قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن : بعد مشاهدته الدنماركي كريستيان إريكسن يتلقى العلاج لإبقائه على قيد الحياة بعد سقوطه ارضًا في مباراة منتخب بلاده ضد فنلندا في كأس أوروبا السبت، استعاد الانكليزي فابريس موامبا الذكريات المروّعة لحادثة مشابهة تعرض لها في كأس انكلترا عام 2012 أنهت مسيرته.

سقط إريكسن (29 عامًا) فجأة على أرض الملعب قبل انتصاف المباراة في كوبنهاغن وتلقى الإنعاش القلبي لمدة 15 دقيقة، وسط صدمة الجماهير وزوجته الحاضرة والملايين خلف الشاشة وزملائه الذين شكلوا دائرة حوله بعد تدخل فريق الإسعاف الطبي.

فازت فنلندا بهدف نظيف في اولى مشاركاتها في النهائيات القارية الا ان حادثة إريسكن خيّمت على المباراة.

في 17 آذار/مارس 2012، سقط موامبا على ارض الملعب حين كان في سن الرابعة والعشرين خلال مباراة فريقه بولتون واندررز ضد توتنهام على ملعب وايت هارت لاين في ربع نهائي كأس انكلترا بعد توقف قلبه.

بقي في الموت السريري لمدة 78 دقيقة قبل أن يستأنف التنفس. بعد شهر من العلاج في المستشفى، اضطر اللاعب من أصل كونغولي إلى إنهاء مسيرته الاحترافية بعد بضعة أشهر.

غرّد بعد سقوط اريكسن "أرجوك يا إلهي".

وقال في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي "أن ترى ذلك من بعيد وانت على غير دارية بما سيحصل، هو أمرٌ مخيف".

وتابع "كل الثناء والتقدير للفريق الطبي الذي وصل وقام بعمل رائع مع كريستيان".

وأقر موامبا انه أعجب بالطريقة التي أحاط بها زملاء إريكسن لاعب خط الوسط "أعاد ذلك المشاعر التي دفنتُها منذ فترة طويلة والتي لا تريد أن تعيشها مجددًا...بعدما رأيت ذلك، سألت زوجتي +كيف تحمّلت رؤية ذلك بعد الذي حصل لي؟+".

وأردف الانكليزي (33 عامًا) "آمل أن تسير الامور بشكل جيد معه. آمل حقًا، حقًا، حقًا ان يتخطى هذه المحنة".

أعلن الاتحاد الدنماركي لكرة القدم الأحد أن إريكسن المتوج مؤخرًا بطلا للدوري الايطالي مع إنتر لا يزال في المستشفى لكنه في حالة "مستقرة". وقال في تغريدة على تويتر "تحدثنا هذا الصباح إلى كريستيان إريكسن، الذي أرسل تحياته إلى زملائه في المنتخب. حالته مستقرة، وما زال يرقد في المستشفى لمزيد من الفحوصات".

"مات لبضع دقائق"

كشف طبيب قلب متخصص في الرياضة سبق ان عمل مع إريكسن في توتتهام انه يتوقع ان تكون مسيرة اللاعب قد انتهت.

قال سانجاي شارما استاذ في طب القلب الرياضي في جامعة سانت جورج في لندن "من الواضح ان امرًا مرعبًا حصل. ولكنهم نجحوا في إنقاذه. السؤال هو +ما الذي حدث؟+ ولماذا".

وتابع "كانت فحوصات القلب الخاصة به طبيعية حتى العام 2019 لذا كيف تفسرون توقف القلب؟"

قال شارما الذي يرأس فريق خبراء القلب التابع للاتحاد الانكليزي لكرة القدم، إن هناك أسبابًا متعددة للسكتة القلبية، مثل ارتفاع درجات الحرارة أو حالة غير معروفة.

ولكنه أشار الى ان التقارير التي ذكرت الى ان اللاعب في حالة مستقرة ويقظ في المسشتفى "هي مؤشر ايجابي"، مضيفًا "أنا سعيد للغاية. وحقيقة أنه مستقر ومستيقظ، تظهر ان الآفاق ستكون جيدة للغاية. لا أعرف ما إذا كان سيلعب كرة القدم مرة أخرى".