قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: توج البلجيكي كفين دي بروين الثلاثاء بجائزة افضل لاعب لموسم 2019-2020 في انكلترا، التي تمنحها رابطة اللاعبين المحترفين في كرة القدم (بي اف ايه)، ليصبح اول لاعب في تاريخ مانشستر سيتي يفوز بها.

وسيطر لاعبو ليفربول الذي توج بطلا لانكلترا للمرة الاولى منذ 30 عاما على تشكيلة الموسم مع خمسة لاعبين، كما حصل الظهير الايمن ترنت الكسندر-ارنولد على جائزة افضل لاعب شاب.

ومُنح مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد جائزة تقديرية للدور الذي لعبه في مساعدة الاطفال الاكثر فقرا.

أنهى سيتي الموسم الفائت في المركز الثاني متخلفا بـ18 نقطة عن ليفربول، الا ان دي بروين الذي سجل 13 هدفا وحقق 20 تمريرة حاسمة معادلا الرقم القياسي لعدد التمريرات الحاسمة في موسم واحد المسجّل باسم الفرنسي تييري هنري نجم ارسنال السابق (موسم 2002-2003)، اختير الافضل في البطولة من قبل زملائه ومنافسيه.

وقال دي بروين (29 عاما) "هذا شرف كبير، أن يصوت لك زملاؤك ومنافسوك من فرق أخرى الذين لعبت ضدهم دوما على ارض الملعب. أن يختاروك أفضل لاعب، هذا امر رائع".

وتابع صانع الالعاب "إنه ربما أمر غريب أنني أول لاعب في سيتي نظرا لكل اللاعبين المميزين الذين لعبوا مع الفريق سابقا والذين لا زالوا يلعبون. ولكن من الجميل أن أمثل النادي".

وأشاد الدولي البلجيكي بتأثير المدرب الاسباني بيب غوارديولا الذي منحه الحرية للتألق بعد موسم 2018-2019 عانى فيه من الاصابات.

وقال "نتحدث غالبا عن الفريق ولكن في كثير من النواحي يعرف أنه عندما يعطي الأوامر بما يجب على الفريق فعله، سأستمع إليه".

وأضاف "ولكن من الناحية الاخرى، يمنحني الكثير من الحرية، لا أعرف لماذا، ولكن هكذا هي الامور بيننا. يعرف انني سأضع الفريق اولوية".

وتواجد لاعبو ليفربول الهولندي فيرجيل فان دياك، الكسندر-ارنولد، الاسكتلندي اندرو روبرتسون، القائد جوردان هندرسون والسنغالي ساديو مانيه في تشكيلة الموسم.

فيما اختير حارس بيرنلي نيك بوب، مدافع ليستر سيتي التركي جاغلار سويونشو وزميله جايمي فاردي هداف البطولة (23 هدفا) والغابوني بيار-ايميريك اوباميانغ قناص ارسنال والاسباني دافيد سيلفا صانع العاب مانشستر سيتي ايضا في التشكيلة الافضل.

يذكر ان جائزة افضل لاعب الموسم الفائت كانت من نصيب فان دايك، الذي خلف المصري محمد صلاح الفائز موسم 2018.

وكانت ضغوط راشفورد أثمرت الى تراجع الحكومة البريطانية عن نيتها تغيير استراتيجيتها حيال تقديم وجبات مدرسية مجانية للأطفال الأكثر فقرا، في ظل المخاوف من تأثير أزمة فيروس كورونا المستجد على مدخول الأسر الفقيرة.

وكان راشفورد الذي نشأ في ظروف صعبة، قد ناشد الحكومة بأن تواصل خلال فترة العطلة الصيفية، تقديم هذه الوجبات التي يستفيد منها نحو 1,3 مليون طفل في عموم إنكلترا.

وعلّق على الجائزة "ما فعلناه حتى الساعة، هو مجرد استجابة قصيرة المدى".

وتابع الدولي الانكليزي (22 عاما) "نحاول فقط أنا وفريقي إيجاد خطط حول كيفية مساعدة هؤلاء الأطفال لبقية طفولتهم حقا، لايجاد إجابات طويلة المدى لهذه المشكلة".