قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت الشرطة الإيطالية الإثنين توقيف 12 من قادة "ألتراس" مشجعي يوفنتوس بطل الدوري المحلي في كرة القدم في المواسم الثمانية الماضية، في إطار تحقيق حول أعمال عنف وابتزاز على صلة ببيع تذاكر.

وأوضحت أن الموقوفين متهمون بتشكيل عصابة جرمية، والابتزاز، وتبييض الأموال والعنف، وأن اعتقالهم أتى بعد تحقيق امتد لنحو عام على خلفية ابتزاز مسؤولي بيع التذاكر من قبل مجموعات "ألتراس" أرادت الحصول على كميات كبيرة من التذاكر المخفضة السعر، لبيعها لآخرين.

وبحسب التقارير الصحافية الإيطالية، هددت هذه المجموعات ببدء ترداد هتافات عنصرية في الملاعب خلال المباريات ما قد يؤدي الى فرض عقوبات على النادي، وذلك في أعقاب توقف يوفنتوس في العام 2017 عن بيع "كتل" من التذاكر يسمح بإعادة بيعها الى مشجعين آخرين.

وأشارت الشرطة الى أن مجموعات المشجعين المتعصبين عملت على وضع "استراتيجية جرمية من أجل استعادة مميزات مفقودة".

ورأت المدعية باتريسيا كابوتو أن بعض مجموعات الألتراس تحولت الى "منظمات عسكرية"، وتم فيها "التخلص حتى من الأعضاء الأكثر وفاء، في حال لم يلتزموا بأوامر القائد".

وتابعت "العنف بات أسلوب حياة لهؤلاء الأشخاص. حتى وجود الأطفال لم يمنعهم"، معددة خلال مؤتمر صحافي كيف تم التنمر على العديد من المشجعين من أجل التخلي عن تذاكر سبق لهم دفع ثمنها.

وأفاد مسؤولون إيطاليون أن التوقيفات حصلت بناء على 39 مذكرة توقيف، وأن العملية شهدت تعاون دوائر شرطة في شمال البلاد ووسطها.