قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فتشت السلطات القضائية في فرانكفورت الأربعاء مقر الاتحاد الألماني لكرة القدم ومنازل مسؤولين حاليين وسابقين، للتحقيق في قضية تهرب ضريبي.

فرانكفورت: أعلن مدعي عام فرانكفورت أن السلطات القضائية فتشت الأربعاء مقر الاتحاد الألماني لكرة القدم ومنازل "المسؤولين الحاليين والسابقين" في إطار التحقيق في قضية تهرب ضريبي.

وقال المدعي العام في بيان صحافي أن ستة مسؤولين حاليين او سابقين في الاتحاد قيد التحقيق بتهمة "التهرب الضريبي في قضايا خطيرة" من دون أن يذكر أسماء.

وأوضح البيان أن المشتبه بهم "تعمدوا عدم الإبلاغ عن المداخيل من الاعلانات الخارجية للمباريات الدولية للمنتخب الوطني في كرة القدم في عامي 2014 و2015" حتى يتمكن الاتحاد من تجنب دفع ما يقرب من 4,7 ملايين يورو (5,5 مليون دولار) من الضرائب.

وشارك أكثر من 200 محقق في عملية البحث، التي استهدفت أيضا العديد من المنازل الخاصة.

وأكد فريتز كيلر الذي تولى رئاسة الاتحاد الالماني لكرة القدم العام الماضي خلال مؤتمر صحافي في العاصمة برلين أن اتحاده "سيتعاون بشكل كامل" و"يرحّب بدعم الدولة في التحقيقات".