قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لن تنظّم رابطة دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين تصريحات او تعتذر عن تغريدة مدير عام نادي هيوستن روكتس الداعمة لاحتجاجات هونغ كونغ والتي أثارت عاصفة في الصين.

أثارت تغريدة لداريل موري، المدير العام في نادي هيوستن روكتس، انتقادات واسعة في الصين، أدت الى خسارة روكتس عقودا للرعاية في الصين وإعلان وسائل عدة التوقف عن بث مبارياته.

لكن مفوض رابطة الدوري الاميركي آدم سيلفر أصر على دعمه الحق في التعبير، ما دفع القناة الصينية الرسمية الى الاستنكار "نحن غير راضين ونعارض بشدة تعليقات (سيلفر) لدعم حق موري في التعبير".

وفي بيان لسيلفر الثلاثاء من طوكيو حيث يخوض روكتس مباراتين استعراضيتين هذا الاسبوع، أشارت الرابطة ان "الدوري لن يضع نفسه في مكان يتيح له تنظيم ما يقوله اللاعبون ومالكو الاندية.. ببساطة لا يمكننا العمل بهذه الطريقة".

وتابع سيلفر في مؤتمر صحافي "لن نعتذر عن ممارسة داريل حريته في التعبير"، برغم انه عبّر عن "اسفه" لان "الكثير من الناس منزعجون، بما فيهم الملايين من جماهيرنا".

- تنديد صيني -

ونتيجة للتغريدة العاصفة، قالت القناة الرسمية الصينية الثلاثاء انها سـ"تعلّق على الفور" خططها لبث مباريات اندية الدوري المقررة في الصين هذا الاسبوع.

وكتبت القناة في حسابها على موقع "تويتر": "نعتقد أن أي تعليقات تتحدى السيادة الوطنية والاستقرار الاجتماعي لا تدخل في نطاق حرية التعبير".

وتابعت "لتحقيق هذه الغاية، قررت القناة الرياضية في "سي سي تي في" أن تعلق على الفور بث المباريات التحضيرية لموسم الدوري الاميركي للمحترفين (في الصين) و"ستجري تحقيقا على الفور في كل سبل التعاون والتواصل مع الدوري الاميركي للمحترفين".

وكتب موري عبر "تويتر" الجمعة "قاتل من أجل الحرية. قف مع هونغ كونغ"، في دعم للاحتجاجات التي تشهدها الأخيرة منذ نحو أربعة أشهر، للتنديد بتراجع الحريات وتزايد هيمنة بكين على شؤون هذه المنطقة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي والمطالبة بإصلاحات ديموقراطية.

بدورها، أشارت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء عبر المتحدث باسمها غنغ شوانغ انه "من غير المعقول اقامة تبادلات وتعاون مع الصينيين دون فهم أو تفهم الرأي العام الصيني"، مضيفا ان التغريدة كانت "خاطئة".

ويشير إعلان القناة الصينية بوضوح الى مواجهتين مقررتين في الصين بين فريقي لوس أنجليس ليكرز وبروكلين نتس في مدينتي شنغهاي الخميس وشينزين السبت، ضمن تحضيراتهما لانطلاق الموسم الجديد أواخر الشهر الحالي.

ولم تتطرق القناة إلى أي من مباريات الموسم المقبل أو تعط تفاصيل أخرى حول خططها لمراجعة العلاقة مع رابطة الدوري الاميركي.

وتشير خطوة القناة إلى أن الدوري الاميركي قد يتعرض لاضرار متزايدة في السوق الصينية ذات الاهمية الكبيرة.

- أضرار متزايدة -

وكانت "سي سي تي في" وشركة "تنسنت هولدينغز" التي تعرض مباريات الدوري الأميركي عبر خدمات البث التدفقي، قد أعلنت بأنها ستمتنع عن عرض مباريات هيوستن. كما أعلنت شركات راعية مثل "لي نينغ" ومصرف الاستثمار شنغهاي بودونغ، قطع علاقاتها مع الفريق الأميركي على خلفية ما أدلى به مديره العام.

كما أعلنت رابطة دوري كرة السلة الصيني (سي بي ايه) أنها ستقطع علاقاتها مع روكتس على خلفية "التعليقات غير الملائمة" لموري.

وأثارت التغريدة انتقادات واسعة في الصين حيث يحظى روكتس بشعبية، لاسيما وأنه سبق له أن ضم في صفوفه النجم المحلي ياو مينغ. ودفعت نجم الفريق جيمس هاردن الى الاعتذار من الصين خشية خسارة قاعدة جماهيرية ودعم الرعاة "نعتذر. نحن نحب الصين".

وسعى موري بنفسه الإثنين الى التخفيف من وطأة ما أدلى به، من دون أن يبلغ حد الاعتذار الذي تقدم به هاردن. وكتب المدير العام للفريق الذي دافع ياو مينغ عن ألوانه من عام 2002 حتى 2011 قبل أن تجبره الاصابة على اعتزال اللعب، "لم أقصد بتغريدتي أن أتسبب بأي إساءة الى مشجعي روكتس وأصدقائي في الصين".

وكان من المقرر ان يشارك لاعبو نادي نتس ومسؤولون في رابطة الدوري الاميركي في حدث دعائي في مدرسة ابتدائية في شنغهاي الثلاثاء، لكن الرابطة ألغت المشاركة فجأة قبل ساعتين فقط من موعده من دون تقديم اي توضيحات.

وكانت رابطة دوري "ان بي ايه" قد سعت في بادىء الامر للنأي بنفسها عن موري، وأبدت أسفها لأنه "أساء الى العديد من أصدقائنا ومشجعينا في الصين"، مذكرة بأن الأخير "أوضح أن تغريدته لا تمثل روكتس أو الـ +ان بي ايه+". أما النسخة باللغة الصينية من بيان الرابطة التي نشرت على موقع "ويبو" للتواصل (الموازي لموقع "تويتر" في الصين)، فذهبت أبعد من ذلك، الى حد التعبير عن "خيبة أمل كبيرة من التعليقات غير الملائمة".

ورأى رئيس نادي نتس، الكندي-التايواني جوزيف تساي، أن ثمة مواضيع يُفضَّل عدم التطرق إليها لأنها مثيرة للجدل سياسيا، معتبرا أن "دعم حركة انفصالية في أرض صينية" هو من ضمن هذه المواضيع.

وأكد تساي أنه أمضى فترة طويلة في الصين، ويدرك بالتالي "أن الأذى الذي سببه هذا الأمر (تغريدة موري) سيحتاج الى وقت طويل لمداواته".