قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأ اللواء، طارق المهدي، رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، عقد لقاءات مع القائمينعليه، في محاولة منه لإنقاذ quot;ماسبيروquot; من حالة الغضب الَّتي تسيطر على العاملين فيه.


القاهرة: عقد اللواء، طارق المهدي، رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، اجتماعًا مع قيادات التلفزيون خلال اليومين الماضيين استمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي، حيث استعرض خطة العمل داخل المبنى، في محاولة منه لإنقاذ quot;ماسبيروquot; من الأزمات الطاحنة التي يمر بها، لاسيما في ظل حالة الغضب التي تسيطر على العاملين بسبب عدم تحسن أوضاعهم المالية.

الاجتماع الرئيسي عقده اللواء المهدي مساء امس الأول، وقرر خلاله انشاء وكالة أنباء تكون تابعة لقطاع الأخبار، على ان يتم عرض هيكلها عليه خلال اجتماع يعقد مساء الأحد، إضافة الى بداية إعداد لائحة مالية جديدة لتنظيم أجور العاملين بالتلفزيون بمشاركة الجهات المعنية، على ان يتم عرضها عليه في اجتماع يوم الاثنين، تمهيدًا لتسليمها لوزارة المالية، لتكون مدرجة في خطة الأجور التي تبدأ مع بداية السنة المالية في يوليو المقبل.

واستعرض اللواء المهدي خلال اللقاء الخسائر التي تتكبدها مجلة الإذاعة والتلفزيون، حيث طالب القائمين عليها بضرورة تحويلها الى مجلة ربحية تدر عائدًا على التلفزيون، من خلال العمل على زيادة الإعلانات وتطوير مضمونها والمحتوى الذي تقدمه.

كما طالب خلال اللقاء جميع قيادات quot;ماسبيروquot; بالعمل من أجل تحقيق الخطط المطلوبة في أقرب وقت ممكن، خصوصًا فيما يتعلق بالتنسيق بين كل الجهات المختصة من أجل تجميع تراث التلفزيون وتحقيق الاستفادة المالية منه، لاسيما وانه يقدر بمليارات الجنيهات.

وبالنسبة لمشاكل العاملين في القنوات طالب المهدي العاملين في كل قناة بعرض مشاكلهم عليه من خلال مذكرة تكون خاصة بكل قناة، حتى يتم دراستها واتخاذ الاجراءات المناسبة لها.

فيما ترددت انباء عن الغاء برنامج quot;بتوقيت القاهرةquot; للإعلامي، حافظ الميرازي، والذي كان من المقرر ان يظهر به مساء اليوم، وذلك بعد أن رفض العاملون بالتلفزيون وجود الميرازي بسبب استقدامه لفريق عمل قادم من الخارج.