قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": اكتشف باحثون أميركيون أن ذهاب الموظفين لمقرات عملهم وهم يضعون مزيلات عرق أمر قد يسهم في تلوث الهواء بتلك الأماكن المغلقة. وراقب باحثون من جامعة بيردو ( التي تقع في مدينة لافاييت الغربية بولاية إنديانا ) 4 مكاتب مفتوحة باستخدام الآلاف من أجهزة الاستشعار ليتمكنوا من رصد ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة.

واكتشفوا أن المواد الكيميائية التي تنبعث من مضادات التعرق، الماكياجات ومثبتات الشعر وصلت مستويات تزيد بنحو 20 مرة عن نظيراتها حين تكون بالأماكن المفتوحة. كما ثبت للباحثين أن تقشير حبة برتقال أمر ينتج عنه إفراز مادة تعرف باسم monoterpenes، وهي المادة التي تمتزج مع الأوزون لتكوين جزيئات قد تدفن داخل الرئتين.

وتبين أيضاً أنه حتى المركبات العضوية المتطايرة التي تنتج عن عملية التنفس تبقى عالقة في الهواء لفترة طويلة بعد عودة العمال لمنازلهم. وحذر العلماء بهذا الخصوص من أن تراكم ملوثات الهواء على هذا النحو قد يؤدي للشعور بتعب، صداع وتهيج بالشعب الهوائية، وذلك إذا لم تتم تهوية تلك المكاتب المغلقة على نحو صحيح.

وأوردت صحيفة الدايلي ميل بهذا الصدد عن دكتور براندون بور، الباحث الرئيسي بالدراسة، قوله "نعلم أن تردي جودة الهواء الداخلي في البيئات المكتبية يمكن أن يؤثر سلباً على صحة ورفاهية عمال المكاتب. و يمكن أن تتسبب المستويات المرتفعة من ملوثات الهواء الداخلية والهواء المتقلب في الإصابة بإعياء، تهيج بالشعب الهوائية وصداع. ولهذا نحن بحاجة لتحسين جودة الهواء للموظفين لتحسين إنتاجيتهم".


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7537129/Wearing-deodorant-peeling-orange-pollute-office-air.html