اختارت مجلة فرانس فوتبول الفرنسية 14 لحظة لطرحها في استفتاء جماهيري على موقعها بعدما اعتبرتها انها اهم اللحظات التي يتمنى عشاق المستديرة الاوروبية استئناف النشاط لتفادي تفويتها في ظل توقيف المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي ظل الحجر الصحي الذي تعرفه جل البلدان الاوروبية و تمديد فترة التوقف الاضطراري للمنافسات الرسمية ترتفع مؤشرات فرضية الموسم الابيض الذي سيحرم بالتأكيد العشاق من الاستمتاع بتلك اللحظات الجميلة.

وبرأي غالبية الجماهير فإن اللحظة التي لا تريد اضاعتها هي النتيجة النهائية التي سيحققها نادي باريس سان جيرمان في دوري ابطال اوروبا بعدما تمكن من تجاوز بوروسيا دورتموند الالماني و التأهل للدور الربع النهائي للبطولة في انتظار استكمال المنافسات.

ويأمل 38 % من المشاركين في التصويت عودة المنافسات للوقوف على مدى جاهزية النادي الباريسي للمسابقة القارية خاصة في ظل تراجع أداء عدد من منافسيه، بعدما سجلوا نتائج تترجم هذا التراجع وخروج حامل اللقب ليفربول من اتلتيكو مدريد و هي معطيات بدت في مصلحة باريس سان جيرمان لتحقيق نتيجة افضل من الدور الربع النهائي و هي بلوغ المربع النهائي لأول مرة في عهد القطريين.

اللحظة الثانية التي يأمل الجمهور الاستمتاع بها هي تتويج ليفربول بلقب الدوري الانكليزي الممتاز لأول مرة في تاريخ المسابقة منذ اطلاقها عام 1992 و لأول مرة منذ اخر تتويج له عام 1990. و هو ما يريده 15 % من العشاق بعد موسم تاريخي لم يخسر فيه الليفر سوى مباراة واحدة امام واتفورد بعد 29 جولة الا ان فيروس كورونا قد ينسف و يبدد امال و احلام الفريق في حال اتخذ قرار الموسم الابيض حيث لن يكون هناك بطل لاي مسابقة و سيحرم الريدز في انكلترا و خارجها من لحظة ظلوا يترقبونها و ينتظرونها منذ مايو العام 1990.

اللحظة الثالثة التي لا تريد جماهير المستديرة خاصة عشاق مسابقة عصبة ابطال اوروبا هي التعرف على هوية بطل المسابقة الذي سيخلف ليفربول على عرش الكرة الاوروبية بعدما خرج من الدور الثمن النهائي بخسارته ذهابا و ايابا امام اتلتيكو مدريد الاسباني، فخروج حامل اللقب و هو في اوج قوته جعل فرصة التتويج متاحة امام العديد من الفرق حتى تلك التي تعاني على غرار برشلونة و بايرن ميونيخ و باريس سان جيرمان.

عشاق الليغا يريدون عودة المنافسات من اجل الاستمتاع بصراع القوي بين الغريمين برشلونة و ريال مدريد على لقب الدوري الاسباني بعد انفرادهما بصدارة الترتيب العام للبطولة حيث يتصدر برشلونة و لكل بفارق نقطتين فقط حتى الجولة السابعة و العشرين حيث ستزداد رغبة الاستمتاع في حال خروجهما من السباق القاري لعصبة ابطال اوروبا .

ومن اللحظات التي لها عشاقها ويترقبونها للاستمتاع بها هناك المغامرة القارية التي يقوم بها نادي اتلانتا بيرغام الايطالي في دوري ابطال اوروبا بعدما نجح في بلوغ الدور الربع النهائي بنتائج متميزة تمنحه حظوظا وافرة لتحقيق مفاجأة مدوية.

وهناك ايضا حالة ترقب لنهاية الموسم في الدوري الايطالي و اللحظة الجميلة التي يحلم بها تتعلق بنتائج نادي لازيو روما الذي يهدد احلام جوفتوس بعدما بلغ الفارق بينهما نقطة واحدة اذ تأمل الجماهير الايطالية من غير عشاق اليوفي ان ينجح لازيو في الاطاحة بجوفنتوس المتربع على عرش الكالتشيو منذ العام 2012.

وبالتأكيد فإن الجماهير في الوقت الحالي لا تترقب سوى الجديد بشأن الجائحة التي تفشت في شتى انحاء العالم خاصة من حيث التطور بشأن العلاج او اللقاح المناسب للقضاء على الفيروس .

مواضيع قد تهمك :