ومحاولة المحافظة على الصدارة".

أما فافرينكا المتوج بثلاثة ألقاب كبرى فرأى أنه على المسار الصحيح لاستعادة مستواه المعهود بعد عامين من جراحة أجراها في ركبته.

وقال المصنف 24 عالميًا "أنا سعيد جدًا بالمستوى الذي قدمته (...) بالطريقة التي أتحرك بها على الملعب. أعرف ما أشعر به تجاه بطولات الغراند سلام، وأعرف كيف أبلغ قمة مستوياتي. أعاني أحيانًا في الأدوار المبكرة ولكن ترتفع ثقتي بنفسي إذا ما اجتزتها بنجاح".

ويلتقي السويسري في ربع النهائي بالروسي دانييل ميدفيديف حامل لقب دورة سينسيناتي الأميركية، والذي بلغ أول ربع نهائي له في البطولات الكبرى بتغلبه على الألماني دومينيك كوفر 3-6، 6-3، 6-2 و7-6.

- فيدرر يعبر بـ79 دقيقة -

الى ذلك، احتاج فيدرر المصنف ثالثا، الى 79 دقيقة فقط للتغلب على البلجيكي دافيد غوفان وبلوغ ربع النهائي.

وسحق المخضرم السويسري البالغ 38 عاما، منافسه المصنف 15 بنتيجة 6-2، 6-2، و6-صفر، ليواصل السعي الى لقب سادس في بطولة فلاشينغ ميدوز المتوج بلقبها خمس مرات تواليا بين 2004 و2008.

وقال فيدرر بعد فوزه "كان الأمر مذهلا"، معتبرا أن منافسه "لم يقدم أفضل أداء له اليوم (...) من جهتي، أنا سعيد جدا بمستواي. عندما أشعر بالراحة في قدماي عندما أتلقى الكرة، فهذا يعني أنني دخلت في أجواء البطولة وهذا ما حصل معي اليوم".

ويلاقي فيدرر في الدور المقبل البلغاري غريغور ديميتروف مصنف 78 الذي تغلب على الأسترالي أليكس دي مينور 7-5، 6-3، 6-4 علما بأن فيدرر بلغ الدور ربع النهائي في البطولة الأميركية للمرة الثالثة عشرة.

كما سيخوض السويسري في نيويورك، مباراته الـ56 في دور ربع نهائي لإحدى البطولات الكبرى.

- وانغ تقصي بارتي وتلاقي سيرينا -

ولدى السيدات، بلغت المخضرمة سيرينا وليامس المصنفة ثامنة ربع النهائي بتغلبها على الكرواتية بترا مارتيتش 6-3 و6-4 في 92 دقيقة، لتواصل بذلك السعي الى إحراز لقبها الرابع والعشرين في البطولات الكبرى، ومعادلة الرقم القياسي الذي تحمله الأسترالية مارغريت كورت.

وخشيت سيرينا من إصابة في كاحلها عندما تقدمت الى الشبكة في المجموعة الثانية، وطلبت الطبيب المعالج الذي ضمد كاحلها برباط.

وقالت "أنا بحال جدية بدنيًا (..) لقد تعرضت لاصابات متعددة هذا العام وقلت في نفسي +يا للهي+ ليس مجددا. لكني الآن أسير بشكل طبيعي".

وتلتقي سيرينا، التي حققت لقبها الأخير في بطولات "غراند سلام" في أستراليا عام 2017، مع الصينية وانغ كيانغ المصنفة 18 التي أقصت الأسترالية آشلي بارتي المصنفة ثانية وبطلة رولان غاروس الفرنسية.

وتفوقت الصينية بنتيجة 6-2 و6-4، لتحقق فوزها الأول عليها في ثلاث مواجهات بينهما.

وقالت وانغ "كل ما قمت به هو بذل كل ما أستطيع".

وكانت وانغ تفوقت على لاعبة واحدة ضمن المصنفات العشر الأوليات حتى الآن في مسيرتها الاحترافية، وذلك على حساب الأوكرانية إيلينا سفيتولينا المصنفة خامسة في هونغ كونغ العام الماضي.

- كونتا تحرم بليشكوفا من الصدارة -

وخرجت التشيكية كارولينا بليشكوفا المصنفة ثالثة على يد البريطانية جوهانا كونتا بخسارتها 7-6 (7-1) و3-6 و5-7 في الدور الرابع.

وفقدت بليشكوفا فرصة استعادة صدارة التصنيف العالمي من اليابانية ناومي أوساكا حاملة لقب فلاشينغ ميدوز، اذ كان يتوجب عليها بلوغ نصف النهائي على الأقل في البطولة للإبقاء على أملها بتحقيق ذلك.

وتلاقي كونتا في ربع النهائي سفيتولينا التي أقصت الأميركية ماديسون كيز العاشرة ووصيفة بطلة فلاشينغ ميدوز قبل عامين بنتيجة 7-5 و6-4، وستحاول بلوغ نصف نهائي بطولة كبرى للمرة الرابعة في مسيرتها.