قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: واصل أتلتيكو مدريد تشبثه بالصدارة عندما تغلب على ضيفه وجاره خيتافي 1-صفر مستغلا تعثر شريطه السابق جاره ريال مدريد حامل اللقب امام مضيفه التشي 1-1 الأربعاء في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الاسباني في كرة القدم.

في المباراة الاولى، يدين أتلتيكو مدريد بفوزه إلى مهاجمه الدولي الاوروغوياني لويس سواريس الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 20.

وهو الهدف الثامن لسواريس هذا الموسم فلحق بثنائي وصافة لائحة الهدافين الفرنسي كريم بنزيمة (ريال مدريد) وجيرار مورينو (فياريال) بفارق هدف واحد خلف المتصدر مهاجم سلتا فيغو ياغو أسباس.

وبهدفه الثامن في مبارياته الـ11 الاولى مع أتلتيكو مدريد، عادل سواريس افضل بداية لمهاجم في صفوف الفريق في القرن الحالي والذي سجله الكولومبي راداميل فالكاو عام 2011.

وضغط اتلتيكو مدريد مبكرا بحثا عن التسجيل فسدد الدولي البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو كرة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس روبن يانييس (6)، ثم حرم القائم الايمن لاعب الوسط الفرنسي توما ليمار من افتتاح التسجيل برده تسديدته القوية بيسراه من مسافة قريبة اثر تمريرة من كاراسكو (14).

ولم يتأخر أتلتيكو في ترجمة افضليته الى هدف وتحديدا في الدقيقة 20 عندما حرك ليمار ركلة حرة لكاراسكو فرفعها داخل المنطقة ليرتقي لها "الثعلب" سواريس ويتابعها برأسه على يمين الحارس يانييس.

وأهدر أنخل رودريغيس فرصة لادراك التعادل عندما تهيأت أمامه كرة رأسية للمدافع تشابيير إتشيتا تابعها برأسه بسهولة بين يدي الحارس السلوفيني العملاق يان أوبلاك (34)، وحذا حذوه إتشيتا عندما تهيأت أمامه كرة بالكعب من خايمي ماتا في نقطة الجزاء فسددها قوية فوق العارضة (36).

"التقدم 1-صفر، خطير دائما"

وهو الفوز الثالث على التوالي لأتلتيكو مدريد والحادي عشر هذا الموسم فانفرد في الصدارة برصيد 35 نقطة بفارق نقطتين أمام ريال مدريد.

ويملك رجال المدرب الأرجنتيني الذي قاد الممثل الثاني للعاصمة مدريد الى الفوز 302 في المباراة الـ500 على رأس إدارته الفنية في مختلف المسابقات، مباراتين مؤجلتين.

وقال سيميوني "كانت مباراة صعبة، كما هو الحال دائمًا ضد خيتافي. لعبنا بشكل جيد في أول 30 دقيقة، كما أردنا، ثم سجلنا الهدف. بعد ذلك، كان بإمكاننا إيجاد حلول هجومية أفضل في آخر 30 مترًا. في الشوط الثاني، لم تكن لدينا فرص للتسجيل، لا هم ولا نحن، لم ننجح في الخروج من الضغط الذي كان يمارسه خيتافي علينا في منتصف ملعبنا. التقدم 1-صفر دائمًا أمر خطير، لكننا نجحنا في تحقيق الفوز".

وبخصوص مباراته الـ500 مع أتلتيكو مدريد كمدرب، قال "عندما ركبت الطائرة للمجيء إلى هنا (مدريد)، فكرت أنني عندما غادرت النادي (كلاعب)، كنت أرغب دائمًا في العودة. كوكي، ساوول، هؤلاء هم اللاعبون الأوائل الأقرب إلى مبارياتي الـ500، وجدت رجالًا أرادوا إخراج النادي من الفترة السيئة التي كان يمر بها، ولدي علاقة جيدة أبعد من كرة القدم".

إلتشي يفرمل ريال مدريد

وفي المباراة الثانية، نجح إلتشي في فرملة ريال مدريد وحرمه من الفوز السادس تواليا عندما أرغمه على التعادل 1-1.

وأهدر النادي الملكي فوزا في المتناول كونه كان الطرف الافضل في اغلب فترات المباراة خصوصا في الشوط الاول الذي تناوب لاعبوه على اهدار الفرص فدفعوا الثمن غاليا في الشوط الثاني عندما ادرك اصحاب الارض التعادل من ركلة جزاء.

