قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الدوحة: أكّدت الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال شاران بورو حصول "تحوّل" في قطر على صعيد حقوق العمّال الأجانب، منذ منحها عام 2010 حقّ استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

والاتحاد الدولي لنقابات العمّال كان رأس حربة في النضال من أجل تحسين شروط عمل المهاجرين في الإمارة التي لا تزال تواجه انتقادات كثيرة بسبب طريقة معاملة العمّال الذين يشكلون غالبية سكان قطر البالغ عددهم 2,8 مليون نسمة، إضافة إلى حقوق النساء والمثليين، وذلك قبل 46 يومًا من انطلاق المونديال.

وقالت بورو إن قطر قامت بـ"تحوّل على مدى عشر سنوات" شمل إصلاح قوانين وتحسين الأجور وظروف العيش، بعدما كانت مسرحًا لمعركة ضد "العبودية الحديثة" قادها الاتحاد.

وفي وقت لاحق الأربعاء، أعلن الاتحاد في بيان أن الحكومة القطرية وافقت على مراجعة الحدّ الأدنى للأجور وإجراء عمليات تفتيش أكثر صرامة بشأن حقوق العمّال خلال المونديال.

منذ سنوات، تثير حصيلة الضحايا في ورش العمل ودوامات العمل الطويلة وظروف العيش وترحيل عمال بعد احتجاجهم على عدم تقاضيهم رواتبهم، جدلًا في الدولة الخليجية.

وشرحت بورو "لقد قلنا عام 2015 إنه لا ينبغي أن تُقام بطولة كأس العالم إذا لم يكن هناك حقوق عمّال" مضيفةً أن "بين 2012 و2014، ذهبنا بشكل منتظم للقاء عمال وإلى ورش العمل. في العامين الأولين لم نتحدث مع الحكومة (...) بعدها حاولنا التحدث مع وزارة العمل لكنّها لم ترغب بمعرفة أي شيء".

وأوضحت أن بعد تقديم الاتحاد "شكوى لمنظمة العمل الدولية عام 2016" ضد قطر، "قررت الحكومة التفاوض. وفعلت ذلك بنية حسنة (...) وبدأنا التفاوض على القوانين".

في ما يخصّ الضحايا في ورش العمل، أشارت بورو التي تنتهي ولايتها على رأس الاتحاد الشهر المقبل إلى أن المزاعم عن مقتل أكثر من ستة آلاف عامل خلال العقد الماضي، ليست سوى "اعتقاد خاطئ"، موضحةً أن "أبحاث منظمة العمل الدولية تُظهر سقوط 50 قتيلًا وأكثر بقليل من 500 مصاب بجروح خطيرة عام 2020".

وقالت بورو "عندما تجوّلنا في هذه المدينة في 2012 أو 2013 ولم نرَ سقالات ولا معدّات واقية، كان واضحًا أن عدد الإصابات والوفيات سيكون هائلًا".

قطر نموذج للدول الخليجية

واعتبرت بورو أن في أقل من عشر سنوات تحوّلت العلاقة بين الاتحاد الذي يقول إنه يمثل مئتَي مليون عامل، والحكومة القطرية من "ألدّ عدوّين" إلى "صديقين قريبين".

وتوجّهت إلى المشجّعين بالقول "اذهبوا إلى بطولة كأس العالم واستمتعوا. الأجواء ستكون رائعة لكن أبقوا أعينكم مفتوحةً. سيكون هناك مراقبون لحقوق الإنسان. ففي حال شهدتم على استغلال أو أمور أخرى مقلقة، بلغوا عنها".

وأوضحت أنه لا يزال يتعيّن على قطر بذل مزيد من الجهود خصوصًا في مجال "تنفيذ القوانين الجديدة والعمّال المنزليين".

ودعت بورو إلى أن تكون قطر نموذجًا للدول الخليجية الأخرى لأن الأخيرة "أصبحت الآن هدفنا". ورأت أن هناك نقابة للعمال في الكويت لكن "هيكليّتها بحاجة إلى إصلاح" كما أن هناك اتحادات للعمال في البحرين إلا أنها تحتاج إلى "حرية أكبر" معتبرةً أن "لا يزال هناك مستوى من القمع الحكومي في السعودية".

وأشادت بورو بالقانون القطري لحماية العمال من الإجهاد الحراري معتبرةً أنه "أحد أفضل قوانين (مكافحة) الإجهاد الحراري في العالم".

تعقيبًا على إعلان مدن فرنسية بينها العاصمة باريس، امتناعها عن عرض مباريات كأس العالم على الشاشات العملاقة احتجاجًا على سجل قطر في مجال حقوق الإنسان، قالت بورو "إنه لأمر محزن بعض الشيء عندما نرى ذلك، لأن هؤلاء أناس طيبون يريدون اتخاذ موقف ضد انتهاكات حقوق الإنسان" مضيفةً "لكن مهما كان السبب، فهم لا يسمعون عن التغيير الذي حصل والتقدم المذهل الذي أُحرز".

بعد لقائه مع مسؤولين حكوميين، أعلن الاتحاد الدولي لنقابات العمال الأربعاء أن الحكومة القطرية وافقت على مراجعة الحدّ الأدنى للأجور البالغ 250 دولارًا في الشهر، إضافة إلى مسألة تقديم طعام ومسكن للعمّال، في الأشهر المقبلة.

وقطر هي "الأولى بين دول الخليج التي تفرض حدًّا أدنى غير تمييزي للأجور يُطبّق على جميع العمال، بمن فيهم العمال المنزليون"، وفق البيان.