قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سان فرانسيسكو: بات غولدن ستايت ووريرز على بعد فوز من حسم لقب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، وذلك بفضل الكندي أندرو ويغينز الذي قاده للخروج منتصراً من مباراته الخامسة مع بوسطن سلتيكس 104-94 والتقدم 3-2 في سلسلة النهائي الإثنين على ملعب "تشايس سنتر" في سان فرانسيسكو.

وقدم ابن الـ27 عاماً أفضل مباراة له خلال مواسمه الثمانية في الدوري الذي وصل اليه عام 2014 كخيار أول لمينيسوتا تمبروولفز في الـ"درافت" المخصص لانتداب لاعبي الجامعات وحتى الثانويات والأجانب، ليس فقط لتسجيله 26 نقطة، بينها 16 في الشوط الأول، بل لأنه تألق أيضاً دفاعياً وحقق 13 متابعة في أمسية بدا فيها نجم الفريق ستيفن كوري بعيداً عن المستوى الذي قدمه في المباراة الرابعة حين سجل 43 نقطة.

ونجح ويغينز في 12 من محاولته الـ23 ودخل كلاي تومسون على الخط في الشوط الثاني بتسجيله 16 من نقاطه الـ21 في اللقاء، ليلعب أيضاً دوراً حاسماً في هذا الانتصار الذي جعل ووريرز بحاجة الى حسم المباراة السادسة المقررة على أرض سلتيكس الخميس للفوز بلقبه الرابع في آخر ثمانية مواسم.

وفي حال خسارته هذه المباراة ستعود السلسلة الى ملعبه الأحد لخوض مواجهة سابعة حاسمة لتحديد هوية البطل.

وأشاد درايموند غرين الذي اكتفى بثماني نقاط لكنه حقق 8 متابعات و6 تمريرات حاسمة، بزميله الكندي قائلاً "لم يكن في التشكيلة الأساسية لمباراة كل النجوم من فراغ. كلما كبر حجم التحدي الذي نضعه أمامه، كلما كان رده أكبر".

وتابع "أنت تريد أشخاصاً مثله في فريقك. حين يكبر المسرح يكونون على الموعد ويقدمون أفضل مستوياتهم، وهذا ما يقوم به".

أما المدرب ستيف كير، فقال عن ويغينز إنه "يعشق التحدي. يعشق التنافس. وقد وجد لنفسه دوراً حاسماً في فريقنا وأعتقد أن ذلك يمده بمزيد من القوة. يدرك كم نحن بحاجة اليه وكان مذهلاً".

معاناة كوري

وبعد أدائه الخارق في المباراة الرابعة على أرض سلتيكس، اكتفى كوري بـ16 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة بعد معاناته من خارج القوس، حيث فشل في ترجمة أي من محاولاته التسع، لينتهي بذلك مسلسل المباريات المتتالية لأفضل مسدد ثلاثيات في تاريخ الدوري عند 132 مباراة مع ثلاث ثلاثيات أو أكثر في الأدوار الإقصائية "بلاي أوف"، وعند 233 مباراة بثلاثية واحدة على الأقل في الموسم المنتظم والأدوار الإقصائية معاً.

وفي ظل معاناة كوري في هذه المباراة، حظي ويغينز وتومسون الذي نجح في 5 ثلاثيات، بمساندة من البديلين غاري بايتون الثاني وجوردن بول اللذين سجلا 15 و14 نقطة على التوالي.

وقلل كير من أهمية معاناة كوري من خارج القوس في لقاء الإثنين الذي كان الأول له من دون ثلاثية منذ 2018، قائلاً "أعتقد أنه كان لا مفر لستيف أن يصل الى مباراة مماثلة (أي سلسلة ستصل الى نهايتها)، لكننا نملك الكثير من الشبان الموهوبين والكثير من العمق في الفريق كي نعوض ذلك والشبان قاموا بعمل رائع في هذه الناحية (التعويض) الليلة".

ورغم جهود جايسون تايتوم (27 نقطة مع 10 متابعات) وماركوس سمارت (20 نقطة) وجايلن براون (18 مع 9 متابعات)، مني سلتيكس بهزيمتين على التوالي للمرة الأولى في "بلاي أوف" هذا الموسم.

وعانى سلتيكس من كثرة خسارة الكرة، إذ ارتكب لاعبوه 18 "تورنر أوفر" مقابل 6 فقط لووريرز في لقاء أنهى الأخير شوطه الأول متقدماً بفارق 12 نقطة 51-39، لكن الضيوف عادوا بقوة في الربع الثالث بفضل ثماني ثلاثيات متتالية سمحت لهم بالتقدم للمرة الأولى في اللقاء 58-55.

ووسع سلتيكس الفارق الى خمس نقاط 66-61، لكن ووريز لم يسمح له بالابتعاد أكثر وحتى أنه استعاد التقدم في نهاية الربع 75-74 بفضل سلة ثلاثية في الثانية الأخيرة من بول.

وعاد صاحب الأرض ليفرض أفضليته في الربع الأخير وحسم الأمور لصالحه بشكل كبير حين سجل 10 نقاط متتالية من دون أي رد لسلتيكس، ما سمح له بالتقدم بفارق 11 نقطة 85-74، وذلك كان كافياً له للسير بالمباراة الى بر الأمان.

أداء خارق

وبعد فشله حتى في الوصول الى الأدوار الإقصائية "بلاي أوف" خلال الموسمين الماضيين متأثراً بالإصابات في صفوفه، بات ووريرز الآن بحاجة الى أداء خارق آخر في ملعب سلتيكس من أجل حسم السلسلة والتأكيد مرة أخرى بأن الحقبة التاريخية التي توج خلالها الفريق بثلاثة ألقاب ووصل فيها الى النهائي خمس مرات متتالية بين 2015 و2019، لم تصل الى نهايتها.

وفي المقابل، سيحاول سلتيكس إطلاق السلسلة من نقطة الصفر وتأجيل الحسم الى مباراة سابعة من أجل محاولة الانفراد مجدداً بالرقم القياسي لعدد الألقاب الذي يتقاسمه حالياً مع غريمه لوس أنجليس ليكرز (17 لكل منهما).

ولكي يحقق ذلك ويتجنب تكرار سيناريو 2010 وظهوره الأخير في النهائي حين خسر أمام ليكرز بالذات، على الفريق الأخضر الاستفادة الآن من عاملي الأرض في المباراة المقبلة وتجنب ما حصل في المواجهة الرابعة حين فرط بانتزاعه أفضلية الملعب من ووريرز وبالفوز الذي حققه في المباراة الأولى لهذه السلسلة على ملعب منافسه.