قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من أمستردام: انضم عدد من المدن العربية لحملة ساعة الأرض هذا العام حيث ستطفأ الأنوار والأجهزة الكهربائية غير الضرروية فيها من أجل الحث على الوعي بالخطر من التغيير المناخي. وتعتبر حملة ساعة الأرض حدث عالمي بارز يتم خلاله الطلب من ملاك المنازل والأعمال إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في أخر سبت من شهر مارس كل عام، وذلك لرفع الوعي بخطر التغيرات المناخية.

وكانت مدينة دبي هي المدينة المشاركة الأولى عربياً عام 2009 تبعتها الرياض عام 2010. وأطفئت أضواء بعض المباني البارزة مثل جسر جولدن جيت في سان فرانسيسكو وبرج سيرز في شيكاغو وملعب سولجر فيلد لكرة القدم وأيضا برج سي إن في تورنتو وبرج العرب في دبي. كذلك انضمت العام الماضي ثلاث مدن مصرية للحملة هي القاهرة والاسكندرية والجيزة.

وانضمت هذا العام جميع مدن الخليج العربي لعل أبرزها مشاركة دولة الامارات العربية المتحدة التي بدت مدنها متحمسة للانضمام لهذه الحملة على الصعيد الرسمي.

فقد أعلنت شركة أبوظبي للمطارات /أداك/ يوم أمس الجمعة المشاركة في الحدث العالمي /ساعة الأرض/ لعام 2010 والتي ستنطلق فعالياته اليوم السبت وذلك حرصا لدعم المبادرات الرامية إلى حماية البيئة والاستدامة.

وأعرب أحمد الهدابي نائب أول الرئيس التنفيذي لعمليات المطارات عن سعادته للمشاركة في فعاليات ساعة الأرض لهذا العام لدعم المبادرة العالمية للحفاظ على البيئة. متطلعا أن يشارك جميع المسافرين في مطار أبوظبي الدولي في هذه الفعالية والاستمتاع بها.

وأكدت شركة أبوظبي للمطارات أن العمليات التشغيلية والرحلات الجوية القادمة والمغادرة إلى مطار أبوظبي الدولي ستعمل بصورة طبيعية خلال هذه الساعة.

وأنه أثناء ساعة الأرض سيتم الاستعانة بالمدرج الأول للمطار لإدارة ومراقبة حركة هبوط وإقلاع الطائرات. كما سيتم اتباع المعايير الدولية المتعلقة بالطيران لضمان الأمن والسلامة.

وسيتم إطفاء الأضواء عن المدرج الثاني لمطار أبوظبي الدولي لمدة ساعة واحدة من الساعة 08:30 وحتى 09:30 مساء.

كما سيتم إطفاء الأضواء أو خفت الإنارة عن بعض المرافق التابعة لمباني المسافرين والمكاتب الإدارية دعما لهذه المبادرة العالمية وإلتزاما من شركة أبوظبي للمطارات بأهمية الحفاظ على البيئة والترشيد في استهلاك الطاقة.

يذكر أن حملة ساعة الأرض انطلقت من مدينة سيدني الأسترالية عام 2007 فاستخدمت المطاعم شموعاً للإضاءة وأطفئت الأنوار في المنازل والمباني البارزة بما فيها دار الأوبرا وجسر هاربور. وبعد نجاح الحمله ومشاركة 2.2 مليون شخص من سكان سيدني انضمت 400 مدينة لساعة الأرض 2008 منها أتلانتا وسان فرانسيسكو وبانكوك وأوتاوا ودبلن وفانكوفر وفينكس وكوبنهاجن ومانيلا وسوفا (عاصمة فيجي) وشيكاغو وتل أبيب وتورنتو وأيضا مدن أسترالية مثل ملبورن وبيرث وبريزبين والعاصمة كانبيرا.

ومن المنتظر أن يشارك في حملة هذا العام أكثر من مليار شخص في جميع مدن العالم المشاركة بالحملة.