وأهدر الالماني طوني كروس فرصة سانحة في بداية المباراة بضربة رأسية من مسافة قريبة مرت بجوار القائم الايسر (3).

ورد المهاجم الارجنتيني ايميليانو ريغوني بتسديدة قوية بيسراه من داخل المنطقة ابعدها البلجيكي تيبو كورتوا الى ركنية (10).

وحرمت العارضة البرازيلي مارسيلو من افتتاح التسجيل بردها تسديدته القوية بيمناه من حافة المنطقة (13).

ونجح ريال مدريد في افتتاح التسجيل عندما سدد ماركو أسنسيو كرة قوية بيسراه من خارج المنطقة ارتدت من العارضة فتابعها مودريتش برأسه على يسار الحارس (20).

وهو الهدف الثالث للكرواتي هذا الموسم.

وتابع ريال مدريد افضليته في الشوط الثاني لكن مدافعه داني كارفاخال ارتكب خطأ داخل المنطقة بعرقلة انطونيو باراغيان داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها فيدل بنجاح على يمين كورتوا مدركا التعادل (52).

وكاد الارجنتيني لوكاس بويه يمنح التقدم لالتشي بتسديدة قوية زاحفة مرت بجوار القائم الايسر (63).

ونزل ريال مدريد بكل ثقله في الدقائق المتبقية وأنقذ الحارس ادغار باديا مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة كارفاخال من مسافة قريبة (68)، وأخرى للقائد سيرخيو راموس (69).

وعزز مدرب الملكي الفرنسي زين الدين زيدان خط هجومه عندما دفع بالبلجيكي ادين هازار العائد الى اللعب بعد فترة غياب طويلة بسبب الاصابة، والبرازيلي فينيسيوس جونيور والاوروغوياني فيديريكو فالفيردي لكن دون جدوى.

غرناطة يزيد محن فالنسيا

وزاد غرناطة محن ضيفه فالنسيا عندما تغلب عليه 2-1.

وقلب غرناطة الطاولة على ضيفه فالنسيا الذي كان البادئ بالتسجيل عبر الفرنسي كيفن غاميرو في الدقيقة 36، فأدرك أصحاب الارض التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الاول بواسطة البرازيلي روبرت كينيدي، قبل أن يسجلوا هدف الفوز بواسطة خورخي مولينا في الدقيقة 88.

وتلقى فالنسيا ضربتين موجعتين في مدى ثلاث دقائق بطرد مهاجمه دافيد ريميسيرو سالغييرو لتلقيه الانذار الثاني (70)، ولاعب وسطه البرتغالي غونزالو غيديش لتلفظه بكلمة غير لائقة بحق الحكم أدريان كورديرو فيغا (73).

وطرد الحكم مدافع غرناطة البرتغالي دومينغوس دوارتي بعد ثلاث دقائق لتعمده عرقلة البديل مانو فاييخو اثر هجمة مرتدة (76).

واستعاد غرناطة توازنه بعد خسارته امام ريال مدريد صفر-2 في المرحلة الماضية، فحقق الفوز الثالث في مبارياته الاربع الاخيرة والسابع هذا الموسم معززا موقعه في المركز السابع برصيد 24 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف برشلونة الذي كان سقط في فخ التعادل امام ضيفه ايبار 1-1 الثلاثاء في افتتاح المرحلة.

وألحق غرناطة الخسارة الثالثة بفالنسيا في مبارياته السبع الاخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز، والسابعة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 15 نقطة في المركز السادس عشر.

وتابع سلتا فيغو صحوته بفوزه الصعب على ضيفه هويسكا بهدفين لمانويل نوليتو (33) وياغو أسباس (61) مقابل هدف لخايمي سواني (84).

وانفرد أسباس بصدارة لائحة الهدافين برصيد تسعة أهداف.

وهو الفوز الخامس لسلتا فيغو في مبارياته الست الاخيرة التي لم يتعرض فيها الى الخسارة فعزز موقعه في المركز الثامن برصيد 23 نقطة، فيما تراجع هويسكا الى المركز الاخير بخسارته اسادسة هذا الموسم حيث تجمد رصيده عند 12 نقطة بفارق الاهداف خلف اوساسونا الذي يستضيف ديبورتيفو الافيس الخميس في ختام المرحلة.

ويلعب الخميس أيضا أتلتيك بلباو مع ريال سوسييداد.