قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يسعى السائق شارل لوكلير إلى تحقيق فوزه الثاني في بطولة العالم للفورمولا واحد في معقل فريقه فيراري، خلال جائزة ايطاليا الكبرى الاحد المقبل، المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم، بعد نهاية أسبوع امتلأت بالمشاعر المختلطة.

فقد حقق السائق القادم من امارة موناكو فوزه الاول خلال مسيرته الاحترافية الاسبوع الفائت في جائزة بلجيكا الكبرى، طغى عليه مقتل صديقه الفرنسي أنطوان هوبير خلال سباق فورمولا 2 السبت على حلبة "سبا-فرانكورشان".

وسيشكل السباق على حلبة مونزا العريقة فرصة لابن الـ21 عامًا وزميله الالماني سيباستيان فيتل، بطل العالم اربع مرات، لإظهار قوة وسرعة محركيهما أمام فريق مرسيدس بطل الصانعين.

وقال مدير فيراري الايطالي ماتيا بينوتو أنه "حان الوقت للسباق على أرضنا وليس هناك من طريقة أفضل للمجيء الى مونزا بعد الفوز في المرحلة الاخيرة في سبا-فرانكورشان".

وتابع "إنه عربون شكر لجماهيرنا التي قدمت لنا الدعم خلال موسم لم يكن بالسهل حتى الساعة".

واعتبر ابن الـ46 عامًا أن "مونزا حلبة نتسابق عليها بمعدل سرعة عال وتتضمن خطوطا مستقيمة طويلة وتتطلب الكبح القوي، قوة الدفع السفلي، ونسعى نهاية الاسبوع لتقديم وحدة الطاقة الثالثة (المحدثة)".

- 90 عامًا لفيراري -

بعد موسم صعب حقق فيه الفريق الايطالي فوزًا واحدًا فقط في 13 سباقا، مقابل 10 لمرسيدس واثنين لريد بول، يدرك بينوتو أن على فريقه أن يقدم سباقًا خاليًا من الاخطاء مرة اخرى لمقارعة سرعة وقوة بطل العالم خمس مرات البريطاني لويس هاميلتون على متن مرسيدس.

وقال "رأينا في بلجيكا أنه إذا ما أردنا الفوز، علينا أن نقوم بكل شيء بطريقة مثالية، وهذا ما نسعى للقيام به في مونزا. ليس هناك مجالا للخطأ. السباق على أرضنا مهم دائمًا، وستكون له أهمية أكبر هذه المرة كوننا نحتفل بعيد فيراري الـ90".

وكان منظمو بطولة العالم للفورمولا واحد أعلنوا الأربعاء أن سباق جائزة إيطاليا الكبرى سيبقى على حلبة مونزا الشهيرة "حتى نهاية العام 2024 على الأقل".

وتابع "المنافسة أمام جماهيرنا تعطينا دائمًا جرعة اضافية وتحفزنا لنقدم أفضل ما لدينا، ليس هناك منصة تتويج كتلك التي في مونزا ونعتقد أن ليس هناك جمهور افضل من الايطالي".

وكان انتهى سباق العام الماضي بصافرات استهجان من الجماهير بعد فوز هاميلتون، الذي تفوق على الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري حينها (والفيا روميو-رايسيننغ حاليًا) بعد أن حقق الاخير أسرع وقت في التجارب الرسمية.

وعادل البريطاني بهذا الفوز رقم اسطورة فيراري الالماني مايكل شوماخر بخمسة انتصارات في مونزا، وكان الفوز الخامس على التوالي لمرسيدس في معقل الطليان.

الا ان هاميلتون اعترف أن فيراري تملك الفرصة للخروج منتصرة.

وقال ابن الـ34 عامًا "سيشكل (سباق) مونزا نهاية سعيدة لفيراري على الارجح، لأنه يتضمن الخطوط المستقيمة وهم سريعون جدًا. علينا القيام بتحسينات جذرية على الطرقات المستقيمة. لا أعرف ما اذا كان هذا ممكنا، ولكن إن كان هناك أحد قادر على القيام بذلك فهو فريقنا".

ويدخل هاميلتون سباق الاحد متقدمًا بفارق 65 نقطة عن زميله الفنلندني فالتيري بوتاس في ترتيب السائقين.

قد لا يشكل غريمه السابق فيتل أي خطورة عليه في السباق على اللقب، لكن بعد مضي عام منذ آخر فوز للالماني في سباقات الفورمولا واحد وتحديدًا منذ جائزة بلجيكا 2018، قد يجد نفسه في الساحة التي شهدت أول فوز له حين كان سائقًا في صفوف فريق تورو روسو عام 2008.