قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

توصل اللاعب لويس سواريز إلى اتفاق مع إدارة نادي يوفنتوس للانتقال إليه مع الموسم الجديد حسب ما أكده غوليم بالاغ الصحفي الإسباني المختص بالشؤون الرياضية لبي بي سي.

وسوف ينتقل سواريز إلى الدوري الإيطالي (سيري إيه) سواء كان ذلك عبر صفقة انتقال حر أو بعد دفع مبلغ من المال لفريقه الحالي برشلونة الذي يمتلك موسما إضافيا في عقد اللاعب.

وترددت أخبار أن رونالد كومان المدير الفني الجديد لبرشلونة أخبر سواريز أنه ليس في خططه مع الفريق وطالبه بالبحث عن فريق آخر للانتقال إليه.

وانتقل سواريز إلى برشلونة قادما من ليفربول عام 2014 في صفقة كلفت النادي الكتالوني نحو 74 مليون جنيه استرليني ثم جدد اللاعب التعاقد بعد عامين لمدة 5 مواسم حتى نهاية الموسم القادم.

ويتضمن العقد بندا بالتجديد التلقائي لو لعب مع الفريق نسبة تزيد عن 60 في المئة من مباريات الموسم الأخير في العقد وهو موسم 20- 21.

واستفاد سواريز من جنسية زوجته الإيطالية حيث اعتبرته إدارة الدوري الإسباني لاعبا أوروبيا رغم أنه يحمل جنسية أوروغواي ويمثل منتخبها دوليا لكنه سيكون بحاجة للنجاج في اختبار الجنسية الإيطالية قبل أن يسجل في صفوف يوفنتوس على انه لاعب محلي.

ويبدو أن السبل فرقت سواريز عن صديقه الحميم ليونيل ميسي حيث ارتبط اللاعبان وأسرتاهما بعلاقة صداقة خلال السنوات الماضية لكن حسب المعلومات الواردة من برشلونة فإن قرار ميسي البقاء أو الرحيل عن الفريق لن يتأثر برحيل سواريز.

وبذلك سيترك سواريز اللعب إلى جوار ميسي ليلعب إلى جانب منافسه اللدود البرتغالي كريستيانو رونالدو في صفوف فريق (السية العجوز) ومعقله في مدينة تورينو.

وسجل سواريز مع برشلونة 198 هدفا خلال 283 مباراة وقدم مستويات رائعة مع الفريق خاصة خلال الفترة التي لعب فيها مع ميسي ونيمار في هجوم برشلونة وقاد الثلاثي الهجومي الناري الفريق إلى تحقيق الثلاثية- الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال اوروبا- في موسم 2014\ 2015.

كما حقق سواريز مع الفريق عدة القاب أخرى سواء على المستوى المحلي او القاري أو الدولي لكنه لم يتمكن مع ميسي من قيادة الفريق إلى منصة التتويج الأوروبي في دوري الأبطال مرة أخرى خلال الاعوام الخمسة التالية.

كما أنهى الفريق الكتالوني الموسم الماضي دون تحقيق أي بطولات بعدما فقد لقب الدوري المحلي لمنافسه ريال مدريد في الأمتار الأخيرة كما خرج من كأس الملك ودوري أبطال أوروبا في وقت لاحق أمام بايرن ميونيخ الالماني بهزيمة تاريخية تلقت خلالها شباك الفريق 8 أهداف ما دفع إدارة الفريق لإقالة الإدارة الفنية والاستعانة بنجم الفريق السابق الهولندي رونالد كومان لإعادة تشكيل فريق أكثر تماسكا للنادي.