قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت دراسة طبية حديثة بأن مشجعي كرة القدم هم الأكثر عرضة للأزمات القلبية بسبب الاجهاد الناجم عن تركيزهم الذهني على أداء ونتائج أنديتهم المفضلة ومنتخباتهم الوطنية .

وأوضحت شبكة "بي بيس ي ان" بأن مختصين من جامعة اوكسفورد البريطانية قد أجروا دراسة تلخصت بأن الجماهير المتعصبة لأنديتها تعاني اكثر من غيرها من المستويات الشديدة للإجهاد البدني مما يجعلها عرضة لأزمات قلبية.

هذا وقامت الدراسة باختبار لعاب 40 مشجعاً من جماهير المنتخب البرازيلي غداة الخسارة التاريخية أمام ألمانيا بسبعة أهداف لهدف في الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل ، حيث أوضحت النتائج عن ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول خلال المباراة بسبب الخسارة الثقيلة، حيث بقي ضغط دمهم مرتفعاً لفترة طويلة .

ووصف أحد الأطباء بأن الدراسة التي تمت خلال مباراة البرازيل وألمانيا ، قد خلصت إلى نتائج مرعبة ، تمثلت بخروج الكثير من الناس وهم يبكون من شدة تألمهم النفسي بالخروج من البطولة بطريقة مخزية لم يعتادوا عليها.

يشار الى أن الدراسة أكدت بأن النوبات القلبية للجماهير تزداد بشكل كبير خلال المباريات المهمة بسبب الخوف من الخسارة وما قد يترتب عليها.