قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أشارت تقارير صحافيَّة عديدة إلى أنَّ سيِّدة فرنسا الأولى، كارلا بروني، تنتظر إنجاب توأمين في أكتوبر المقبل، على الرغم من عدم تأكيدها للخبر.


باريس: ما زالت الأخبار المتعلقة بحمل سيدة فرنسا الأولى عارضة الأزياء السابقة، كارلا بروني، حديث الصحافة الفرنسية، وعلى الرغم من عدم صدور أي تأكيد رسمي من بروني أو قصر الإيليزيه، إلا أن التكهنات ما زالت مستمرة، اذ أشارت مجلة المشاهير quot;Voiciquot; إلى أن بروني تنتظر ولادة توأمين في اكتوبر ـ تشرين الأول المقبل، علمًا أن تقارير صحافية أخرى أوضحت أن كارلا بروني قد أقلعت مؤخرًا عن التدخين، كما شوهدت وهي تخرج من إحدى عيادات الرنين الصوتي في وقت مبكر الأسبوع الماضي.

وعندما وجه سؤال مباشر إلى بروني حول نبأ حملها أثناء حوار أُجرى معها الإثنين الماضي، رفضت الاجابة عنه وقالت:quot; لن أفصح عن اي شيء وذلك لحماية شيء ماquot;.

وفي السياق نفسه، وردًّا على سؤال إحدى قارئات صحيفة quot;لوباريزيانquot;، والتي تواجدت و5 آخرون من قراء الصحيفة في قصر الإيليزيه لمحاورة كارلا بروني، وكان متعلقًاأيضًا بخبر حمل الأخيرة، قالت بروني :quot; أتمنى ان تسمحي لي بألا أجيب على الاسئلة الخاصة بأسرتيquot;.

وقد بدا خلال ذلك اللقاء بعض التناقد في حديث كارلا بروني، ففي الوقت الذي رفضت فيه الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بحملها، أجابت على بعض الأسئلة قائلة: quot;أحب أن اتحدث إليكم عن حياتي العائلية وأحلاميquot;، ثم عادت وأجابت عما يتردد عن انتظارها لمولودها الأول من الرئيس الفرنسي قائلة: quot;في هذا الشأن فأنا لن أجيب، أحب حفظ الأسرار العائليةquot;، وأضافت:quot; لن أجيب لأنه أمريتعلق بالعديد من الأشخاصquot;.

وعلى صعيد آخر، اعتبرت وسائل الإعلام الفرنسية أن توقيت حمل كارلا بروني مميز، وذلك في حال صحة الخبر، لأنه يأتي قبل بدايةالحملة الإنتخابية لنيكولا ساركوزي والمقرر بدؤها في مايو 2012 من أجل الفوز بفترة رئاسية ثانية.

والجدير بالذكر أن مجلة quot;Closerquot; كانت أولى المجلات الفرنسية التي أعلنت نبأ حمل كارلا بروني، أما مجلة quot;VSDquot; فقد حصلت على تأكيد بصحة الخبر من أحد كبار مساعدي نيكولا ساركوزي، مع العلم أن المتحدث باسم الرئيس الفرنسي قد علق على خبر حمل زوجة الرئيس عندما طُلِب منه تأكيده، قائلا: quot;هذا الموضوع لا يدخل في إطار اختصاصيquot;.